مؤشرات تدل على تعب جسمك حتى لو لم تشعر بذلك

بواسطة: - آخر تحديث: ٠٨:٣٦ ، ٢٨ مارس ٢٠١٩
مؤشرات تدل على تعب جسمك حتى لو لم تشعر بذلك

>تتوقع بأنك على ما يرام بمجرد حصولك على 6 ساعات من النوم، لكنك ستعرف إذا ما كان جسمك يعاني من الحرمان من النوم والتعب، دون أن تشعر فعليا بذلك.

تقوم بالنقر بقلمك وهزهزة أرجلك ما يحدث هو انك تقوم بتحريك عضلات جسمك لتبقى في حالة تأهب ويقظة، إذا شعرت بالتوتر والقلق كما لو كنت لا تستطيع الجلوس ثابتا، أو بالأحرى تفضل الوقوف دائما، فهذه وسيلة الدماغ للمحاولة في المحافظة على إبقاءك مستيقظا.

التململ بعصبية أيضا، علامة تدل انك شربت كميات كبيرة من الكافيين. الحد اليومي الموصى به 500- 600 مل في اليوم، وشرب كمية أكثر من ذلك دلالة على حاجة جسمك إلى المزيد من الراحة.

الانتكاس، وأنت لا تعرف إذا ما كان يحصل لك، ولا تعرف معناه أيضا الانتكاس من الناحية التقنية، هو عندما يأخذ جزءا من الدماغ غفوة صغيرة، عندما تكون منهكا الجزء المسؤول على التحكم بالانتباه وزمن الاستجابة في الدماغ، يعمل على اخذ راحة من معالجة المعلومات الجديدة، وهي غفوة قصيرة المدة تستغرق نحو ثانيتين حتى انك قد لا تلاحظ حدوثها لك.

لاختبار هذه الحالة، قم بالجلوس في غرفة مظلمة وهادئة، وامسك قلم رصاص في يد واحدة، حدد التوقيت إلى خمسة دقائق، قم فقط بالاسترخاء والتنفس، في حالة وقع منك قلم الرصاص; هذا علامة واضحة لك ولعقلك بحاجتكم إلى الراحة والمزيد من النوم.

تواجه مشكلة في تمرير بطاقة المكتب عبر الجهاز، وتحقيق التوازن لفنجان قهوتك قبل إغلاق الباب مرة أخرى ما يحدث هو مزج من المهام البسيطة التي تحدث بتسلسل تحت سقف زمني محدد، هو اختبار للمهارات الحركية مع التنسيق، والتي هي عبارة عن مهمة بسيطة عليك فعلها أولا مع الانتباه إلى شيء أخر دون النظر إليه في نفس الوقت.

الحرمان من النوم ليس له نفس التأثير على أجزاء الدماغ المسئولة عن التفكير الناقد، وذلك إذا كنت تواجه مشكلة مع استخدام الأجهزة المنزلية، لكنك لا تزال لم تلحظ مشكلة مع كتابة مذكراتك أو تحليل التقارير، أنت تحتاج بالتأكيد إلى المزيد من الراحة.

تشعر برغبة شديدة في تناول الكربوهيدرات أظهرت الأبحاث أن النوم الضئيل في الليل يعمل على تخفيض مستوى هرمون قمع الشهية "ليبيتين"، ويعزز زيادة هرمون جريلين الذي يعمل على زيادة الجوع. يستيقظ الجسم بشوق إلى تناول الأطعمة ذات الطاقة العالية سهلة الامتصاص. وأظهرت الدراسة إلى أن الأشخاص الذين حصلوا على 4 ساعات ونصف من النوم أو أقل اظهروا شعورا اكبر بالافتراس من الأشخاص الذين حصلوا على 7 ساعات من النوم.

لقد وجد أن تناول الإفطار خلال ساعة من الاستيقاظ من النوم، يؤدي إلى زيادة اليقظة وتحسين الأداء الإدراكي.