ما هي أسباب الإغماء

بواسطة: - آخر تحديث: ٠٨:٣٧ ، ٢٨ مارس ٢٠١٩
ما هي أسباب الإغماء

ما هو الإغماء

الإغماء هو فقدان الوعي بشكل مفاجئ بسبب انخفاض تدفق الدم إلى الدماغ، وقد يحدث الإغماء نتيجة الإصابة بأمراض القلب كعدم انتظام دقات القلب أو نتيجة انخفاض مستوى السكر في الدم أو نتيجة حدوث فقر في الدم أو نتيجة الإصابة بأمراض في الجهاز العصبي، والكبار بالسن هم الأكثر عرضة للإصابة بالإغماء، ولكن قد يحدث الإغماء في أي عمر، وقد يشعر الأشخاص بالدوار أو بالغثيان قبل حدوث الإغماء، وعادةً لا يحتاج الإغماء إلى أي علاج، ولكن في بعض الحالات يجب التوجه للطبيب لأخذ العناية الصحية، كما أن معرفة أسباب الإغماء تساعد على تجنب حدوثه، وسيتم توضيح هذه الأسباب لاحقًا.[١]

أنواع الإغماء

سيعود المصاب بالإغماء إلى وعيه خلال دقائق ما إن لم يكن سبب الإغماء هو حالة طبية كامنة، وللإغماء العديد من الأنواع وتختلف أسباب الإغماء لكل نوع عن الآخر، وسيتم توضيح هذه الأنواع، وهي كالآتي:[٢]

  • الإغماء الوعائي المبهم Vasovagal syncope: قد يحدث هذا النوع من الإغماء بسبب التعرض لصدمة عاطفية أو بسبب الإجهاد أو بسبب الوقوف لفترات طويلة من الزمن.
  • الإغماء الجيب سباتي Carotid sinus syncope: يحدث هذا النوع بعد تحريك الرأس بسرعة في أحد الجانبين أو عند ارتداء سلسلة ضيقة في الرقبة.
  • الإغماء الظرفي Situational syncope: يحدث هذا النوع من الإغماء أثناء السعال الشديد أو أثناء التبول أو بسبب حدوث حركة مفرطة في الأمعاء أو بسبب حدوث مشاكل في الجهاز الهضمي.

أعراض الإغماء

الإغماء هو الفقدان المفاجئ للوعي، وعند حدوث الإغماء سيسقط المصاب وسيصبح لون الجلد شاحب وسيحدث انخفاض في ضغط الدم أو ضعف في النبض، وأيضًا قد تحدث أعراض عديدة قبل حدوث الإغماء، وهذه الأعراض تشمل:[٣]

  • الشعور بثقل في الساقين.
  • حدوث عدم وضوح في الرؤية.
  • الدوار أو الدوخة.
  • الارتباك.
  • الشعور بالبرودة أو بالحرارة.
  • الغثيان.
  • التعرق.
  • القيء.
  • التثاؤب.

أسباب الإغماء

في كثير من الأحيان قد تكون أسباب الإغماء غير واضحة، ولكن أيضًا قد يحدث الإغماء نتيجة العديد من الأسباب المتعلقة بالأدوية أو بالأمراض أو بحالات أخرى، وسيتم توضيح أسباب الإغماء، وهي كالآتي:[٢]

