ما هي علامات إعراب كان وأخواتها

بواسطة: - آخر تحديث: ١٤:١٧ ، ٢٨ يوليو ٢٠١٩
ما هي علامات إعراب كان وأخواتها

الإعراب في العربية

يمكن تعريف الإعراب في اللغة العربيّة على أنّه تغييرُ أحوالِ أواخرِ الكلام، بين النصب والرفع والجر والجزم، وهذا التغيير الذي حصل لأواخر الكلمات، من الرفع إلى النصب أو الجزم أو الجر، سببُهُ الرئيسُ هو تغييرُ العوامل في الجملة، والعوامل هي ما يؤثِّرُ على الكلمة فيغيّر حركةَ إعرابها، ويعدُّ الإعراب وسيلةً أساسيَّةً لفهمِ معاني الجمل في اللغة، فهو تفصيلٌ لأركان الجملة من فعل وفاعل ومفعول به وغير ذلك، وهذا المقال مخصّصٌ للحديث عن إعراب كان وأخواتها، وأمثلة على إعراب كان وأخواتها.

الفرق بين علم النحو وعلم الصرف

يفصلُ كثير من الناس بين علم النحو وعلمِ الصرف، فيظنُّ كثير منهم أنهما علمان يهتمان بأمرٍ واحد ولا فرق بينهما، ولكنّ الباحث عن الفرقِ سيتبينُ له الفرقُ بين علم النحو وعلم الصرف، والفرق بينهما يتوضّح عند تعريف كلّ علمٍ على حدةٍ:

  • تعريف علم النحو: هو علم يبحث في أحوال أواخر الكلمات، ويهتمّ بإظهار الحركة الإعرابية لكلِّ كلمة في داخل الجملة، وإظهارُ الحركة الإعرابية وتحديدُها يكون بأسسٍ وقواعدَ مهمَّة، يجب على متعلِّم النحو أنْ يلمَّ بها جميعها؛ لأنَّ غياب الحركات الإعرابية في مواضع حساسة من اللغة قد يغيّر معنى الجملة بأكملها، ومن أهم المصطلحات النحوية هي: الفعل والفاعل والمفعول والظرف والصفة وغير ذلك من الألفاظ النحويّة في اللغة العربية.
  • تعريف علم الصرف: هو علم يبحث في مشتقات الكلمة وأصلها ومصدرها وطريقة لفظها، ويحدد الأوزان اللفظية للكلمات، ولا علاقة لعلم الصرف بحركات أواخر الكلمة، وفيما لا شكَّ به أنَّ علم الصرف يرتبط ارتباطًا وثيقًا بعلم النحو، فلا بدّ لمن أراد تعلّم العربية أنْ يتعلم كلا العلمين. [١].

ما هي النواسخ

يمكن تعريف النسخ في اللغة على أنّه تغيير أو إزالة، وفي الاصطلاح، ويُعرّف النسخ: هو تغيير حكم المبتدأ والخبر في الإعراب، ولذلك فإنَّ الأفعال الناقصة من النواسخ في اللغة فهي التي ترفع المبتدأ وتنصب الخبر وهي "كانَ وأخواتها"، ومن النواسخ أيضًا الحروف التي تنصب المبتدأ وترفع الخبر وهي "إنَّ وأخواتِها"، ومن النواسخ أيضًا ما ينصب المبتدأ والخبر معًا وهي "ظنَّ وأخواتها"، وبالتفصيل في النواسخ السابقة يكون الآتي:

