ماهي أيام التشريق ولماذا سميت بهذا الاسم

بواسطة: - آخر تحديث: ١٣:٤٧ ، ٣ أبريل ٢٠١٩
ماهي أيام التشريق ولماذا سميت بهذا الاسم

أيام التشريق هي الأيام الثلاثة بعد عيد الأضحى، حيث يكون اليوم الأول من عيد الأضحى هو العاشر من ذي الحجة، ويسمى يوم النحر، أما يوم الحادي عشر، والثاني عشر، والثالث عشر من نفس الشهر تسمى أيام التشريق أو الأيام المعدودات، وقد وردت في القرآن الكريم (واذكروا الله في أيام معدودات).

معنى كلمة التشريق

التشريق: هي عملية نشر وتقديد اللحم في الشمس، أي يتم تقطيع اللحم لأجزاء صغيرة ووضعها تحت أشعة الشمس لتجف، ويسمى اللحم في هذه الحالة بالقديد.

لماذا سميت أيام التشريق بهذا الاسم

اختلفت التسميات لهذه الأيام ومنها:

  • منهم من قال أنه لا يتم نحر الأضاحي وذبحها إلا بعد شروق الشمس، أو لأن الحجاج كانو عندما يذبحون الأضاحي يعرضون لحومها لأشعة الشمس.
  • وقيل لأن صلاة العيد لا تصلى إلا بعد أن تشرق الشمس.
  • جاء في كتاب لسان العرب لابن منظور: أن العرب قديما كانوا يقولون (أشرق ثبير كيما نغير) والثبير هو جبل في منى، وكيما نغير تعني لكي ندفع للنحر.
  • يسمى اليوم الأول بيوم القر، سمي بذلك لان الحجاج في هذا اليوم يقرون وينامون في منى ولا يجوز أن يخرجو من منى قبل شروق شمس اليوم التالي.
  • واليوم الثاني: يعرف بيوم النفر الاول، لأنه يجوز للحاج أن يعجل في النفر من منى لمن أراد العودة إلى أهله وإنهاء مناسك الحج، بعد أن يرمي الجمرات وبشرط أن يخرج قبل غروب الشمس فلو غربت لا يمكنه أن ينفر منها.
  • أما اليوم الثالث يسمى يوم النفر الثاني، حيث يمكن للحاج أن ينفر من منى ويسافر إلى أهله بعد أن أنهى مناسك الحج.

فضل أيام التشريق

  • اتباعا واحياءً لسنة سيدنا سليمان عليه السلام، عندما أمره الله بذبح سيدنا اسماعيل فوسوس له الشيطان أن يتراجع عن ذبحه، ولكن سليمان لم يسمع لكلامه وأصبح يلقي عليه بالجمرات، حتى أصبحت سنه يتبعها الحاج في مناسك الحج.
  • ذكر الله وذبح الأضاحي هي من أفضل الأعمال في هذه الأيام، حيث قال الله عز وجل (واذكُروا اللهَ في أيامٍ معدوداتٍ).
  • يجتمع في هذه الأيام نعيم الجسم للمؤمنين بالأكل والشرب، ونعيم القلوب بذكر الله والصلاة والعبادات، قال رسول الله (إنها أيام أكل وشرب وذكر لله عز وجل).

أعمال أيام التشريق

  • بعد الانتهاء في اليوم العاشر من طواف الافاضة والسعي لمن عليه، يعود الحجاج إلى منى فيبيتون فيها ليلة الحادي عشر والثاني عشر.
  • في اليوم الأول من ايام التشريق يرمي الحاج الجمرات الثلاث بعد غروب الشمس، مع الترتيب، يكبر مع كل حصاة، ويرفع يديه ويتضرع إلى الله بالدعاء، ثم يرمي الجمرة الثانية والثالثة.
  • في ثاني أيام التشريق: يرمي الحاج الجمرات الثلاث كما في اليوم الأول، مع الحركات والدعاء.
  • الرمي في اليومين الأول والثاني هو واجب على كل حاج، وكذلك المبيت في منى في هذين اليومين.
  • اما في اليوم الثالث من أيام التشريق: من تأخر عن أول يومين وبات في منى ليلته الثالثة فلا إثم عليه بل هو أجر أكبر كما قال الله {واذكروا الله في أيامٍ معدوداتٍ فمن تعجل في يومين فلا إثم عليه ومن تأخر فلا إثم عليه لمن اتقى}.