لماذا تم اختيار يوم السادس من أكتوبر للحرب

بواسطة: - آخر تحديث: ١٣:١٠ ، ٣ أبريل ٢٠١٩
لماذا تم اختيار يوم السادس من أكتوبر للحرب

السادس من أكتوبر هو اليوم الذي حصل فيه حرب أكتوبر عام 1973م، وقد قامت بها كل من سوريا ومصر ضد إسرائيل، يطلق على حرب أكتوبر عدة مصطلحات، ففي مصر يطلق عليها حرب العاشر من رمضان، أما في سوريا فإنهم يطلقون عليها تسمية حرب تشرين التحريرية، ويطلق عليها مسمى حرب يوم الغفران في إسرائيل، وسنتحدث في هذا المقال عن حرب أكتوبر وسبب اختيار يوم السادس من أكتوبر للحرب.

لماذا تم اختيار العام 1973 لهذه الحرب؟

  • بعد أن قام الجيش المصري بتوصيل بعض المعلومات عن قيام إسرائيل بعقد عدة صفقات أسلحة على نية أن تصلها في عام 1974م، فكانت فكرة الانتظار إلى ما بعد نهاية عام 1973 قد تعرض الجيش المصري وغيره للهجوم المفاجىء من إسرائيل، حيث أنها ستكون قد جهزت نفسها لهذا القتال، في حين أن ذلك قد يسبب الضرر غير المعتد له في الطرف الآخر.

لماذا تم اختيار السادس من أكتوبر للحرب

  • تم تحديد هذا اليوم بناء على اجتماع تم عقده في مصر تحديدا في الإسكندرية بين الرئيس حافظ الأسد والرئيس السادات.
  • تم اطلاق مصطلح (ساعة الصفر) على السادس من أكتوبر كونه اليوم الذي تم الاتفاق عليه لبدء الحرب.
  • يضم شهر أكتوبر عدة أعياد يحتفل بها الإسرائيليون، وقد ذكرت المصادر بأن عددها يبلغ حوالي ثمانية أعياد، من أبرزها وأهمها لديهم هو (عيد الغفران) المتعارف عليه لديهم باسم (يوم كيبور).
  • أما فيما يخص يوم الغفران فإن هذا اليوم يعتبر يوم سكون وصيام لدى الإسرائيليين، ومن المعروف بأنه في هذا اليوم تتوقف الإذاعة والتلفزيون الإسرائيلي عن البث، لذلك فإن استدعائهم لقواتهم عبر الإذاعة والتلفزيون سيكون فاشلا، وسوف يضطرون إلى استخدام طرقا أخرى ستكلفهم وقتا أطول.
  • استنادا إلى الحسابات الفلكية، فقد تبين بأن ليلة السادس من أكتوبر ستكون مضيئة في النصف الأول من الليل وبعدها سوف يختفي، وهو ما سيساعدهم على تركيب المعدات تحت ضوء القمر في النصف الأول، في حين سيخصصون النصف الثاني لكي تتمكن قوات العبور من الدخول فيه دون أن يلاحظها أحد.
  • شهر أكتوبر في تلك السنة يصادف شهر رمضان عند المسلمين، وهذا ما يجعل الجيش الإسرائيلي يستحيل فكرة أن يقوموا بالهجوم في شهر الصيام الذي يعتبر عند المسلمين شهر تعب ومشقة.
  • كانت إسرائيل تحضر لأن يكون الثامن والعشرين من شهر أكتوبر في ذلك العام هو يوم التصويت في انتخابات البرلمان، لذلك فإنهم سوف ينشغلون في ذلك الشهر بالحملات الانتخابية الخاصة بهم، وسينشغلون عن فكرة التحضير لحرب.
  • استندادا إلى المد والجزر، فبعد الحسابات لوحظ بأن المد والجزر سوف يكون قليلا، وبالتالي سيتيح لهم ذلك عبور القوارب بسهولة.
  • كان السوريون يفضلون هذا الشهر وذلك لأنه لا يصادف سقوط الثلج واشتداد الشتاء، مما قد يعيق عليهم الحرب والانتقال إذا ما حدث ذلك.