  • كانَ وأخواتها: أخوات كان: أصبح وأضحى وظلَّ وأمسى وبات وصار وليسَ وما بَرِحَ ما انْفَكَّ وما زَالَ وما دامَ، وهي أفعال ناقصة ترفعُ المبتدأ ويُسمّى اسمها وتنصب الخبر ويُسمّى خبرها، مثل: كان الليلُ طويلًا، أصبح النهار قصيرًا.
  • إنَّ وأخواتِها: أخوات إنّ: إنَّ، أنَّ، كأنَّ، لكنَّ، ليتَ، لعلَّ، لا النافية للجنس العاملة عمل إنّ، وهذه حروف مشبهة بالفعل تنصب المبتدأ ويسمّى اسمها، وترفع الخبر ويُسمّى خبرَها، مثل: إنَّ الغديرَ لطيفٌ.
  • ظنَّ وأخواتها: هي النوع الثالث من أفعال النواسخ التامة، تدخل على الجملة، فتعمل على نصب المبتدأ، ويُسمّى مفعول أول لها، وتنصب الخبر ويُسمَّى مفعول ثاني، وهي تامَّة لأنها تستوفي فاعلها أولًا، وتنقسم ظنّ وأخواتها إلى أقسام وهي: أفعال القلوب وتنقسم أيضًا إلى قسمين وهما: أفعال اليقين وهي: رأي، علم، وجد، ألفى، درى، تعلم، وأفعال الرجحان وهي: ظن، حسب، زعم، خال، جعل، عد، حجا، هب، وأفعال التحويل وهي: صيّرَ، جعلَ، وهب، اتَّخذَ، تخذَ، تركَ، ودَّ. [٢].

كان وأخواتها

تُسمّى كان وأخواتها بالأفعال الناقصة وهي إحدى النواسخ الثلاثة في اللغة العربية، وتدخل الأفعال الناقصة كان وأخواتها على المبتدأ والخبر، فترفع المبتدأ ويسمّى اسمها، وتنصب الخبر ويسمّى خبرها، وأخوات كان في اللغة: صار، أصبح، أضحى، أمسى، بات، ظلَّ، ليس، ما زالَ، ما برح، ما فتِئ، ما انْفكَّ، ما دامَ، ويمكن أنْ يكون اسم كان أخواتها اسمًا معربًا أو مبنيًّا أو ضميرًا متصلاً أو منفصلاً أو مستترًا، ويكون خبرها كخبر المبتدأ، ومن الجدير بالذكر أيضًا أنّه يمكن أن يتقدم خبر كان وأخواتها على الاسم، مثل: كانَ في المدرسة معلمٌ ناجح في عملِهِ، هنا تقدم خبر كان على الاسم، وإذا كان اسم الأفعال الناقصة مؤنثًا فإنّه يؤنّث الفعل معَهُ، وإذا كان مذكّرًا فإنّه يذكّر الفعل معه، وإن كان الاسم مثنى أو جمعًا، يبقى الفعل على حاله، مثل: أصبحتِ الحديقة غنَّاءةً، ظلَّ الرجال شجعانًا. [٣].

ما هي علامات إعراب كان وأخواتها

تأخذ كانَ وأخواتها وما بعدها من اسمها وخبرها علامات الإعراب الفرعية والأصلية في اللغة العربية، فعلامة إعراب كانَ وأخواتها الأصلية هي الفتحة في الماضي؛ لأنّ كان وأخواتها أفعال ناقصة مبنية على الفتح، وتأخذ حكم بناء الفعل الماضي في الماضي، فهي تُبنى على السكون إذا اتّصلت بها تاءُ الفاعل المتحرّكة، مثل: كُنْتُ وكُنتَ، وتُبنى على الضمّ إذا اتّصلت بها واو الجماعة، نحو: كانُوا، ظلُّوا، وتأخذ علامات المضارع في المضارع نحو يكونُ، يظلُّ، والأمر في الأمر نحو: كنْ، ظلَّ، وفيما يتعلق باسم الأفعال الناقصة وخبرها، فإنّ علامة إعراب اسمها تكون كالآتي:

