ما هو لسان المزمار

بواسطة: - آخر تحديث: ١٢:٠١ ، ١٤ سبتمبر ٢٠١٩
ما هو لسان المزمار

الغضروف

الغضروف هو نسيج ضام موجود في أجزاء كثيرة من الجسم، على الرغم من أنه مادة صلبة ومرنة إلا أنه سهل التلف نسبيًا، يعتبر هذا النسيج الدقيق والمطاط بمثابة وسادة بين عظام المفاصل، ويعرف الأشخاص الذين يعانون من تلف الغضروف بأنهم يعانون عادة من آلام المفاصل، تصلبها، والتهاباتها، الغضروف لديه العديد من الوظائف بما في ذلك عقد العظام معا ودعم الأنسجة الأخرى، وهناك ثلاثة أنواع من الغضاريف: الغضروف المُلَيَّف، الغضروف الهَيالينِيُّ، والغضروف المرن وهو النوع الذي يُكون لسان المزمار، وسيجيب هذا المقال عن سؤال: "ما هو لسان المزمار؟".[١]

ما هو لسان المزمار

يمكن إجابة سؤال: "ما هو لسان المزمار؟" بأنّ لسان المزمار هو سديلة من الغضروف الموجود في الحلق خلف اللسان وأمام الحنجرة، يعرف بأنه عادة ما يكون مستقيمًا في الراحة مما يسمح للهواء بالمرور إلى الحنجرة والرئتين، وعندما يقوم الشخص بالبلع يُطوى لسان المزمار للخلف لتغطية مدخل الحنجرة حتى لا يدخل الطعام والسائل إلى القصبة الهوائية والرئتين، وبعد البلع يعود لسان المزمار إلى وضعه الأصلي[٢]، ولا بد في إجابة سؤال: "ما هو لسان المزمار؟" الحديث عن التهابه؛ إذ يسمى تورم لسان المزمار بالتهاب المزمار، وهذه الحالة يمكن أن تمنع تدفق الهواء إلى الرئتين، وبالتالي قد تهدد الحياة، ويمكن أن يكون لالتهاب لسان المزمار أسباب كثيرة، بما في ذلك الحروق الناتجة عن المشروبات الساخنة أو إصابات الحلق أو الالتهابات البكتيرية.[٣]

التهاب لسان المزمار

يدخل في إجابة سؤال: "ما هو لسان المزمار؟" كما سبق تعريف التهاب لسان المزمار، وهو التهاب يمكن أن ينجم عن عدوى معينة، أو سبب آخر مثل الإصابة الجسدية، ويمكن أن يسبب التورم الشديد للسان المزمار انسداد لمجرى الهواء، مما يسبب صعوبات شديدة في التنفس، وقد تكون نتيجتها قاتلة، لهذا السبب يعتبر التهاب لسان المزمار حالة طبية طارئة، قديمًا اعتُبِر التهاب لسان المزمار المزمن شائعًا بين الأطفال الصغار قبل إدخال لقاح المستدمية النزلية نوع B، أما الآن فهناك عدد أقل بكثير من حالات التهاب لسان المزمار لكنها تحدث، والأطفال الذين لم يكملوا بعد سلسلة اللقاحات الموصى بها معرضون لخطر الإصابة، بما في ذلك التهاب لسان المزمار، فالعدوى التي تسببها البكتيريا أو الفيروسات الأخرى يمكن أن تؤدي أيضًا إلى التهاب لسان المزمار.[٤]

أسباب التهاب لسان المزمار

وبعما تم التعرف على إجابة سؤال: " ما هو لسان المزمار؟" يمكن التعرف على أسباب التهابه؛ إذ يحدث التهاب لسان المزمار بسبب التعرُّض لإصابة، أو عدوى، ففي الماضي كان السبب الشائع لالتهاب وتورم لسان المزمار والأنسجة المحيطة به هو الإصابة بعدوى المستديمة النزلية نوع B، إذ تعتبر المستديمة النزلية مسؤولة عن عدد من الحالات الخطيرة وأشهرها التهاب السحايا، تعتبر عدوى المستديمة النزلية أقل حدوثًا في البلاد المتقدمة نتيجة تحصين الأطفال، وفيما يأتي توضيح لأسباب الالتهاب:[٥]

