ما هي دلالات تغير لون اللسان!

بواسطة: - آخر تحديث: ٠٨:٣٧ ، ٢٨ مارس ٢٠١٩
ما هي دلالات تغير لون اللسان!

ما هو اللسان ؟

يعرف اللسان بأنه مركز التذوق في جسم الانسان، كما أنه المسؤول عن مجموعة من  المهام منها الكلام و تحريك الطعام داخل الفم، فهو عبارة عن عضو عضلي يرتبط بالفك داخل التجويف الفموي للانسان، و يغطي سطحه مجموعة من الحليمات، إضافة إلى ذلك، فهو أحد أعضاء الجسم التي يمكن من خلال الاستدلال و تشخيص العديد من الحالات المرضية.

ما هي دلالات تغير لون اللسان !

يتميز اللسان بارتباطه بأكثر من خمسة عشر عضلة مسؤولة عن حركته داخل الفم، و خاصة فيما يتعلق بالطعام، لهذا السبب، يعد أحد الدلائل و المؤشرات التي يمكن الاستدلال منه عن تأثر الجسم بمرض ما، بحالة مرضية ما، و ذلك من خلال مراقبة شكل و لون اللسان، و هذا ما سنقوم بتقديمه فيما يلي . . .

تغيير لون اللسان إلى اللون الأبيض :

يمر تغيير لون اللسان إلى الأبيض بثلاث مراحل، أولها من اللون الطبيعي، ثم إلى اللون الأحمر الوردي، إلى أن يصبح لونه أبيض، و يمكن الاستدلال من خلال هذا التغيير، إلى أن الجسم يعاني من حالة التهاب سطح اللسان، نتيجة تعرض الجسم لهجوم  من البكتيريا، أو يمكن أن ينبأنا لون اللسان الأبيض إلى تعرض الجسم إلى حالة جفاف، تماما كتلك التي تصيب الشخص الصائم خلال شهر رمضان، و لا يزول اللون إلا بعد تناول كميات وفيرة من الماء، لاستعادة التوازن من جديد، و الجدير بالذكر أن تغيير لون اللسان إلى اللون الأبيض، لا يشكل أي خطر كبير على صحة الجسم، و يمكن أن يستعيد اللسان لونه الطبيعي في غضون خمسة عشر يوما على الأغلب.

تغيير لون اللسان إلى اللون الأصفر :

يمر اللسان بثلاث مراحل لكي يتم تغيير لونه إلى الأصفر، فيبدأ باللون الأحمر  الوردي، ثم الأبيض، إلى أن يصل الحال إلى اللون الأصفر، نتيجة زيادة تراكم الحليمات على اللسان،و قد يكون التدخين أحد الأسباب الأخرى المسببة لظهور هذا اللون الأصفر، إضافة إلى ذلك، فإن تغيير لون اللسان إلى الأصفر، هو عبارة عن مؤشر ينذرنا بأن المرارة أو الكبد تتعرض إلى مشكلة صحية ما، و يجب تفقد الحالة العامة للجسم.

تغيير لون اللسان إلى اللون الأسود :

يعد تغيير لون اللسان إلى اللون الأسود هو من أكثر المشاكل الصحية  التي يمكن أن يمر بها  الفم و اللسان على الاطلاق، فهو عبارة عن حالة مرضية يمكن أن تستمر لمدة زمنية طويلة، و يمكن الاستدلال عنها، عند تغيير لون اللسان إلى اللون الأسود أو  إلى اللون البني الغامق، مع ظهور طبقة من  الشعر الذي يشبه الوبر، مخلفا رائحة كريهة للفم، نتيجة تناول أدوية  البزموت و بعض المضادات الحيوية، أو اتباع عادات يومية خاطئة، كعدم الاهتمام بنظافة الأسنان و اللسان بشكل يومي و منتظم، أو التنفس عن طريق الفم بدلا من  الأنف، و يمكن معالجة هذه الحالة بشكل شخصي دون اللجوء إلى طبيب مختص، فهي حالة مرتبطة بالنظافة  الشخصية.