  • اسم كان وأخواتها: هو اسم مرفوع بالضمّة الظاهرة في الاسم المفرد وفي جمع المؤنث السالم وفي جمع التكسير، نحو: كانَ العاملُ، كان العمالُ، كانتِ العاملاتُ، ويُرفَعُ بعلامة إعراب فرعية وهي الألف في المثنى، نحو: كان الرجلان واقفينِ، ويُرفع بالواو في جمع المذكر السالم، نحو: كانَ العاملون على المبنى يأخذون قسطًا من الراحة.
  • خبر كان وأخواتها: هو اسم منصوب بالفتحة الظاهرة في الاسم المفرد وفي جمع التكسير، نحو: كانَ الرجلُ وحيدًا، وكان العمّال حفاةً، وينصب خبر كان بعلامات إعراب فرعية، كالياء في المثنى، نحو: كانَ الرجلان هادئَيْنِ، وينصب خبر كان بالياء في جمع المذكّر السالم، نحو: كانَ الرجال هادئِيْنَ، ويُنصب بالكسرة نيابة عن الفتحة في جمع المؤنّث السالم، نحو: كانتِ العاملاتُ نشيطاتٍ. [٤].

أمثلة على إعراب كان وأخواتها

بعض الأمثلة على إعراب كان وأخواتها وما بعدها:

  • كان الجوُّ جميلا
  1. كان: فعل ماضٍ ناقص مبنيّ على الفتحة الظاهرة على آخره.
  2. الجو: اسم كان مرفوع وعلامة رفعه الضمة الظاهرة على آخرِهِ.
  3. جميلًا: خبر كان منصوب وعلامة نصبه الفتحة الظاهرة على آخرِهِ.
  • كُنْ صبورًا
  1. كن: فعل أمر ناقص مبني على السكون الظاهرة، واسم كان ضمير مستتر تقديره أنت.
  2. صبورًا: خبر كان منصوب وعلامة نصبه الفتحة الظاهرة على آخرِهِ.
  • أضحتِ السماءُ بهيجة
  1. أضحت: فعل ماضٍ ناقصٍ مبني على الفتحة الظاهرة، والتاء: تاء التأنيث الساكنة لا محل لها من الإعراب.
  2. السماء: اسم أضحى مرفوع وعلامة رفعه الضمة الظاهرة على آخره.
  3. بهيجة: خبر أضحى منصوب وعلامة نصبه الفتحة الظاهرة على آخرِهِ.
  •  ليس سواءً عالمٌ وجَهولٌ
  1. ليس:  فعل ماضٍ ناقص مبني على الفتحة الظاهرة على آخره.
  2. سواء: خبر ليس مقدم منصوب وعلامة نصبه الفتحة الظاهرة على آخره.
  3. عالم: اسم ليس مؤخر مرفوع وعلامة رفعِهِ الضمة الظاهرة على آخرِه.
  4. وجَهول: الواو: حرف عطف، وجهول: اسم معطوف على مرفوع مرفوع مثله بالضمة الظاهرة على آخرِهِ.
  • قال تعالى: "ولا يزالونَ مُختلفِينَ"، [٥] .
  1. لا: ناهية لا محلّ له من الإعراب.
  2. يزالون: فعل مضارع ناقص مرفوع وعلامة رفعه ثبوتُ النّون لأنّه من الأفعال الخمسة، والواو ضمير متصل في محل رفع اسم يزالُ.
  3. مختلفين: خبر يزال منصوب بالياء لأنه جمع مذكر سالم، والنون عوضًا عن التنوين في الاسم المفرد. [٦].

المراجع[+]

  1. معنى علم النحو والصرف وفائدتهما, ، "www.islamweb.net"، اطُّلع عليه بتاريخ 19-09-2018، بتصرّف
  2. النواسخ, ، "www.analbahr.com"، اطُّلع عليه بتاريخ 19-09-2018، بتصرّف
  3. كان وأخواتها, ، "www.alukah.net"، اطُّلع عليه بتاريخ 19-09-2018، بتصرّف
  4. كان وأخواتها, ، "www.alfaseeh.com"، اطُّلع عليه بتاريخ 19-09-2018، بتصرّف
  5. {هود: الآية 118}
  6. ، "www.analbahr.com"، اطُّلع عليه بتاريخ 19-09-2018، بتصرّف