لماذا نضحك ؟؟؟

بواسطة: - آخر تحديث: ٠٨:٣٤ ، ٢٨ مارس ٢٠١٩
لماذا نضحك ؟؟؟

لماذا نضحك, إن الإجابة على مثل هذا السؤال يعد أمرا جدليا, إذ لا يوجد موقف أو كلمة معينة قد تثير الضحك, إنما يعد مصدر الضحك الوحيد هو احساسنا بروح الدعابة بغض النظر عن مصدرها, فالضحك هو الاستجابة الفسيولوجية لحالة من الإحساس لا يمكننا السيطرة عليها, و هي تحت تأثير اللاوعي الخاص بنا, و يميل البعض إلى تشبهه بالفقاعة التي تتولد داخلنا, و تخرج دون أن نستطيع السيطرة عليها.

قد تكون أسباب الضحك العامة مشتركة, مثل النكات أو الموافق الغريبة أو غيرها مما يثير حس الدعابة داخلنا, و لكن هذا السبب الظاهري ليس السبب الحقيقي للضحك, لإننا قد نضحك على نكتة سمعناها سابقا دون أن نضحك عليها, أو قد يكون الموقف الذي أضحكنا لم يثير حس الدعابة لدينا من قبل بالرغم من تكراره, لذلك يصر الجميع على أن أعراض الضحك معروفة, و التغيرات الفسيولوجية المرتبطة به معروفة أيضا, و لكن مصدر الضحك الحقيقي مجهول, و مرتبط في اللاوعي, أكثر من ارتباطه بالوعي.

أما عن الضحك من الناحية الفسيولوجية, فهو في ينقسم إلى مجموعة من الإيماءات الجسدية, و الصوت, و في الدماغ فإن الاستجابة للضحك تحدث من خلال مجموعة كبيرة من الدوائر العصبية التي يرسلها الدماغ و التي تقوم بدورها بتوليد ضحكات أخرى, و هذا ما يفسر دخولنا في نوبات ضحك طويلة.

و الغريب في الضحك, بالرغم من خضوعه لسيطرة اللاوعي, إلا أنه يحدث بطريقة منظمة جدا, إذ يبدأ بعد انتهاء جمله معينة, أو نكته مثلا, فيعمل عمل علامات الترقيم اللغوية.

يستجيب الجسم للضحك في مجموعة من ردود الفعل, مثل تغير نظام التنفس, و طريقة الحركة في أعضاء الجسم المختلفة مثل الوجة والأطراف, بالإضافة إلى أن الضحك يزيل علامات الإجهاد و التعب من خلال تقليل إفراز هرمون التوتر في الجسم.