القنابل العنقودية هي عبارة عن أسلحة غير تقليدية ومُحرّم إستخدامها دوليّاً، وتكون على شكل عبوة يندفع من خلالها وينطلق عدداً كبيراً من القنابل الصغيرة الحجم في الهواء، يتم إستخدامها وتسليطها للهجوم على المُدرعّات او الأشخاص وإندلاع الحرائق، وأهداف أخرى. القنابل العنقودية بالرغم من صغر حجم هذه القنابل إلا أنها تُدمّر منطقة كاملة وتغُطيّها، ويتم قذفها من إرتفاعات تكون متوسطة أو عاليّة الذي يؤدي إلى إنحرافها أحياناً عن مسار الهدف الموجهه إليه، بسبب سوء التقدير والتوجيه نحو الهدف،حيث أنها تفتقر إلى التوجيه الدقيق. يكون نسبة معدل فشل القنبلة العنقودية كبيراً جداً، فقد لا يحدث إنفجار لبعضها، غير أنها تسقط على الأرض لتكون لُغمّاً قد يتعرّض إلى الإنفجار في أي لحظة،وهنا تكمن خطورتّه على الأهالي من المدنيين. تحتوى القنبلة العنقودية على عدة تأثيرات من نوع (CBU-87/B)، وهذا نوعاً قياسياً تقوم بإستخدامه الولايات المتحدة الأمريكية في الحروب وعمليات القصف الجوي. الوزن الكليّ للقنبلة الواحدة هو (430) كيلوغراما، ويكون داخلها قنابل عنقودية صغيرة نوعها (LU-97/B 202)، كما يمُكن إلقاؤها من خلال عدة طائرات حربيّة وقتاليّة. قامت الولايات المتحدة الأمريكية بشراء أدوات تعمل على تصحيح مسار وإتجاه هذه القنابل عند توجيهها والقاؤها نحو الهدف المرجوّ، حيث عملت على تثبيت تلك الأدوات المُحتويّة على أجهزة تُحددّ مكان القصف وتعدّل وجهتها في ذيل القنبلة العنقودية، عن إرتفاع حوالي (40) ألف قدم ،وضرب الهدف من على بعد مسافة حوالي (9) أميال. طريقة تشغيل القنابل العنقودية تقوم القذيفة بالدوران لحظة الوقوع بدعم زعانف الذيل، وقد يتفاوت مُعدّل دوران القنبلة في الدقيقة من (6) مراحل إلى (2500) دورة. يكون ضبط العلبة على أن تنفتح في الإرتفاع المحدد لها، وقد يبدأ من (300) قدم وحتى يصل إلى (3000) قدم، ويتم تحديد معدل الدوران ومستوى الإرتفاع للمنطقة التي يتم نشر القنابل الصغيرة فيها بعدما تنفتح القنبلة. عملية الانتشار للقنبلة العنقودية تتألف القنابل الصغيرة وعددها (202) من إسطوانات لونها أصفر وحجمها يُشبه علب المشروبات الغازية، بطول (8) بوصات وعرض(2.5) بوصة. تقوم أجزاء الذيل خلال سقوط القنبلة الموجودة في الأجزاء القابلة للإنتفاخ بالعمل على المحافظة على التوزان أثناء هبوط القنبلة بمقدمتها للأسفل. مواصفات القنابل الصغيرة تركيبة القنابل الصغيرة من نوع BLU-97/B تحتوي على ما يلي: شكل خاص من الشحنّة التفجيريّة التي تُساعد في خرق المُدرعّات والأهداف. تكون العبوة مُعدّه للتفتت عند الإنفجار عن بُعد إلى حوالي (300) شظيّة. للحرائق وإِشعال النيران تُشكّل حلقة من الزركون الحارق. لحظة انفجار القنابل العنقودية  ينتج عن إنفجار القنابل الصغيرة عدة أضرار وإصابات بالغة مساحيّاً وإنسانياً. تستطيع شُحنّة من المتفجرّات القيام بإختراق مُدرّعة عسكرية بسماكتها البالغة (7) بوصات ،وطول نصف قطر المساحات التي تغُطيها القنبلة لحظة إنفجارها إلى ( 250) أي 76 متراً مربعاً. القنابل الصغيرة أحد أنواع القنابل العنقودية تعمل بواسطة الإنجذاب للحرارة، فتنطلق بشكل تلقائي نحو الهدف من المركبات والعربات العسكرية، ويجري إستخدام أنواع مختلفة من القنابل العنقودية في عملية نشر الألغام الأرضية. المراجع:    1    2

ما هي القنابل العنقودية

ما هي القنابل العنقودية

بواسطة: - آخر تحديث: 22 مارس، 2017

تصفح أيضاً

القنابل العنقودية هي عبارة عن أسلحة غير تقليدية ومُحرّم إستخدامها دوليّاً، وتكون على شكل عبوة يندفع من خلالها وينطلق عدداً كبيراً من القنابل الصغيرة الحجم في الهواء، يتم إستخدامها وتسليطها للهجوم على المُدرعّات او الأشخاص وإندلاع الحرائق، وأهداف أخرى.

