ما هو استسقاء الرأس

بواسطة: - آخر تحديث: ٠٨:٣٧ ، ٢٨ مارس ٢٠١٩
ما هو استسقاء الرأس

استسقاء الرأس هو تراكم زائد للسائل الدماغي بداخل تجويفات الدماغ المسمّاه البطينات، حيث أن كل إنسان لديه سائل مائي (سائل الدماغ) يتكون بواسطة عقد من أوعية دموية دقيقة في تجويفات الدماغ، ومن ثم يسلك طريقه من بطين الى آخر حتى يصل الى منطقة الدماغ، حيث يتم امتصاص السائل الدماغي الى الدم فالدماغ، والحبل الشوكي يحتوي على 120 مل من السائل الدماغي كما أن الإنسان ينتج حوالي 500 مل من هذا السائل كل يوم أي بمعدل 0.35 مل في الدقيقة.

أسباب استسقاء الرأس

يحدث مرض استسقاء الرأس بسبب تراكم السائل الدماغي لعدة أسباب، فقد يكون زيادة في إنتاج السائل الدماغي، حيث يفوق مقدرة الدماغ على امتصاصه، أو بسبب قصور في عملية الامتصاص، أو وجود عائق في مرور السائل من بطين دماغي الى آخر، و هذه الأسباب اما ان تكون ناتجة عن وجود عيب خلقي او نتيجة مرض مكتسب، فاستسقاء الرأس قد يكتشف قبل الولادة بواسطة الأشعة الصوتية كما أنه هناك أسباب مكتسبة لاستسقاء الرأس فقد تكون نتيجة التهاب السحايا، ورم في الدماغ ،أو نتيجة إصابة في الرأس.

أعراض استسقاء الرأس

  • زيادة محيط الرأس.
  • علامة غروب الشمس في العين، أي أن الطفل ينظر إلى الأسفل دائما.
  • تبارز العينين و اضطراب الرؤيا.
  • ازدياد وضوح الأوعية الدموية على الجمجمة، و شفافية الجلد في الرأس.
  • تهيّج وعصبية الطفل و البكاء العالي المرتفع والشديد.
  • تأخّر مهارات الطفل.

كيف يمكن تشخيص استسقاء الرأس

تشخيص استسقاء الرأس في بعض الحالات قد يتعرف عليها  الطبيب بواسطة الأشعة الصوتية للأم الحامل، وهنا تكمن أهمية متابعة الحمل، أو ملاحظة حجم الرأس غير الطبيعي بعد الولادة مباشرة، أو ملاحظة زيادة في حجم الرأس عن المعدل الطبيعي أثناء تواجد الطفل في المستشفى أو أثناء متابعة الطفل في عيادة الطفل السليم,وفي حميع الأحوال يتم تحويل الطفل إلى عيادة الأعصاب لعمل الأشعة المقطعية للمخ لتشخيص استسقاء الرأس.

الوسائل المتبعة لعلاج استسقاء الرأس

في معظم الحالات يعتبر استسقاء الرأس حالة مستديمة و مزمنة و يحتاج الطفل إلى عناية و علاج بشكل دائم، حيث يتطلب العلاج تصريف السائل الدماغي الزائد من بطينات الدماغ لمنطقة أخرى في الجسم، مما يسمح للمرضى و بشكل عام أن يعيشوا حياة طبيعية، ونظرا لاستدامة المرض و علاجه فإنه من الأجدى بعائلة المرضى أن يكونوا على دراية كاملة بالمرض و أعراض المضاعفات التي قد تنتج.