ما هي شركة دوبلي

بواسطة: - آخر تحديث: ١١:٤٤ ، ٣ أبريل ٢٠١٩
ما هي شركة دوبلي

شركة دوبلي إحدى شركات التسويق الشبكي المُنتشرة حول العالم، ويقع المقر الرئيسي للشركة في الولايات المتحدة الأمريكية التي تم تأسيسها في عام 2003م، وهي عبارة عن أكبر مركز تسوق عالمي عبر الإنترنت، وتنتشر فروعها في تسعة مناطق مُختلفة حول العالم وهي فلوريدا و واشنطن وبرلين (التي تُعد مركز الشركة في أوروبا) ونيودلهي وكلورادو وبورتلاند والبرازيل ودبي والبرازيل وسنغافوره، فهي شركة تُتيح للزبائن الفرصة في إنشاء موقع خاص بهم للحصول على عمل يتم إدارته عبر الإنترنت، ويتم تداول أسهم هذه الشركة في ثاني أكبر البورصات في العالم.

آلية الربح من شركة دوبلي

  • عند اختيارك الشراكة مع شركة دوبلي أو كما هو معروف بإسم مسوق للشركة وتُعرف الناس بها فستصبح لك نسبة من كل ما يتم شرائه.
  • هذه المُشتريات ربما تكون حجوزات فنادق او تذاكر سفر او إلكترونيات وألعاب وعطور وهدايا إلى غير ذلك من المُشتريات.
  • يتم بداية شراء مُنتج من شركة دوبلي، فتمتلك منصة خاصة بك تستطيع من خلالها جني الأرباح من الشركة عن طريق جلب المزيد من الزبائن للشراء من نفس الشركة.
  • كل زبون يأتي للشركة عن طريقك، تحصل على أرباح من خلاله، وكل من يأتي بعد ذلك عن طريق زبائنك يكون لك نسبة من الأرباح تأتي عن طريقهم.

معلومات عن شركة دوبلي

  • شركة دوبلي هي عبارة عن منصة عالمية للمواقع الأصلية للشركات العالمية الكبرى كسامسونج وآبل ومايكروسوفت وغيرها من الشركات العالمية الأخرى.
  • تعاقدت شركة دوبلي مع الشركات العالمية الكُبرى بحيث يتم تخفيض أسعار المُنتجات العالمية التي يتم شراؤها عن طريق شركة دوبلي.
  • شركة دوبلي هي أكبر بوابة للإسترداد النقدي حول العالم، وهي مركز تسوق أون لاين لكل ما يخطر في بال الزبون من مُشتريات.
  • موقع دوبلي الإلكتروني يدعم 12 لغة حول العالم من أجل تسهيل عمليات الشراء من جميع أنحاء العالم.
  • الموقع الرسمي للشركة ويتم من خلالها التسجيل والشراء اون لاين هو dubli.com.

رأي الإسلام في التسويق الشبكي وبعض الشركات التي تعمل بنفس مبدأ العمل: يوجد العديد من الفتاوي التي تُحرم العمل في التسويق الشبكي والتعامل معهم لما في ذلك من تغرير بالزبائن ومقامرة في العمل، وأسباب أخرى متعددة منها الدخول في الربا وغير ذلك، ويمكنك الوقوف على فتاوي العديد من عُلماء المسلمين بهذا الخصوص والله تعالى اعلم.