ما هي أضرار إبر تثبيت الحمل

بواسطة: - آخر تحديث: ٠٨:٥٧ ، ٣ أبريل ٢٠١٩
ما هي أضرار إبر تثبيت الحمل

تثبيت الحمل

تلجأ العديد من النساء إلى العديد من الطريق والأساليب لتثبيت حملهنّ خاصّة اللواتي يعانين من الحمل الضعيف والإجهاض المتكرر، فتذهب النساء بشكل مستمر ودوري إلى الطبيب المختص لوصف ما من شأنه أن يعمل على تقوية حملها وتثبيته، ومما قد تُنصح بفعله خلال هذه الفترة هو الابتعاد عن الأشعة السينية والمواد الخطرة كالزرنيخ والرصاص، وممارسة الرياضة الخفيفة والابتعاد عن الكفيين والمشروبات الغازية وإيقاف التدخين نهائيًّا، وقد ظهر حديثًا ما يُسمّى بإبر تثبيت الحمل والتي هي عبارة عن إبرة بروجسترون وهرمون الغدد التناسلية المشيمية وفي هذا المقال نعرض أضرار إبر تثبيت الحمل.

أضرار إبر تثبيت الحمل

هناك نوعان من إبر الحمل؛ البروجسترون والغدد التناسلية المشيمية ويتسبب هاذان النوعان بالأخطار التالية

  • شعور المرأة بالنعاس بعد أخذ هذه الإبر.
  • الشعور بالألم في منطقة الحوض.
  • الغثيان الذي يحدث للحامل بعد حقنها بالإبرة.
  • الألم الذي يصيب منطقة الثدي.
  • تقيّؤ المرأة التي يتم حقنها بشكل متكرر.
  • الشعور بالدوار.
  • إصابة المرأة بحالة بمتلازمة فرط تحفيز المبايض لديها وهذا يؤدي إلى الإسهال وقلّة في كميّة البول مع ضيق في النفس وتورُّم في الأطراف وآلام في البطن والحوض.
  • تُصاب المنطقة المحيطة بمكان حقن الإبرة بالتصلُّب والاحمرار والحكة المزعجة.
  • احتباس السوائل في جسم المرأة بعد الحقن.
  • شعور الحامل بصداع شديد.
  • شعور المرأة بمزيد من التوتر والاكتئاب بعد الحقن بإبر هرمون البروجسترون خلال فترة حملها.
  • التهيّج.

طرق تثبيت الحمل

  • التقليل من شرب الكافيين لأنّه يؤثّر على الهرمونات في فترة الحمل، ويسبب الأرق للمرأة الحامل.
  • الابتعاد عن تناول اللحوم النيئة كالأطعمة البحرية غير المطبوخة وذلك لأنّها تلعب دورًا مهمًّا بالإصابة في بكتيريا الليستيريا وداء المقوّسات مما يشكّل خطرًا على الحمل ويزيد من احتمالية الإجهاض.
  • استشارة الطبيب المختص في اختيار التمارين الرياضية التي تعمل على تدفق الدورة الدموية في الجسم بشكل صحيح وتقوية منطقة الحوض والتقليل من الاكتئاب الذي يحدث في فترة الحمل.
  • تناول الأسماك التي تحتوي على أوميغا 3 والزنك مثل السلمون والمحار.
  • تناول الأطعمة الغنية بحمض الفوليك كالسبانخ والبرتقال والأرز البني وخبز النخالة، ويُنصح بتناول هذه الأطعمة قبل الحمل وفي بداية الشهور الثلاثة الأولى من الحمل.
  • الابتعاد عن استنشاق المواد التي من الممكن أن تؤثر على الجنين وتتسبب بالتشوهات له كالمواد الكيميائية وتلك التي تحتوي على الأمونيا والزرنيخ والرصاص والتي تدخل في الكثير من المنظفات المنزلية والصبغات.
  • شرب كميّة كبيرة من العصائر الطبيعية والماء لتثبيت الحمل.
  • الحرص على أداء تمارين التأمل والاسترخاء في فترة الحمل والابتعاد عن التوتر والقلق والاكتئاب الذي يؤثر على هرمون الأستروجين وعلى بطانة الرحم.