  • الأدوية: الأدوية التي تعمل على خفض ضغط الدم كأدوية الحساسية أو الأدوية المضادة للاكتئاب أو الأدوية المضادة للقلق أو الأدوية المستخدمة لعلاج ارتفاع ضغط الدم تؤدي إلى زيادة خطر الإصابة بالإغماء.
  • الأمراض: الإصابة ببعض الأمراض كمرض السكري أو أمراض القلب أو تصلب الشرايين أو عدم انتظام دقات القلب أو أمراض الرئة المزمنة أو الإصابة بنوبات الهلع والقلق تؤدي إلى حدوث الإغماء.
  • عوامل أخرى: يمكن أن يحدث الإغماء نتيجة العديد من العوامل كالخوف أو التعرض لصدمة عاطفية أو حدوث انخفاض مفاجئ في ضغط الدم أو انخفاض نسبة السكر في الدم أو بسبب الجفاف أو بسبب الوقوف لفترات طويلة أو بسبب القيام بمجهود بدني كبير أو بسبب السعال الشديد أو بسبب حدوث إجهاد في حركة الأمعاء أو بسبب تعاطي المخدرات وشرب الكحول أو بسبب التعرض لنوبات قلبية.

تشخيص الإغماء

سيقوم الطبيب بتشخيص المصاب عن طريق سؤاله عن العوامل التي تؤدي إلى حدوث الإغماء وعن الأدوية التي يتناولها وعما إذا أصيب سابقًا بأي أمراض، كما سيقوم الطبيب بسؤاله عن التاريخ الطبي الخاص به، وأيضًا سيقوم الطبيب بإجراء فحص بدني للمصاب، وذلك لتحديد أسباب الإغماء ولمعرفة ما إذا كان سبب الإغماء هو وجود مرض كامن، وأيضًا في بعض الحالات قد يقوم الطبيب بتصوير الرأس باستخدام الأشعة المقطعية، وذلك لتحديد ما إذا كان سبب الإغماء هو حدوث نزيف في الدماغ، كما قد يقوم الطبيب بتشخيص المصاب عن طريق وضع جهاز يحمله المريض لمراقبة كهربة القلب أو عن طريق عمل تخطيط لصدى القلب باستخدام الموجات فوق صوتية أو عن طريق عمل تخطيط لكهربة الدماغ.[٢]

علاج الإغماء

عادةً لا يحتاج الإغماء إلى تدخل علاجي، ولكن إن كان سبب حدوث الإغماء هو التعرض لأمراض صحية كامنة فسيتم علاج هذه الأمراض لمنع تكرر حدوث الإغماء، وأيضًا سيقوم الطبيب بسؤال المريض عن الأسباب التي تؤدي إلى حدوث الإغماء كالجفاف أو ممارسة جهد بدني كبير وحثه على تجنبها، وعندما يكون سبب حدوث الإغماء هو ارتفاع في ضغط الدم فسيقوم الطبيب بإعطاء المريض أدوية حاصرات بيتا Beta blockers لعلاج هذا الارتفاع في الضغط وبالتالي منع حدوث الإغماء، ولكن قد تظهر آثار جانبية عند استخدام هذا الدواء كحدوث بطء في دقات القلب أو الشعور بالغثيان أو حدوث الإسهال.[٣]

الوقاية من الإغماء

إذا كان الشخص يعاني من الإغماء بشكل متكرر فيجب عليه تحديد أسباب الإغماء وتجنبها، وأيضًا يساعد النهوض ببطء عندما يكون الشخص جالس أو مستلقي على تجنب حدوث الإغماء، والأشخاص الذين يصابون بالإغماء عند رؤية الدم فيجب عليهم تجنب النظر، وعند شعور الشخص بأعراض الإغماء فيجب عليه الجلوس ووضع الرأس بين الركبتين لتحسين وصول الدم إلى الدماغ وبالتالي منع حدوث الإغماء، وأيضًا إن شعر الشخص بأنه سيسقط فيجب عيله الاستلقاء حتى لا يتعرض لأي إصابات.[٢]

المراجع[+]

  1. Understanding Fainting -- the Basics, , "www.webmd.com", Retrieved in 25-1-2019, Edited
  2. ^ أ ب ت ث What Causes Fainting?, , "www.healthline.com", Retrieved in 25-1-2019, Edited
  3. ^ أ ب What is fainting and what causes it?, , "www.medicalnewstoday.com", Retrieved in 25-1-2019, Edited