ما هو النذر

بواسطة: - آخر تحديث: ٠٨:٤٦ ، ٢٨ مارس ٢٠١٩
ما هو النذر

النذر

ورد ذكر هذه الكلمة في القرآن الكريم وذلك في قوله تعالى: (فَكُلِي وَاشْرَبِي وَقَرِّي عَيْنًا فَإِمَّا تَرَيِنَّ مِنَ الْبَشَرِ أَحَدًا فَقُولِي إِنِّي نَذَرْتُ لِلرَّحْمَنِ صَوْمًا فَلَنْ أُكَلِّمَ الْيَوْمَ إِنْسِيًّا)، وهذه الكلمة في اللغة مأخوذة من الجذر نَذَرَ ويقصد به أن يوجب الشخص على نفسه ما ليس واجباً عليها ويكون ذلك تبرعاً، ويأخذ أشكالاً وأحكاماً مختلفة، وسنتحدث في هذا المقال حول ماهية النذر.

ما هو النذر

  •  يعرف على أنه فعل الإيجاب لقول معين بحيث يكون مقصود من هذا القول نية معينة.
  • اشتهر منذ قديم الزمان حتى قبل الإسلام، وقد عرف لدى البعض على أنه عادة بينما عرف لدى البعض الآخر على أنه عبادة.
  • في حال نذر الإنسان على نفسه القيام بطاعة معينة فإن عليه الوفاء بها، أما إذا كان في معصية فإنه لا يجب الوفاء به.
  • في واقع الحال فإن الإنسان في هذه الحالة يوجب نفسه القيام بشيء لم يلزمه به الشرع.

أنواع النذر

يأتي نوعين رئيسيين هما:

  • نذر المباح
  1. وفي هذا النوع فإن الشخص يلتزم بحصوله على غرضه ذبحاً يقوم بذبحه أو مالاً يقوم بإخراجه.
  2. هذا النوع من النذور مكروه، وقد أجمع بعض العلماء على تحريمه.
  3. استند العلماء في تحريم هذا النوع من النذور إلى أن الرسول صلى الله عليه وسلم نهى عن النذور بقوله: "إنه لا يأتي بخير، وإنما يستخرج به من البخيل".
  • نذر الطاعة
  1. هذا النوع من النذور يكون في طاعة الله عز وجل ومن الأمثلة على ذلك نذر الحج أو نذر الصيام أو نذر الزكاة أو نذر الاعتكاف.
  2. لا يدخل هذا النوع من النذور في النهي، وقد استند العلماء في ذلك إلى قوله تعالى: (يُوفُونَ بِالنَّذْرِ وَيَخَافُونَ يَوْمًا كَانَ شَرُّهُ مُسْتَطِيرًا).

حكم الوفاء بالنذر

  • نذر المعصية، وهو النذر الذي لا يجوز الوفاء به وفيه أيضاً كفارة يمين.
  • نذر بالواجب، مثل نذر الشخص نفسه بالصلاة وفي هذه الحالة فإن النذر لا ينعقد حيث أنه يكون التزام كما أنه لا يصح التزام ما هو لازم له.
  • نذر المبهم، أي دون تحديد طبيعته، وفي هذه الحالة فإنه تجب عليه كفارة يمين عند إجماع العلماء.
  • نذر المباح، مثل النذر بركوب الدابة أو لبس الثوب وفي هذه الحالة فإن الشخص يخير فيه بين الوفاء، والترك إضافة إلى الكفارة.
  • نذر المستحيل، حيث أن النذر لا ينعقد ولا يوجب شيئاً في هذه الحالة وعليه كفارة وهي كفارة اليمين.
  • نذر اللجاج والغضب، والذي يخرجه الشخص مخرج اليمين وذلك حثاً منه على فعل شيء أو الامتناع عن فعل شيء، وحكمه في هذه الحالة حكم اليمين أي تجب كفارة يمين في حال لم يوف الناذر بنذره.