ما هي استخدامات الزعفران

بواسطة: - آخر تحديث: ٠٩:١٩ ، ٢٣ يوليو ٢٠١٩
ما هي استخدامات الزعفران

الزعفران

الزعفران هو أغلى أنواع التوابل في العالم - سعر 450 غرام منه حوالي 500-5000 دولار أمريكي-، والسبب في سعره الغالي هو طريقة حصاده، حيث يتطلّب عمالة كبيرة، مما يجعل إنتاجه مكلفًا، حيث يتم حصاد الزعفران يدويًا من زهرة Crocus sativus، والمعروفة باسم زهرة الزعفران، والتي نشأت في اليونان، ويتمتّع الزعفران بخواص عديدة مفيدة لجسم الإنسان، حيث يستخدمه بعض الأشخاص لتعزيز الرغبة الجنسية، وتحسين الحالة المزاجية والذاكرة، وفي هذا المقال سيتم معرفة ما هي استخدامات الزعفران.[١]

القيمة الغذائية للزعفران

قبل معرفة ما هي استخدامات الزعفران، لا بدّ من ذكر القيمة الغذائية التي يتمتّع بها، ونظرًا للتركيبة العضوية الفريدة للزعفران، فمن المهم إضافته للنظام الغذائي اليومي، وذلك لأنهّ يحتوي على أكثر من 150 مركبًا متطايرًا، بما في ذلك الكاروتينات والسافران والكروسين ومضادات الأكسدة والمواد الكيميائية الحيوية الأخرى، وكذلك المعادن والفيتامينات الضرورية لصحة الجسم، ويبيّن الجدول الآتي كمية بعض العناصر الغذائية والسعرات الحرارية الموجودة في 100 غرام من الزعفران:[٢]

العنصر الكمية الموجودة في 100 غرام زعفران
ماء 11.9 غرام
سعرات حرارية 310 سعرة حرارية
بروتين 11.43 غرام
لبيدات 5.85 غرام
كربوهيدرات 65.37 غرام
ألياف 3.9 غرام
كالسيوم 111 ملغ
حديد 11.1 ملغ
مغنيسيوم 264 ملغ
فوسفور 252 ملغ
بوتاسيوم 1724 ملغ
صوديوم 148 ملغ
زنك 1.09 ملغ
فيتامين C 80.8 ملغ
نياسين 1.46 ملغ

ما هي استخدامات الزعفران

يتساءل بعض الأشخاص ما هي استخدامات الزعفران، حيث يستخدم الزعفران كأحد التوابل التي تعطي لونًا أصفرًا برتقاليًا، ويضيف طعمة مميّزة للطعام، ويجب معرفة ما هي استخدامات الزعفران الطبية، فهو يستخدم كدواء لبعض الأمراض، كالآتي:[٣]

  • مرض الزهايمر: إنّ تناول أحد منتجات الزعفران فمويًا لمدة 22 أسبوع قد يحسّن من أعراض مرض الزهايمر، ويمكن أن يكون ذلك فعّالًا بفعالية دواء دوبيبيزيل -مضاد لمرض الزهايمر-.
  • الاكتئاب: يعدّ تناول مستخلصات الزعفران عن طريق الفم مفيدًا في تحسين أعراض الاكتئاب الشديد بعد 6-8 أسابيع من العلاج، وقد يكون الزعفران فعّالًا مثل تناول جرعة منخفضة من الأدوية المضادة للاكتئاب مثل فلوكستين أو إيميبرامين.
  • الانزعاج المترافق مع الحيض: يمكن تناول المنتجات التي تحتوي على بذور الزعفران واليانسون والكرفس، للمساعدة في تخفيف الألم والانزعاج أثناء الدورة الشهرية.
  • متلازمة ما قبل الحيض PMS: إنّ تناول أحد مستخلصات الزعفران يحدّ من أعراض ما قبل الدورة الشهرية، وتظهر الفعالية بعد دورتين من الحيض.

