ما هي استخدامات المجهر

بواسطة: - آخر تحديث: ٠٨:٥١ ، ٢٨ مارس ٢٠١٩
ما هي استخدامات المجهر

المجهر

يعدُّ اختراعُ المجهر المعروف بالميكروسكوب من أهمّ وأبرز الاختراعاتِ العلميّة والتي فتحت باب الاكتشافات العلمية والطبية، ويمكن تعريف المجهر بأنه جهاز يستخدم العدسات والضوء من أجل تكبير الصور والأشياء والكائنات الدقيقة التي لا تُرى بالعين المجردة، وهناك أنواعٌ عدة من المجاهر ومنها المجهر البسيط والمجهر المركب والمجهر الإلكتروني ولكل واحدةٍ منها استخداماتها الخاصة، وفي هذا المقال سيتم التحدث عن أبرز استخدامات المجهر.

استخدامات المجهر

يعدُّ المجهر من أهم الأجهزة الموجودة في المختبرات الطبية وفي مراكز الأبحاث والدراسات العلمية والطبية، وأكثر الفئات التي تستخدم المجهر هي فئة فنيي المختبر والبيولوجيين ومن يجرون الدراسات الطبية، ومن أبرز استخدامات المجهر:

  • يساعد المجهر العلماء على دراسة الكائنات الحية الدقيقة وبنيتها وتركيبتها الداخلية، وبذلك فقد ساعدت في اكتشاف وتشخيص الكائنات الحية الدقيقة.
  • استخدمت المجاهر في دراسة النباتات والحيوانات والفطريات ورؤية أصغر أجزاءها.
  • يستخدم المجهر في دراسة العينات النسيجية والخزعات وفي تشخيص الأورام السرطانية.
  • تساعد المجاهر الإلكترونية في إنشاء الدوائر الكهربائية الصغيرة جدًا والموجودة على رقائق السيليكون.
  • من أهم استخدامات المجهر في المختبرات الطبية هو استخدامها في رؤية عينات الدم، فباستخدام المجهر يتم رؤية طفيلي الملاريا داخل خلايا الدم الحمراء وتشخيص الإصابة بالملاريا.
  • عَدّ خلايا الدم الحمراء والبيضاء والصفائح الدموية عند رؤية شريحة الدم تحت المجهر.
  • من أبرز استخدامات المجهر في مختبر الأحياء الدقيقة هو رؤية البكتيريا المعزولة من أماكن الالتهاب وتشخيصها.

أنواع المجهر

تمّ اختراع أنواعٌ مختلفة من الميكروسكوب، والتي تختلف بطريقة تكبيرها للأشياء ومدى دقتها، كما أنَّ لكلٍ منها وظيفتها الخاصة التي تختلف عن المجاهر الأخرى، وتبعًا لمميزات المجهر ودقته يتراوح سعره بين منخفض الثمن وباهظ الثمن، ومن أنواع المجهر:

  • المجهر البسيط: وهو أول مجهر تم اختراعه، وكان ذلك في القرن السابع عشر بواسطة العالم ليفنهوك، وهو أبسط مجهر بحيث تم تصنيعه من عدسة محدبة تقوم بالتكبير وحاملة للعينات، ويقوم هذا المجهر بتكبير العينات بين ٢٠٠-٣٠٠ مرة، وحاليًا قلت نسبة استخدامها بسبب اختراع مجهر أكثر دقة.
  • المجهر المركب: يحتوي هذا المجهر على عدستين لتكبير العينات مما يجعله أكثر دقة واستخدامًا من المجهر البسيط، وتبلغ قوة تكبيره للأشياء حتى ألف مرة والتي تعد عالية، ويسمح هذا التكبير برؤية الأشياء غير المرئية بالعين المجردة، وهذا النوع من الميكروسكوبات هو الأكثر استخدامًا في المختبرات الطبية والمختبرات المدرسية.
  • المجهر التشريحي: وتصل قوة تكبيره حتى ٣٠٠ مرة وتتميز بأنها توفر صورة ثلاثية الأبعاد، ويستخدم في معاينة الأنسجة الكبيرة نسبيًا والكائنات الحية مثل الحشرات.
  • المجهر الإلكتروني: وهو أدق مجهر موجود حتى الآن، ويستخدم لرؤية مكونات الخلية الداخلية.