ما هي العزلة

بواسطة: - آخر تحديث: ٠٨:٤٥ ، ٢٨ مارس ٢٠١٩
ما هي العزلة

العزلة

يُعتبر موضوع العزلة من أكثر المواضيع نقاشًا بين أهل العلم والاختصاص في تصنيفه من ضِمن الأمراض النفسية والعصبية أو أنه رد فعلٍ طبيعيٍّ من الفرد تجاه بعض الأمور التي يعجزّ عن مواجهتها أو تقبلها أو التعايش معها فيلجأ إلى اعتزال الناس؛ فالعزلة تعني فقدان أو التقليل إلى حدٍّ كبيرٍ من قنوات التواصل مع الآخرين والاكتفاء بالعالم الخاص وممارسة الهوايات المفضلة لدى الفرد، وتكون العزلة قصيرةً نتيجة التعرض لبعض الأمور السيئة في الحياة وأحيانًا تكون طويلةً وهنا قد يحتاج الفرد إلى مساعدةٍ واستشارةٍ طبيةٍ.

مظاهر العزلة

  • الامتناع عن الاختلاط بالناس أو التواجد في أماكن مكتظّة بهم.
  • قلة الحديث والكلام مع الناس خارج المنزل أو مع الأهل.
  • كراهية البدء في الحديث أو التذمر عند بدء أحدهم بالحديث مع الشخص.
  • التهرب قدر الإمكان من التجمعات والاحتفالات العائلية أو مع الزملاء والأصدقاء.
  • إظهار قدرٍ كبيرٍ من اللامبالاة أو الاكتراث لمعظم الأمور أو المشاكل.
  • قلة الانفعال العاطفي والنفسي والعصبي.
  • استجابة ضعيفة تجاه النَّقد أو الإطراء والمديح.
  • برود المشاعر.
  • الاستغراق في الأوهام وأحلام اليقظة والخيالات.
  • ضعف الاستجابة للنُّصح والإرشاد والتوجيه.

أسباب العزلة

  • الهروب من المشاكل في المنزل أو العمل.
  • كثرة الرياء والنفاق وتلوُّن المحيطين بالشخص بما يتنافى مع شخصيته وتربيته.
  • الرغبة في الهدوء وتحقيق السكينة النفسية بعيدًا عن الآخرين.
  • التعرض لصدماتٍ نفسيةٍ كفقدان حبيبٍ أو عزيزٍ أو فشلٍ في أمرٍ ما.
  • الاضطرابات النفسية أو العصبية أو العضوية.
  • التفرغ لعملٍ يحتاج إلى الإبداع والهدوء والراحة النفسية كالكتابة والرسم والتأليف الأدبي والموسيقي.
  • تخفيف حدة ضغوطات العمل والحياة الواقعة على كاهل الفرد.
  • الاضطرابات المصاحبة لمرحلة المراهقة والشباب والشعور بعدم الانتماء إلى العالم الواقعي الذي يعيش فيه المراهق.
  • الخوف من المواجهة أو الفشل.
  • الإدمان على تعاطي المخدرات والكحول.
  • الارتباط الكبير بوسائل التواصل الاجتماعي وقضاء معظم الوقت في هذا العالم الافتراضي.
  • انشغال الوالدين عن الأبناء يجعلهم في عزلةٍ خاصةٍ بهم.
  • اعتزال الناس للتعبد والذِّكر والاعتكاف والتقرب إلى الله تعالى.

أضرار العزلة

طالما العزلة قصيرة المدة فلا خوف منها ولا ضرر فيها بل يحتاج الفرد من وقتٍ إلى آخر إلى اعتزال الناس والانغماس في الذات من أجل تصفيتها من ما عَلِق بها من الهموم والمشاكل والضغوطات، وتصفية الذِّهن من أثر الحزن والفشل والخيبة أو التقرب والعبادة لكن إن كانت العزلة نتيجة أسباب غير ذلك فلها العديد من الأضرار والتأثيرات السلبية على الفرد ومنها:

  • ارتفاع ضغط الدم.
  • ارتفاع معدل الوفاة.
  • الاكتئاب والانتحار.
  • اضطرابات في النوم.
  • القلق الدائم والتوتر.
  • الخمول والكسل وعدم الرغبة في العمل.
  • التوجه إلى الإدمان على تعاطي المهدئات والمسكنات.