الفوائد الصحية للزعفران

يقدّم الزعفران الكثير من الفوائد الصحية للجسم، فبعد الإجابة على سؤال ما هي استخدامات الزعفران، سيتم تفصيل بعد فوائده المحتملة للجسم، والتي تكمن وراء قيمته الغذائية العالية، وفيما يأتي بعض هذه الفوائد:[٤]

  • محاربة السرطان: يحتوي الزعفران على كاروتين برتقالي غامق اللون قابل للذوبان في الماء، يسمى كروسين -وهو مسؤول عن اللون الذهبي للزعفران-، ويقوم الكروسين بالحدّ من نمو الخلايا المسرطنة.
  • يعزز التعلّم وينشط الذاكرة: يعدّ مستخلص الزعفران من الأعشاب المفيدة في علاج الإعاقة العقلية المرتبطة بالعمر، وفي اليابان يتم تغليف الزعفران واستخدامه في علاج مرض باركنسون وفقدان الذاكرة وبعض الالتهابات.
  • تأخر البلوغ: وخاصّةً لدى الفتيات، حيث يكون للزعفران تأثير منشط عام، فإضافة رشة من الزعفران المسحوق في ملعقة من الحليب يساعد في تحفيز الهرمونات وإحداث التأثير المطلوب.
  • منشط جنسي: يعمل الزعفران كمنشط جنسي، ويمكن أن يستخدم بوضع كمية قليلة منه في كوب من الحليب، وشربه في وقت النوم.
  • تحفيز نمو الشعر: في حالة الصلع غير المكتمل، يستخدم الزعفران المخلوط مع عرق السوس والحليب بتطبيقه بشكل موضعي، ممّا يحث على نمو الشعر في مناطق الصلع -كما في حالة الثعلبة-.
  • الحماية ضد نزلات البرد: يعدّ الزعفران فعاّل للغاية في علاج نزلات البرد والحمّى، حيث يخلط الزعفران الممزوج باللبن ويوضع فوق الجبهة كالكمادات الباردة، ممّا يساعد في تخفيف الحرارة والانزعاج المترافق مع نزلات البرد.
  • مضاف غذائي: يعدّ الزعفران بديلاً ممتازًا عن المضافات الغذائية الاصطناعية، فيمكن استخدامه عوضًا عن عامل تلوين الأطعمة الاصطناعية الذي يعدّ أحد مسببات الحساسية الشائعة جدًا.

مخاطر وتحذيرات استخدام الزعفران

بعد معرفة ما هي استخدامات الزعفران، يجب معرفة وإدراك المخاطر والتحذيرات عند تناوله، وفي الواقع إنّ الزعفران آمن بشكل عام، وإنّ استخدامه بكميات قليلة في الطهي تجعل آثاره الجانبية قليلة أو معدومة، وفيما يأتي بعض النقاط التي يجب توضيحها حول تناول الزعفران:[١]

  • عند استخدامه كمتمم غذائي أو كدواء، يمكن تناوله بأمان بجرعة تصل إلى 1.5 غرام من الزعفران يوميًا، ومع ذلك، فقد تبيّن أن 30 ملغ فقط منه يوميًا يكفي للحصول على فوائده الصحية.
  • يمكن أن يكون للجرعات العالية -5 غرامات أو أكثر- آثارًا سامة.
  • يجب على النساء الحوامل تجنّب الجرعات العالية من الزعفران، لأنّه قد يكون سببًا في الإجهاض، وكما هو الحال مع أي دواء آخر، يجب استشارة الطبيب قبل تناول الزعفران على شكل متمم غذائي.
  • يجب الانتباه عند شراء الزعفران -وخاصةً مسحوق الزعفران-، لأنّه يمكن القيام بغشّه بسهولة، بإضافة البنجر والألياف الحريرية المصبوغة والبابريكا، وذلك لأنّ الغش يخفض التكلفة على المصنّعين، فإذا كان الزعفران رخيصًا من الأفضل تجنّبه.

المراجع[+]

  1. ^ أ ب "11 Impressive Health Benefits of Saffron", www.healthline.com, Retrieved 22-07-2019. Edited.
  2. "11 Amazing Benefits Of Saffron", www.organicfacts.net, Retrieved 22-07-2019. Edited.
  3. "SAFFRON", www.rxlist.com, Retrieved 22-07-2019. Edited.
  4. "7 Health Benefits Of Saffron (Kesar) For Skin And Health", food.ndtv.com, Retrieved 23-07-2019. Edited.