القنابل العنقودية

  • بالرغم من صغر حجم هذه القنابل إلا أنها تُدمّر منطقة كاملة وتغُطيّها، ويتم قذفها من إرتفاعات تكون متوسطة أو عاليّة الذي يؤدي إلى إنحرافها أحياناً عن مسار الهدف الموجهه إليه، بسبب سوء التقدير والتوجيه نحو الهدف،حيث أنها تفتقر إلى التوجيه الدقيق.
  • يكون نسبة معدل فشل القنبلة العنقودية كبيراً جداً، فقد لا يحدث إنفجار لبعضها، غير أنها تسقط على الأرض لتكون لُغمّاً قد يتعرّض إلى الإنفجار في أي لحظة،وهنا تكمن خطورتّه على الأهالي من المدنيين.
  • تحتوى القنبلة العنقودية على عدة تأثيرات من نوع (CBU-87/B)، وهذا نوعاً قياسياً تقوم بإستخدامه الولايات المتحدة الأمريكية في الحروب وعمليات القصف الجوي.
  • الوزن الكليّ للقنبلة الواحدة هو (430) كيلوغراما، ويكون داخلها قنابل عنقودية صغيرة نوعها (LU-97/B 202)، كما يمُكن إلقاؤها من خلال عدة طائرات حربيّة وقتاليّة.
  • قامت الولايات المتحدة الأمريكية بشراء أدوات تعمل على تصحيح مسار وإتجاه هذه القنابل عند توجيهها والقاؤها نحو الهدف المرجوّ، حيث عملت على تثبيت تلك الأدوات المُحتويّة على أجهزة تُحددّ مكان القصف وتعدّل وجهتها في ذيل القنبلة العنقودية، عن إرتفاع حوالي (40) ألف قدم ،وضرب الهدف من على بعد مسافة حوالي (9) أميال.

طريقة تشغيل القنابل العنقودية

  • تقوم القذيفة بالدوران لحظة الوقوع بدعم زعانف الذيل، وقد يتفاوت مُعدّل دوران القنبلة في الدقيقة من (6) مراحل إلى (2500) دورة.
  • يكون ضبط العلبة على أن تنفتح في الإرتفاع المحدد لها، وقد يبدأ من (300) قدم وحتى يصل إلى (3000) قدم، ويتم تحديد معدل الدوران ومستوى الإرتفاع للمنطقة التي يتم نشر القنابل الصغيرة فيها بعدما تنفتح القنبلة.

عملية الانتشار للقنبلة العنقودية

  • تتألف القنابل الصغيرة وعددها (202) من إسطوانات لونها أصفر وحجمها يُشبه علب المشروبات الغازية، بطول (8) بوصات وعرض(2.5) بوصة.
  • تقوم أجزاء الذيل خلال سقوط القنبلة الموجودة في الأجزاء القابلة للإنتفاخ بالعمل على المحافظة على التوزان أثناء هبوط القنبلة بمقدمتها للأسفل.

مواصفات القنابل الصغيرة

تركيبة القنابل الصغيرة من نوع BLU-97/B تحتوي على ما يلي:

  • شكل خاص من الشحنّة التفجيريّة التي تُساعد في خرق المُدرعّات والأهداف.
  • تكون العبوة مُعدّه للتفتت عند الإنفجار عن بُعد إلى حوالي (300) شظيّة.
  • للحرائق وإِشعال النيران تُشكّل حلقة من الزركون الحارق.

لحظة انفجار القنابل العنقودية 

  • ينتج عن إنفجار القنابل الصغيرة عدة أضرار وإصابات بالغة مساحيّاً وإنسانياً.
  • تستطيع شُحنّة من المتفجرّات القيام بإختراق مُدرّعة عسكرية بسماكتها البالغة (7) بوصات ،وطول نصف قطر المساحات التي تغُطيها القنبلة لحظة إنفجارها إلى ( 250) أي 76 متراً مربعاً.
  • القنابل الصغيرة أحد أنواع القنابل العنقودية تعمل بواسطة الإنجذاب للحرارة، فتنطلق بشكل تلقائي نحو الهدف من المركبات والعربات العسكرية، ويجري إستخدام أنواع مختلفة من القنابل العنقودية في عملية نشر الألغام الأرضية.

المراجع:    1    2