  • العدوى: تنتشر المستديمة النزلية عن طريق رذاذ المصابين بالسعال، أو بسبب العطس في الهواء، ومن الممكن أن يستقرَّ الفيروس في الأنف والحلق دون الإصابة بالمرض ولكن يظل بإمكان الشخص نشر البكتيريا للآخرين، وفي البالغين يمكن أن تسبب البكتريا والفيروسات الأخرى بالتهاب لسان المزمار، بما في ذلك:
    • البكتيريا العقدية الرئوية: وهي بكتيريا يمكن أن تسبب التهاب السحايا والالتهاب الرئوي والتهابات الأذن والتهابات الدم أي تسمم الدم.
    • البكتيريا العقدية نوع A و B و C: وهي مجموعة من البكتيريا التي يمكن أن تسبب الأمراض التي تتراوح بين التهاب الحلق والعدوى بالدم.
    • البكتيريا العنقودية الذهبية: وهي بكتيريا تسبب التهابات الجلد وغيرها من الأمراض بما في ذلك الالتهاب الرئوي ومتلازمة الصدمة السامة.
  • الإصابة: الإصابة الجسدية، مثل الضربة المباشرة للحلق، يمكن أن تسبب التهاب لسان المزمار لذلك يمكن أن يُحرق الشخص من شرب السوائل الساخنة جدا أو الكاوية، وقد يصاب أيضًا بأعراض مشابهة لأعراض التهاب لسان المزمارفي حال:
    • ابتلاع مادة كيميائية تحرق الحلق.
    • ابتلاع كائن غريب.
    • تدخين المخدرات، مثل الكوكايين.

أعراض التهاب لسان المزمار

قد يعاني الشخص المصاب بالتهاب لسان المزمار من بعض الأعراض، وعادةً يبدو الطفل المصاب بهذا الإلتهاب مريضاً للغاية، وقد يواجه صعوبة في الاتصال بالعيون ولا يمكنه التعرف على والديه أو مقدمي الرعاية، وتشمل أعراض التهاب لسان المزمار ما يأتي: [٤]

  • حمى.
  • ألم وصعوبة في البلع.
  • سيلان اللعاب.
  • صوت أجش أو مكتوم.
  • صوت عالي النبرة عند التنفس ، خاصة عند الاستنشاق.
  • التهاب الحلق الشديد.
  • الزرقة؛ حيث تبدو البشرة زرقاء بسبب عدم وصول كمية كافية من الأكسجين إلى مجرى الدم.

عوامل الخطر لالتهاب لسان المزمار

يمكن لأي شخص أن يصاب بالتهاب لسان المزمار، ومع ذلك يمكن أن يزيد خطر الإصابة بهذا الالتهاب استجابةً لعدة عوامل مثل العمر والجنس، البيئة وضعف الجهاز المناعي لدى الشخص، وفيما ما يأتي توضيح لهذه العوامل:[٦]

  • العمر: الأطفال الذين تقل أعمارهم عن 12 شهرًا يكونون أكثر عرضة للإصابة بالتهاب لسان المزمار؛ وذلك لأن هؤلاء الأطفال لم يكملوا بعد سلسلة اللقاحات، وغالبًا هذا المرض يحدث في الأطفال الذين تتراوح أعمارهم بين 2 إلى 6 سنوات، أما بالنسبة للبالغين فيعد العمر أكبر من 85 عامًا أحد عوامل الخطر، وبالإضافة إلى ذلك فإن الأطفال الذين يعيشون في بلدان لا تقدم لقاحات أو يصعب الوصول إليها معرضون لخطر متزايد.
  • الجنس: حيث إن الذكور أكثر عرضة لتطوير التهاب لسان المزمار من الإناث والسبب لذلك غير واضح.
  • البيئة: في حال أن الشخص يعيش أو يعمل مع عدد كبير من الأشخاص فمن الأرجح أن يصاب بالعدوى والجراثيم أكثرمن الآخرين، وقد تزيد البيئات المكتظة بالسكان مثل المدارس أو مراكز رعاية الطفل من تعرض الفرد أو تعرض الأطفال لجميع أنواع التهابات الجهاز التنفسي، مما يزيد من خطر الإصابة بالتهاب لسان المزمار في تلك البيئات.
  • ضعف الجهاز المناعي: حيث يمكن أن يجعل الجهاز المناعي الضعيف للجسم صعوبة في مكافحة العدوى، ونتيجة لضعف وظيفة المناعة يصبح من السهل على التهاب لسان المزمار أن ينمو، وقد تم إثبات أن الإصابة بمرض السكري عامل خطر للبالغين.

المراجع[+]

  1. "What you need to know about cartilage damage", www.medicalnewstoday.com, Retrieved 24-08-2019. Edited.
  2. "Epiglottis", medlineplus.gov, Retrieved 24-08-2019. Edited.
  3. "Epiglottis", www.healthline.com, Retrieved 24-08-2019. Edited.
  4. ^ أ ب "What is epiglottitis?", www.medicalnewstoday.com, Retrieved 24-08-2019. Edited.
  5. "Epiglottitis", www.mayoclinic.org, Retrieved 24-08-2019. Edited.
  6. "Epiglottitis", www.healthline.com, Retrieved 24-08-2019. Edited.