ما هو الصديد في الحلق

بواسطة: - آخر تحديث: ٠٨:٥٠ ، ٢٨ مارس ٢٠١٩
ما هو الصديد في الحلق

التهاب الحلق

الحلق تجويفٌ تغطيه أعصاب وشعيرات دمويّة دقيقة، ويشمل: اللوزتيْن والبلعوم ولسان المزمار ولحميّة الأنف والحنجرة، وإنّ تعرّض أي جزء منها للفيروسات والبكتيريا يسمّى التهابًا أو تهيّجًا، ويسبّب تورم الحنجرة واحمرار البلعوم وتضخّم اللوزتين وانتشار بقع قيحية بيضاء عليها وهو ما يُعرف بالصّديد، وقد يظهر هذا الالتهاب نتيجة التعرّض لموادّ مهيّجة مثل: حبوب الطلع أو الغبار أو الدّخان، أو نتيجة الإصابة بأحد أمراض الجهاز التنفسي أو المناعي، وقد يرجع ظهوره لأسبابٍ أخرى يأتي تفصيلُها تاليًا، وفي هذا المقال سيتم الإجابة عن سؤال: ما هو الصديد في الحلق بالإضافة إلى ذكر أعراضه وأسبابه وطرق علاجه.

ما هو الصديد في الحلق

يلزم التعرف إلى أعراض الصديد لتوضيح سؤال: ما هو الصديد في الحلق، تبدأ أعراض الالتهاب بالظهور تدريجيًّا بناءً على مسبّب المرض، سواء كان فيروسيًّا أم بكتيريًّا، وغالبًا ما تتضاعف في حال عدم اتباع خطّة علاجيّة للتخلص من المرض، وتتمثل أعراض الصديد في الحلق بما يأتي:

  • صداع في الرأس.
  • وخز في الحلق.
  • صعوبة في البلع والتكلّم.
  • ارتفاع درجة حرارة الجسم.
  • ظهور رائحة كريهة للفم.
  • ظهور بقع قيحيّة بيضاء في تجويف الحلق.
  • فقدان الشهيّة.
  • الغثيان والرغبة في التقيّؤ.
  • خمول عام في الجسم.
  • الإسهال.
  • انتفاخ الغدد اللمفاويّة.

أسباب الصديد في الحلق

قد يكون التهاب الحلق عَرَضًا لمرض فيروسي أو بكتيري، وفي الحالتيْن يعبّر الالتهاب عن وجود مشكلة في الجهاز التنفسي أو المناعي، لذا يلزم معرفة الأسباب للتمكّن من علاج المشكلة، ومنها ما يأتي:

  • أمراض فيروسية:
  1. الرشح، ويعدّ أشهر الأمراض التي تسبّبها الفيروسات.
  2. الإنفلونزا.
  3. التهاب الحنجرة.
  4. الإصابة بمرض كثرة الوحيدات العدوائية.
  5. الإصابة بمرض النكاف.
  6. زيادة عدد كريات الدم البيضاء.
  • عدوات بكتيرية:
  1. التهاب اللهاة.
  2. التهاب لسان المزمار.
  3. التهاب الغدد اللعابية المخاطيّة، المسؤولة عن تنظيف اللوزتين.
  4. الإصابة بمرض بكتيريا الدفتيريا.

علاج الصديد في الحلق

تبدأ أعراض الالتهاب بالتراجع تدريجيًّا خلال سبعة إلى عشرة أيّام حالَ اتباع الإرشادات الصحيّة التي تحدّ من تطوّر البكتيريا أو الفيروس المسبّب للصديد، ومن طرق علاج الصديد ما يأتي:

  • تناول المسكّنات التي تخفّف آلام الحلق مثل: الباراسيتامول، أو مضاد التهاب لاستيرويدي، بعد استشارة الطبيب.
  • الغرغرة بخل التفاح الحمضي، أو بالماء والملح، وذلك بوضع نصف ملعقة صغيرة من الملح في كوب من الماء الدافئ.
  • عمل تبخيرة من مختلف الأعشاب، واستنشاقها يوميًّا.
  • اعتماد نظام غذائي صحي غنيّ بالفيتامينات والبروتينات.
  • شرب السوائل الدافئة يوميًّا، خاصّة الشاي، ويُنصح بإضافة الليمون أو العسل إليه.
  • تجنّب المشروبات الباردة التي تحفّز تهيّج الحلق.
  • الإكثار من تناول شوربات الخضار الدافئة.
  • تناول الثوم نيئًا؛ باعتباره مطهّرًا فعالًا لمنطقة الحلق.