ما هي أكبر مدينة في آسيا

بواسطة: - آخر تحديث: ٠٨:٤٤ ، ٢٨ مارس ٢٠١٩
ما هي أكبر مدينة في آسيا

قارة آسيا

تعد قارة آسيا أكبر قارة من حيث المساحة على مستوى العالم، وتتميز بوجود أكبر عدد من السكان متفوقة بذلك على مختلف قارات العالم، وتبلغ مساحة قارة آسيا 44.579.000 كم مربع، وتتكون من ما يقارب ال50 دولة، وتتميز قارة آسيا بوجود تنوع هائل من الناحية الثقافية والدينية والعرقية، كما تمتاز بوجود نسبة لا بأس بها من العرب والمسلمين، خاصة في ظل وجود دول الخليج العربي، كما تتشرف قارة آسيا باحتوائها على أطهر البقاع في العالم، فتوجد فيها الكعبة المشرفة والمسجد النبوي الشريف والمسجد الأقصى في القدس، وسنقدم خلال هذا المقال أهم المعلومات عن أكبر مدينة في آسيا.

آسيا قارة المدن العملاقة

تشمل القارة الآسيوية على عديد المدن العملاقة من حيث المساحة أو عدد السكان، وهذا يعود لزيادة مساحة القارة الآسيوية وزيادة مساحة الدول التي تتكون منها هذه القارة، ووجود نسبة عالية من السكان في هذه المدن التي تجعلها من الأكبر في العالم، وما زاد من جمالية هذه المدن وجود العديد من النظم المعمارية المميزة، وانتشار التطور التكنولوجي الذي ساعد على تنظيمها، وزيادة قدرتها على استيعاب نسبة عالية من السكان، وقدرتها على احتمال التنوع البشري، واختلاف اللغات والثقافات والأعراق، الذي كان سببًا في توسع هذه المدن وتطورها بشكل كبير.

مدينة طوكيو هي أكبر مدينة في آسيا

وتعد مدينة طوكيو اليابانية الأكبر في القارة الآسيوية على الإطلاق، حيث تبلغ مساحة مدينة طوكيو حوالي 2187.68 كم مربع، ويبلغ تعدادها السكاني ما يناهز 13 مليونًا، وقد أصبحت مدينة طوكيو عاصمة لليابان عام 1868 ولا زالت حتى وقتنا الحاضر، وتقسم مدينة طوكيو إلى عدد من الأحياء لغايات التنظيم، وتختلف هذه الأحياء في مساحتها وعدد سكانها، أما عدد هذه الأحياء فيَصِلُ إلى 23 حيًا على امتداد مساحة العاصمة اليابانية، ونظرًا للعدد الكبير من السكان الذي يتجاوز عدد سكان كثير من الدول في القارة الآسيوية والعالم فإن ذلك جعلها بحاجة إلى درجة عالية من التنظيم لتحمل هذا العدد الهائل من السكان في هذه المساحة التي تضيق بهم بكل تأكيد.

الأهمية الاقتصادية والتكنولوجية والسياحية

تبرز أهمية أكبر مدينة في آسيا والتي تعرف بأنها العاصمة اليابانية طوكيو في العديد من المجالات أهمها ما يلي:

  • وجود قوة اقتصادية جبارة فيها، وكان بداية ذلك من الماضي حيث كانت طوكيو مركزًا لخطوط السكك الحديدية التي تعبر البلاد وتمتد إلى المدن الأخرى.
  •  تعد مركزًا اقتصاديًا وتجاريًا وسياحيًا هامًا، وتعد من أهم الأقطاب المالية في القارة الآسيوية وليس فقط على مستوى اليابان لاحتوائها على ثاني أكبر بورصة على مستوى العالم.
  •  وجود كمية كبيرة من التبادلات التجارية والصفقات التي يتم إبرامها يوميًا لتسويق مختلف الصناعات اليابانية ذات الجودة الفريدة.
  • تعتبر وجهة سياحية هامة لاحتوائها على عدة مناطق لجذب السياحي رغم ازدحامها الشديد، حيث تدل هذه المناطق على الحضارة اليابانية وتاريخ اليابان والإمبراطوريات اليابانية القديمة، ومن أهم المعالم فيها معبد سينسو الشعبي، والقصر الإمبراطوري، ومزار مييجي السياحي، ومتحف طوكيو الوطني.
  • وجود قوة تكنولوجية هائلة في العاصمة اليابانية والذي يعكس تطور اليابان في التكنولوجيا والصناعات والمعمار، حيث تظهر ناطحات السحاب والمباني الحديثة، وتستخدم فيها أحدث التقنيات في مجال حفظ البيئة، كما تحتوي على شبكة مواصلات متطورة ساهمت في نهضة المدينة وتخفيف الازدحام.