ما هو الهدف

بواسطة: - آخر تحديث: ٠٨:٤٨ ، ٢٨ مارس ٢٠١٩
ما هو الهدف

الإنسان ونظام الحياة

يعيش الإنسان في هذه الحياة ضمن مجموعة من الظروف والوقائع التي تُعاش بشكل يومي، ويمر في حياته بمراحل مختلفة تتغير فيها سلوكياته، وتطلعاته، وتوجهاته المستقبلية، وكي يصل الإنسان إلى غاياته المنشودة لا بد من أن يستغل مهاراته الشخصية، والفرص التي تتاح له من أجل إبراز هذه المهارات وتوظيفها بشكل ينعكس على الواقع العملي ويؤدي إلى الوصول إلى الهدف، فالإنسان الذي يعيش حياته على الهامش، ولا يمتلك نظرة مستقبلية يُطِلُّ من خلالها على ما سيأتي، تضيع حياته في الأحداث اليومية، ويعيش حالة روتينية لا تُفضي إلى شيء، إذا ما هو الهدف؟

ما هو الهدف

فيما يلي بعض المعلومات التي توضح ما هو الهدف وما يرتبط به:

  • هناك العديد من التعريفات التي أتت على ذكر هذا المفهوم والتي تختلف تبعًا للمرجعية التي نظرت إلى الأهداف وما تمثل الأهداف بالنسبة لها، وعليه سنأتي على ذكر المعنى اللغوي، والاصطلاحي لتوضيح ذلك:
  1. المعنى اللغوي: يعني البُغية، والمرمى.
  2. المعنى الاصطلاحي: يعرف على أنه الغاية المنشودة للإنسان والتي يسعى للوصول إلى ضمن العامل الزمني، وقد تتعدد الأهداف بالنسبة للإنسان بحكم وجود العديد من الغايات التي يسعى إلى تحقيقها إليها سواء كانت على الصعيد المهني، أو المادي، أو الاجتماعي، أو السياسي، أو الأكاديمي، أو العاطفي.
  • قد يرتبط الهدف بالفرد، فتكون الأهداف المراد تحقيقها فردية، وترتبط بالشخص نفسه، وما يمتلك من قدرات خاصة تساعده على تحقيقها، وكيف يكون جماعيًا، وعندها يجب أن يتصّف بالطابع المؤسسي، وهنا يجب أن تتظافر الجهود الفردية من أجل الغاية التي تسعى المؤسسة إلى تحقيقها من خلال الجهد الجماعي للأفراد، وتوزيع المهام بما يتفق مع مهارات الأفراد، وقدرتهم على الإنجاز.
  • تختلف الأهداف التي يضعها الإنسان لنفسه من حيث الفترة الزمنية التي تحتاج إليها حتى تتحقق، فهناك أهداف قصيرة المدى والتي تكون على المدى الزمني الذي يمتاز بالقُصْر النسبي، وهناك أهداف طويلة المدى تحتاج إلى سنوات من العمل من أجل الوصول، وعادة ما تتصف الأهداف ذات المدى الطويل بالصعوبة النسبية عن الأهداف ذات المدى القصير.

فوائد التخطيط ووضع الأهداف

يختلف الفرد الذي يسعى إلى الوصول إلى الأهداف الموضوعة مسبقًا عن الأشخاص الذي يعيشون حياتهم بلا أهداف، ويسيرون مع المركب وفق ما يسير، وهذا ينعكس على المستقبل بشكل واضح، وإن من أهم فوائد وضع الأهداف ورسم خطط واضحة لتحقيقها ما يلي:

  • وضوح الرؤية: فالإنسان الذي يرسم أهدافًا محددة ومنطقية، ويسعى إلى تحقيقها ضمن فترة زمنية محددة يستطيع رسم منهجية يسير وفقها ضمن البعد الزمني، فتكون هذه الخطوات التي تؤدي إلى أهدافه واضحة ومحددة.
  • زيادة الثقة: فعندما يضع الإنسان هدفًا واضحًا يسعى إلى الوصول إليه فإنه يزداد ثقة بقدراته، ويعلم أنها سبيله للوصول إلى ما يريد، وهذا يجعله يستغل هذه القدرات بشكل أمثل، بناءً على زيادة الثقة بنفسه ومعرفة ما يريد.
  • تحقيق الهدف: حيث إن من أهم أسباب الوصول إلى الأهداف وتحقيقها هو تحديها المسبق والعمل عليها بشكل نوعيّ يساعد على تحقيقها، وذلك من خلال وضع أهداف ثانوية تصل بالإنسان إلى الهدف الأساسي ضمن عامل الزمن.