ما هي أعراض الزائدة الدودية

بواسطة: - آخر تحديث: ٠٧:١٤ ، ٤ أبريل ٢٠١٩
ما هي أعراض الزائدة الدودية

الزائدة الدودية هي قطعة صغيرة الحجم في نهاية المصران الأعور، مسدودة النهاية، اسطوانية الشكل، تقع في الأمعاء الدقيقة وبداية الأمعاء الغليظة، و تمتاز بفائدة مناعية، حيث أنها تحوي نسيجا لمفاويا تتمثل وظيفته في  تصفية الفيروسات والبكتيريا الدخيلة، واكتساب مناعة ضدها، وأما عن شكلها فمعدل طولها في جسم الإنسان هو إحدى عشر سم، وبروزها في الأمعاء يشبه الإصبع إلى حد ما، وكان هناك اعتقاد أنها لا تملك أي فوائد، وان التهاب الزائدة الدودية هو السبب الوحيد بوجودها، الى أن ثبت عكس ذلك.

أعراض التهاب الزائدة الدودية

تتمثل أعراض التهاب الزائدة الدودية فيما يلي:

  •  ألم يبدأ حول السرة ثم يمتد باتجاه الربع السفلي الأيمن من البطن، وقد يسوء الألم في بعض الحالات، كالمشي أو العطس أو الكحة.
  •  التقيؤ والغثيان.
  •  حمى منخفضة بحيث تبدأ بعد ظهور الأعراض السابقة.
  •  يحدث إمساك في أغلب الحالات وإسهال بنسبة أقل.
  • انتفاخ في البطن وهي من العلامات المتأخرة.

فوائد الزائدة الدودية

كان هنالك اعقادا سائدا في الماضي، بأنه ليس هناك أي فوائد للزائدة الدودية، وأنها لا تقوم بأي دور حيوي أو أي وظيفة، إلى أن اكتشفوا فوائدها وهي:

  • مخزن مهم للبكتيريا النافعة، التي تعمل على تطهير وحماية وتنظيف البطن من البكتيريا المعادية.
  • تطهير المصران من البكتيريا الضارة.

الوقاية من التهاب الزائدة الدودية

  • هناك بعض الدراسات التي أجريت، تظهر أن الحمية الغذائية التي تحتوي على الياف تخفف من احتمالية الاصابة بالالتهاب.
  •  اجراء عملية جراحية للتخلص منها وإزالتها نهائيا.

علاج التهاب الزائدة الدودية

يساهم التشخيص المبكر في علاج التهاب الزائدة الدودية، وتتمثل طرق العلاج بالتالي:

  • العلاج بالمضادات الحيوية لعلاج الجراثيم ومنع المضاعفات كانتشار الالتهاب ولتجنب مضاعفات الجراحة مثل عدوى الجرح وغيرها.

العملية الجراحية وتقسم إلى قسمين، هما العملية الجراحية المفتوحة، الجراحة بالمنظار، وتتميز عن الجراحة المفتوحة بما يلي:

  •  لا تخلف اثر لجرح وان كان هناك فيكون اثره بسيط.
  •  التأكد من الالتهاب واستبعاد أمراض اخرى.
  •  نسبة المضاعفات مثل ( عدوى الجرح او التهابه ) في جراحة الزائدة أقل من الجراحة المفتوحة.