ما هو التوحد

بواسطة: - آخر تحديث: ٠٨:٤٩ ، ٢٨ مارس ٢٠١٩
ما هو التوحد

تطور الطب

لقد استطاع الإنسان بفضل عقله التوصل إلى تفسير الكثير من الأمراض وتحليلها وإيجاد طرق العلاج، فقد تطور الطب بشكلٍ كبيرٍ مما قلل من نسب انتشار الأمراض الوبائية، حيث كان مرض الرشح قديماً يسبب الوفاة لكثير من الناس بينما يعد حالياً مرضاً موسمياً غير مخيف، ومن الأمراض التي يعمل الأطباء على تشخيصها الآن التوحد الذي أصبح اسمه يتداول كثيراً بين الناس لانتشاره ولكن يجهلون ما هو التوحد وما هي أعراضه وأسبابه.

ما هو التوحد

لابد من أن يتعرف الوالدين على ما هو التوحد من أجل سرعة تشخيص الحالة إذا حدثت مع أحد أفراد الأسرة، فالتوحد هو "اضطراب يصيب الجهاز العصبي عند الطفل في طفولته المبكرة أي خلال الثلاث سنوات الأولى من عمره، ويؤثر هذا الاضطراب على وظائف المخ ونمو المصاب، ويمتاز بوجود مشاكل في عملية التواصل عند الطفل وتكرار بعض السلوكيات والتصرفات بشكل مبالغ فيه"، وعرفته جمعية التوحديين في الولايات المتحدة بأنه "عجز تطوري غريب بسيط يظهر نموذجياً خلال الفترة العمرية الأولى عند الطفل أي السنوات الثلاث الأولى، ويحدث بسبب اضطراب عصبي يؤثر على عمل الدماغ ومهارات التواصل مع الآخرين"، وقد قدّرت المنظمات نسبة انتشاره في العالم بحالة واحدة من بين خمسمائة شخص، وتزداد هذه النسبة بين الأولاد الذكور عن الإناث بنسبة 4:1، ولا يرتبط ظهوره بأي عوامل عرقية أو اجتماعية عند الأشخاص، وإنما وجود خلل جيني عند المصاب حسب ما توصلت إليه آخر الدراسات والأبحاث، ولكن لم يتم القطع بذلك حتى تتواجد الأدلة الحاسمة.

أعراض التوحد

هناك عدة أعراض تظهر على المصاب بمرض التوحد ومنها:

  • التأخر في النمو.
  • فقدان الطفل القدرة على التأشير على الأشياء مما يدل على اهتمامه بأمر ما.
  • القيام برد فعل غير طبيعي على بعض المحفزات الحسية في البيئة مثل: فقدان الشعور بالألم عند التعرض للأذى الجسدي.
  • التواصل مع الآخرين بشكل غير طبيعي، فلا يبتسم عند رؤية أحد الوالدين أو أي شخص معروف لديه.
  • المعاناة من المشاكل في الكلام واللغة.
  • قابلية الجسم للإصابة بأمراض الالتهابات والأمراض الحميّة بشكلٍ كبيرٍ.
  • فقدان قدرة الطفل على القيام بالألعاب الرمزية كأن يمثل بأنه يتحدث بالهاتف عن طريق لعبة ما.
  • تكرار سلوك معين مثل انشغاله بترتيب ألعابه بشكل معين ولفترات طويلة، أو الرفرفة باليد بشكل متكرر، أو هز الجسم بشكل متكرر.
  • فقدان التواصل مع العالم الخارجي، وجود مقاومة لمحاولة تغيير أي شيء لديه.
  • ظهور سلوك عدواني تجاه نفسه أو غيره في بعض الأحيان.