ما الفرق بين التضخم و الكساد

بواسطة: - آخر تحديث: ١٤:٢٣ ، ٣ أبريل ٢٠١٩
ما الفرق بين التضخم و الكساد

إن التضخم و الكساد  من المصطلحات الاقتصادية و تعبر عن حالتين متضادتين تحدث في الأسواق التجارية و الصناعية الخدماتية، و يعد التضخم من الحالات السلبية بالنسبة للمستهلك بحيث أن أسعار السلع والخدمات ترتفع بشكل كبير بينما تدر هذه الحالة الأرباح الضخمة أصحاب العمل. أما الكساد فهو نقمة على أصحاب العمل و مكسب كبير للمستهلك حيث أن أسعار السلع تنخفض بشكل كبير و قد تصل لأقل من سعر التكلفة.

الفرق بين التضخم و الكساد

سنستعرض لكم أهم الفروقات التي تساعد في التمييز بين الكساد و التضخم :

التضخم

  • يتمثل التضخم بتراجع كميات السلع في الأسواق أو الطلب الكبير على الخدمات مما يؤدي إلى رفع اسعارها من قبل أصحاب العمل.
  • يعود السبب في رفع الأسعار إما الاحتكار لزيادة نسب الأرباح أو ارتفاع تكلفة المواد الخام أو تكلفة التشغيل مما يؤدي إلى ارتفاع سعر السلعة أو الخدمة.
  • من الاسباب الأخرى التي يمكن أن تؤدي إلى التضخم هي الكوارث الطبيعية و الحروب بحيث أنها تعيق توفير المواد الخام لإنتاج مختلف أنواع السلع أو تشكل عائق كبير لتقديم مختلف الخدمات.
  • يوجد عدة أنواع من التضخم و يتم تقسمها بحسب شدتها.
  • هناك التضخم الشديد بحيث تتجاوز نسبة ارتفاع الأسعار 50%.
  • أما الانواع الأخرى في هي المتوسطة و البسيطة و التي تتراوح نسب الارتفاع بين 3-10 % و غالبا ما يحدث هذا النوع بشكل دوري كل عام.
  • حيث أن زيادة الطلب على الوقود في في فصل الصيف يؤدي إلى ارتفاع اسعارة و تشكل التضخم البسيط.
  • من الجوانب السلبية للتضخم و التي قد يعاني منها صاحب العمل هي تراجع القدرة الشرائية في الأسواق بسبب ارتفاع الأسعار.
  • إن تراجع القدرة الشرائية و استمرار ارتفاع الاسعار بشكل كبير قد يؤدي إلى إنعكاس الحالة و حدوث الكساد.

الكساد

  • إن الكساد على العكس تماما من التضخم بحيث تفيض الأسواق بالسلع المتشابهة.
  • يكون السبب نتيجة تنافس الشركات الذي يؤدي إلى إنخفاض أسعارها بشكل كبير.
  • أما بالنسبة لقطاع الخدمات فإن وجود عدد كبير من الشركات التي تقدم نفس الخدمة يمكن أن يؤدي إلى كسادها.
  • إن عدم وجود نقد كافي في الأسواق يؤدي إلى تراجع القدرة الشرائية للمستهلك.
  • يمكن أن يحدث الكساد و التضخم في نفس الوقت و لكن في قطاعات مختلفة.
  • على سبيل المثال يمكن أن يشهد قطاع الصناعة موجة كساد بينها يشهد قطاع الخدمات زيادة كبيرة في الطلب.