ما هو النزيف الرحمي

بواسطة: - آخر تحديث: ٠٩:٣٩ ، ٣ أبريل ٢٠١٩
ما هو النزيف الرحمي

النزيف الرحمي

في كثير من الأحيان يحدث لدى المرأة نزف في خارج أوقات الدورة الشهرية، حيث تُلاحظ وحود تدفق للدماء أو بقع دموية دون سببٍ ظاهر، وهذا ما يُطلق عليه اسم النزيف الرحمي، والجدير بالذكر أن مثل هذه الحالة إذا كانت طفيفة وغير معتادة فليس لها أي تأثير يُذكر، أما إذا كانت كمية الدم كبيرة ومستمرة، فيتوجب على المرأة مراجعة الطبيب المختص لإجراء الفحوصات، حيث يوجد أسباب عديدة للإصابة بهذه الحالة، وفي هذا المقال سنوضح بالضبط ما هو النزيف الرحمي.

أسباب النزيف الرحمي

  • إصابة المرأة بأورام ليفية عضلية في الرحم.
  • إصابة المرأة بأحد أنواع السرطانات مثل سرطان عنق الرحم.
  • استخدام بعض وسائل منع الحمل التي تسبب هذه الحالة مثل حبوب منع الحمل، التي تسبب انخفاض مستويات الهرمونات والإصابة بهذه الحالة، او استخدام اللولب الذي يسبب أحياناً بعض الحروح والخدوش في عنق الرحم، خصوصاً إذا تُرك لفترات طويلة.
  • وصول المرأة إلى سن انقطاع دورة الحيض "سن اليأس"، ويكون هذا بسبب توقف الجسم عن إنتاج الهرمونات الأنثوية.
  • حدوث نقص في إفرازات هرمون الغذة الدرقية.
  • مرور المرأة باضطرابات نفسية شديدة.
  • الإصابة بفقر الدم "الأنيميا".
  • اتباع المرأة لحميات غذائية قاسية، مما يسبب اضطراب هرمونات الجسم لديها.
  • إصابة المرأة بأحد أمراض الدم التي تسبب قلة تجلطه.
  • الإصابة بفرط في نمو نسيج الرحم بشكل ملحوظ.
  • نمو زوائد لحمية في الرحم.
  • الإصابة بمتلازمة تكيس المبايض.
  • الإصابة بأحد أمراض المناعة الذاتية مثل مرض الذئبة.

تشخيص وعلاج النزيف الرحمي

ربما يكون النزيف على شكل نقاط بسيطة من الدم، أو على شكل دم غزير، وأحياناً يكون مصحوباً بألم، أما أهم طرق التشخيص والعلاج فتكون كما يلي:

  • يجب تصوير منطقة الحوض والبطن بالأشعة التلفزيونية فوق الصوتية، وأخذ عينة من بطانة الرحم، وإجراء تحليل لمستوى الهرمونات في الدم، وفحص قوة الدم، وإجراء تنظير لبطانة الرحم، وفي بعض الاحيان يتم عمل صورة رنين مغناطيسي او تصوير بالأشعة المقطعية.
  • يتم العلاج بناءً على التشخيص، واهم شيء يجب أن تحصل المرأة على قسط من الراحة، وتناولها للأغذية المفيدة التي ترفع من قوة الدم لتعويض الدم النازف.
  • يمكن أن يلجأ الطبيب للعلاج الهرموني أو بحبوب منع الحمل المركبة، او الأستروجين.
  • إذا كان السبب وجود تليفات أو سرطانات ممكن أن يلجأ الطبيب إلى الإجراء الجراحي الذي يقوم فيه باستئصال الرحم أو استئصال الشرايين المغذية للنزيف، بالإضافة إلى العلاجات الأخرى.