ما هو البرود الجنسي

بواسطة: - آخر تحديث: ١٢:٢٦ ، ٢٥ أبريل ٢٠١٩
ما هو البرود الجنسي

تعريف البرود الجنسي

يُعرف البرود الجنسي أو الفتور الجنسي بأنه فقدان الرغبة الجنسية عند الرجل أو المرأة وعدم الرغبة بالقيام بالعلاقة الحميمة والنفور منها، وعدم الوصول إلى النشوة أثناء العملية الجنسية بسبب فقدان الاهتمام بها والاندماج معها، ويُعتبر البرود الجنسي من الحالات التي تُصيب شريحة كبيرة من الرجال والنساء، وتختلف شدة الحالة ما بين بسيطة أو متوسطة أو مرتفعة، كما يُمكن أن يكون البرود مؤقتاً أو دائماً، وفي بعض الأحيان يُعبّر الرجل أو المرأة عن البرود الجنسي بالتهرب من عملية الجماع والتذرُّع بالتعب والنعاس، ويوجد أسباب كثيرة تؤدّي إلى الوصول إلى هذه الحالة.

أسباب البرود الجنسي عند النساء والرجال

  • وجود خلل نفسي عند المرأة يمنعها من الاستجابة للمؤثرات الجنسية، والشعور بالألم أثناء العلاقة الجنسية، مما يمنعها التفاعل مع الرجل أثناء الجنس.
  • عدم القدرة على الوصول إلى النشوة الجنسيّة أبداً، واضطراب الاستثارة الجنسية الذي يُصيب المرأة عادةً.
  • شعور المرأة بالذنب بعد كل ممارسة جنسيّة بسبب عقدة نفسيّة من الجنس قد تكون منذ أيام الطفولة.
  • إصابة المرأة بخلل في هرموناتها، مما يُفقدها الرغبة في ممارسة الجنس مثل قلَّة إنتاج الأستروجين.
  • وصول المرأة لسن اليأس.
  • الإصابة بالأمراض العضويّة المزمنة والخطيرة مثل السرطان وأمراض القلب والأوعية الدموية والسكّري، وأمراض المناعة الذاتية، وأمراض الكلى.
  • تناول بعض الأدوية مثل مضادات الاكتئاب، ومضادات الهستامين، وأدوية علاج ضغط الدم، وأدوية العلاج الإشعاعي والكيميائي.
  • الولادة أو الرضاعة الطبيعية بالنسبة للمرأة.
  • كثرة الصراعات مع الشريك والنفور منه وعدم وجود الحب.
  • بدء الرجل بالعملية الجنسية فوراً دون أي مداعبات أو استثارة للمرأة.
  • كثرة المشاكل المادّية ومشاكل العمل التي تؤثّر على نفسيّة الرجل وتمنعه من الاستمتاع بالعملية الجنسية.

علاج البرود الجنسي

  • إجراء فحص طبّي لكل من الرجل والمرأة للكشف عن وجود أي خلل عضوي يُسبب البرود الجنسي لوصف العلاج الطبي المناسب لهذه الحالة.
  • تعزيز الحوار بين الزوجين والجلوس معاً ونقاش حياتهم الجنسية بكل صراحة ومحاولة البحث عن جذر المشكلة ووضع الحل لها.
  • تغيير روتين الحياة الزوجية ومحاولة إدخال جو من المرح والرومانسية إلى غرفة النوم.
  • عمل المداعبات الجنسية وبعض الألعاب الجنسية التي تقرّب بين الزوجين قبل البدء بالعملية الجنسية.
  • تجنب العادات السيّئة التي تُسبّب فقدان الرغبة الجنسيّة مثل إدمان الكحول والتدخين.
  • رفع الحالة المزاجية بالتنويع في أنماط الحياة اليومية والسفر وخروج الزوجين للتنزُّه معاً.
  • عدم التفكير في مشاكل الحياة أثناء ممارسة الجنس ووضع مشاكل الحياة والأبناء جانباً عند الدخول لغرفة النوم.
  • استخدام الملينات والمرطبات الطبيعية بالنسبة للمرأة لمنع إحساسها بالألم أثناء الممارسة الجنسية.
  • ممارسة التمارين الرياضية بشكل منتظم.
  • استشارة الطبيب في شأن تناول بعض الأدوية التي تنشط القدرة الجنسية مثل الفياغرا أو غيرها من الأدوية الهرمونيّة، مع ضرورة عدم تناولها إلا بوصفة طبية.
  • فيديو عن العلاج السلوكي لاضطرابات الاستجابة الجنسية

    في هذا الفيديو تتحدث المعالجة النفسية لينة عاشور حول العلاج السلوكي لاضطرابات الاستجابة الجنسية.[١]

المراجع[+]

  1. "العلاج السلوكي لاضطرابات الاستجابة الجنسية"، youtube.com، اطّلع عليه بتاريخ 25-4-2019.