لماذا سميت الدولة العثمانية بهذا الاسم

بواسطة: - آخر تحديث: ٠٩:١٧ ، ١ أغسطس ٢٠١٩
لماذا سميت الدولة العثمانية بهذا الاسم

الدولة العثمانية

الدول العثمانية العلية، هي إمبراطوريّة إسلامية عظيمة، أسسها عثمان الأول بن أرطغرل، وقد ظهرت الدولة العثمانية عام 1299م واستمرَّت حتَّى عام 1923م، أي ما يقارب سنة قرون من الزمن، بلغتْ هذه الدولة ذروة اتساعها وقوتها في القرن السادس عشر والسابع عشر الميلادي، فقد امتدَّت إلى آسيا الصغرى وجنوب شرق أوروبا وغرب آسيا وشمال أفريقيا، وكانت تتألف من تسع وعشرين ولاية، وقد استمرَّت الدولة العثمانية قائمة حتَّى عام 1923م، حيث سقطت إبان هزيمتها في الحرب العالمية الأولى، حيث تقاسم الحلفاء المنتصرون في الحرب الأراضي التابعة للدولة العثمانية، وهذا المقال سيجيب عن سؤال: لماذا سميت الدولة العثمانية بهذا الاسم؟[١]

لماذا سميت الدولة العثمانية بهذا الاسم

إجابة عن سؤال: لماذا سميت الدولة العثمانية بهذا الاسم؟ لا بدَّ من الإشارة بداية إلى أنَّ أسماء الدول السابقة كانت تتبع مؤسسيها في غالب الأحيان، أو تتبع اسم الأسرة الحاكمة لهذه الدولة، وهذا سبب تسمية الدولة العثمانية أيضًا، حيث سُمِّيت بالعثمانية نسبة إلى مؤسسها وهو عثمان الأول بن أرطغرل المولود سنة 1258م والمتوفَّى سنة 1326م، والذي استطاع أن يبني الدولة العثمانية بحنكته وقدراته السياسية القيادية العظيمة، حيث كان له الفضل في نقل العثمانيين من مرتبة البدو الذي يرتحلون بين المناطق بحثًا عن الماء والكلأ، إلى سادة الناس أصحاب أكبر إمبراطورية في العالم في ذلك الوقت.[٢]

نبذة عن عثمان الأول

بعد الإجابة عن سؤال: لماذا سميت الدولة العثمانية بهذا الاسم؟ ومعرفة أنَّ سبب التسمية عائد لمؤسس الدولة العثمانية والذي هو عثمان الأول، جدير بالقول إنَّ عثمان بن أرطغرل أو عثمان الأول هو عثمان بن أرطغرل المولود سنة 1258م وهو ابن أرطغرل، كان عثمان الأول عاملًا عند سلاجقة الروم، تولَّى عثمان شؤون الإمارة التي كان يحكمها والده أرطغرل، فكان مخلصًا للسلاجقة الروم، ثمَّ في عام 1295م بدأ عثمان بالتوسع بهجومه على البيزنطيين باسم السلطان السلجوقي، وقد أعلن عمان استقلاله عن السلاجقة بعد أن هُزم السلاجقة على يد المغول، وباستقلاله هذا أصبح عثمان المؤسس الحقيقي للدولة العثمانية.[٣]

إنَّ حكم عثمان بن أرطغرل الدولة العثمانية بصفته سلطانًا مستقلًا جعله يوسِّع من حدود دولته، حيث قام ابنه أورخان بضم مدينة بورصة التي تقع بالقرب من بحر مرمرة، كما هزم الجيش المغولي وفض الجزية على ملوك الرومان المنهزمين أمام جيش عثمان، وبعد أن وضع عثمان قواعد الدولة العثمانية، توفِّي بسبب مرض النقرس الذي كان يعاني منه بحسب الروايات التاريخية، قال عاشق باشا الذي أرَّخ حياة عثمان بن أرطغرل: "سَبَبُ وَفَاتِهِ عِلَّةٌ فِي قَدَمِهِ"، حيث توفِّي عام 1326م كان له من العمر سبعون عامًا.[٣]

وقد خلفَ أورخان أباه عثمان الأول في الحكم فتابع ما بدأه والده من قبل، وقد تركَ عثمان الأول وصية لابنه تدلُّ هذه الوصية على حرصه على طاعة الله تعالى، قال عثمان في وصيته: "يا بُنيّ: إيَّاك أن تشتغل بِشيءٍ لم يأمر به الله ربُّ العالمين، وإذا واجهتك في الحُكم مُعضلة فاتخذ من مشورة عُلماء الدين موئلًا. يا بُنيّ: أحط من أطاعك بِالإعزاز. وأنعم على الجُنود، ولا يغُرَّنَّك الشيطان بِجُندك وبِمالك، وإيَّاك أن تبتعد عن أهل الشريعة. يا بُنيّ: إنَّك تعلمُ أنَّ غايتنا هي إرضاءُ الله ربُّ العالمين ..."، والله تعالى أعلم.[٣]

المراجع[+]

  1. "الدولة العثمانية"، www.marefa.org، اطّلع عليه بتاريخ 31-07-2019. بتصرّف.
  2. "نسبةً إلى من سميِّت الدولة العثمانية بهذا الاسم؟"، www.alukah.net، اطّلع عليه بتاريخ 31-07-2019. بتصرّف.
  3. ^ أ ب ت "عثمان الأول"، www.wikiwand.com، اطّلع عليه بتاريخ 31-07-2019. بتصرّف.