ما هي الأشعة الكهرومغناطيسية

بواسطة: - آخر تحديث: ٠٨:٤٥ ، ٢٨ مارس ٢٠١٩
ما هي الأشعة الكهرومغناطيسية

الأشعة الكهرومغناطيسية

تختلف مسميات الأشعة الكهرومغناطيسية، فأحيانا تدعى الطيف الكهرومغناطيسي وتسمى في بعض الأحيان الموجات الكهرومغناطيسية، ويقصد بها شكل خاص من أشكال الطيف المرئي أو غير المرئي الذي يحمل طاقة محددة ويتخذ العديد من الأشكال، وتختلف هذه الأشعة الكهرومغناطيسية من حيث الطول الموجي، والتردد، ومقدرة الإنسان على رؤيتها، فهناك الضوء المرئي الذي يمكن ملاحظته بالعين المجردة كضوء الشمس، وهناك عدة أنواع أخرى من الطيف الكهرومغناطيسي الذي لا يمكن ملاحظته مثل الأشعة السينية، وأشعة المايكرويف، وموجات التلفزيون، وأجهزة الاتصالات.

منشأ الأشعة الكهرومغناطيسية

تنشأ الأشعة الكهرومغناطيسية عن الشحنات الكهربائية المتحركة ضمن حقول غير مرئية خاصة، ويكون اتجاه الطيف الكهرومغناطيسي بعيدًا عن تلك الشحنات وهذا ما يجعل امتصاص الموجة الكهرومغناطيسية غير مؤثر على سلوك الشحنات الكهربائية المتحركة، وينتج عن حركة الشحنات الكهربائية نوعان من الحقول غير المرئية يسمى أحدهما بالحقل القريب والآخر بالحقل البعيد.

خصائص الأشعة الكهرومغناطيسية

للأشعة الكهرومغناطيسية خصائص عديدة من أهمها ما يلي:

  • تنتشر في الفراغ بسرعة ثابتة تعادل سرعة الضوء.
  • تحمل هذه الأشعة طاقة خاصة يتم نقلها من المصدر إلى المستقبل وتسمى هذه الطاقة بالطاقة الإشعاعية
  • لها عدة أنواع وكل نوع منها له تردد محدد وطول موجي محدد، وتختلف هذه الأنواع في مقدار الطاقة الإشعاعية التي تحملها.
  • يقاس تردد الأشعة الكهرومغناطيسية بوحدة الهيرتز وهو اسم العالم الذي اكتشف الأشعة الكهرومغناطيسية عام1887.

استخدامات الأشعة الكهرومغناطيسية في الحياة العملية

لا يمكن الإتيان على ذكر الأشعة الكهرومغناطيسية دون الإشارة إلى استخداماتها في الحياة العملية وذلك يفيد في عملية توظيف هذه الأشعة وطاقتها والوقوف على استخداماتها العملية التي لا يمكن الاستغناء عنها ومن أهم هذه التطبيقات العملية ما يلي:

  • المجال الطبي: يمكن استخدام الأمواج الكهرومغناطيسية في المجال الطبي من خلال الصور الطبقية وصور الأشعة السينية، ويمكن من خلال هذه الصور الكشف عن وجود أمراض باطنية خاصة أو وجود كسور في العظام.
  • الاتصالات: تستخدم الأمواج الكهرومغناطيسية بشكل كبير في مجال الاتصالات بسبب اعتماد تقنيات الاتصال الخلوي على أمواج الراديو، بالإضافة إلى استخدام الأمواج الكهرومغناطيسية في عمليات البث الفضائي والإذاعي والتوصيل بالإنترنت.
  • الإنارة: وهو من أبسط استخدامات الموجات الكهرومغناطيسية العملية والموجودة بشكل طبيعي في هذه الحياة والمتمثل بأشعة الشمس التي هي أحد أشكال الموجات الكهرومغناطيسية، ولا يقتصر ذلك على أشعة الشمس بل هي شكل لأي إشعاع ضوئي صناعي.
  • المايكرويف: تم ابتكار المايكروويف لاستغلال الطاقة الحرارية الناشئة عن موجات المايكرويف، حيث يعمل على تكثيف هذه الأشعة وتسليطها على الطعام ليفيد ذلك في عملية تسخين الطعام وإعداد أنواع أخرى من المأكولات كالفشار وغيره.