لفحة هواء الرأس أسبابها وعلاجها

بواسطة: - آخر تحديث: ٠٨:٣٨ ، ٢٨ مارس ٢٠١٩
لفحة هواء الرأس أسبابها وعلاجها

لفحة هواء الرأس

عادةً ما تكون لفحة البرد أو ما يعرف أيضًا باسم نزلات البرد الشائعة، مرضًا خفيفًا ولكنها قد تؤثر على حياة الفرد اليومية، وبالإضافة إلى العطس والرشح والسعال والتهاب الحلق قد تؤدي نزلة البرد إلى الإرهاق الشديد والتعب للمريض، ويصاب البالغون بنزلة البرد من مرتين إلى ثلاثة في كل عام، بينما يمكن للأطفال التقاط ثمانية أو أكثر من نزلات البرد في كل سنة، وتكون معظم نزلات البرد معتدلة وتدوم حوالي أسبوع، لكن بعض الناس وخاصةً الذين يعانون من ضعف في جهاز المناعة يمكن أن يصابوا بأمراض أكثر خطورة كمضاعفات للفحة الرأس، ويناقش هذا المقال أسباب لفحة هواء الرأس وطرق تشخيصها وعلاجها.

أعراض لفحة هواء الرأس

تشمل أعراض لفحة الرأس الأعراض الاعتيادية التي ترافق نزلات البرد الخفيفة والمعتدلة، وعادةً ما تظهر أعراض نزلات البرد بعد يوم إلى ثلاثة أيام من تعرض الشخص للفيروس، ويمكن أن تستمر الأعراض لمدة سبعة إلى 10 أيام، وتشمل هذه الأعراض ما يأتي:[١]

  • احتقان الأنف والسيلان المستمر.
  • العطاس المتكرر.
  • التهاب وتقرح الحلق.
  • السعال الحاد.
  • حمى منخفضة.
  • تعب عام وشعور بالمرض والإعياء.
  • آلام الجسم الخفيفة والصداع.

أسباب لفحة هواء الرأس

تنتقل نزلات البرد عندما يعطس شخص مصاب أو يسعل، وينقل قطرات مصابة بالفيروس في الهواء أو إلى الأشخاص المحيطين به، وهناك عدة أنواع من الفيروسات يمكن أن تسبب نزلة برد من ضمنها فيروس الإنفلونزا، ومن الممكن أن يصاب الشخص بلفحة الرأس عن طريق ملامسة الأسطح أو الأشياء التي لمسها شخص ما مصابًا بالفيروس، كما يمكن للفيروس دخول الجسم من خلال عيون الشخص أو فمه أو أنفه، أما عوامل خطر الإصابة ببرد الرأس فتشمل:[١]

  • ضعف جهاز المناعة.
  • الأطفال تحت 6 سنوات.
  • التدخين.
  • فصلي الشتاء والخريف.
  • التعرض لأشخاص آخرين يعانون من نزلات البرد، وخاصة تلاميذ المدارس.

تشخيص لفحة هواء الرأس

عادةً ما تكون نزلات البرد خفيفة ولا تستوجب زيارة الطبيب إذا اقتصرت أعراضها على احتقان الأنف والعطاس والصداع الخفيف، لكن إذا عانى المريض من أعراض أكثر خطورة فيجب مراجعة الطبيب، وتشمل هذه الأعراض ما يأتي:[٢]

  • الصعوبة الحادة في التنفس.
  • الحمى أعلى من 38.5 درجة.
  • التهاب حاد في الحلق.
  • صداع شديد وخاصةً إذا ترافق مع الحمى.
  • السعال الذي يصعب إيقافه أو لا يتوقف.
  • ألم الأذن.
  • ألم حول الأنف أو العينين أو الجبهة والذي لا يشفى.
  • طفح جلدي.
  • التعب الشديد.

علاج لفحة هواء الرأس

لا يوجد علاج يمكن أن يجعل البرد يشفى بشكل سريع، ولكن هنالك أشياء يمكن القيام بها للتخفيف من بعض الأعراض، خاصةً عند الرغبة بالتخفيف من ألم الرأس:[٣]

  • البقاء رطبًا: يمكن أن يساعد ترطيب مجرى الهواء العلوي على تخفيف الإفرازات وتخفيف الضغط والاحتقان، ويمكن القيام بذلك باستخدام قطرات أنفية تحتوي على محلول ملحي أو مرطب أو عن طريق أخذ دش ساخن، كما ينصح بشرب الكثير من السوائل للمساعدة على الحفاظ على مخاط الأنف رخو ومتحرك.
  • مسكنات الألم بدون وصفة طبية: يساعد الأسيتامينوفين على تخفيف الصداع والتهاب الحلق والحمى، ويجب التأكيد على عدم استخدام الأسبرين كمسكن للآلام للأطفال، لأنه قد يؤدي إلى حالة خطيرة تعرف باسم متلازمة راي.
  • بخاخ الأنف المزيل للاحتقان: ستفتح هذه البخاخات القنوات الأنفية الخاصة بالمريض ولكن يجب استخدامها بحذر، ذلك لأنها يمكن أن تسبب تأثيرًا ارتداديًا يجعل الأنف أكثر احتقانًا من ذي قبل، ويجب عدم استخدام هذه البخاخات للأطفال إلا بعد مراجعة الطبيب.
  • أدوية السعال والبرد: هذه الأدوية التي لا تستلزم وصفة طبية قد تجمع بين مضادات الاحتقان ومثبطات السعال والمخففات المخاطية ومسكنات الألم، وهي في الغالب آمنة للبالغين، ولكن يجب مراعاة وجود أعراض جانبية لبعضها، مثل تلك التي تحتوي على مضادات الهيستامين والتي يمكن أن تصيب المريض بالنعس، لذلك يجب أن لا تستخدم في العمل إذا كان بحاجة إلى أن يكون الشخص في حالة تأهب، كما لا ينصح بهذه الأدوية للأطفال.

الوقاية من لفحة هواء الرأس

ما زال من غير الممكن التطعيم ضد نزلات البرد كإجراء وقائيّ يتم اتخاذه عادة من قِبل المختصين للوقاية من بعض الأمراض المزمنة والموسمية، ولكن الخطوات الآتية قد تساعد في الحد من خطر الإصابة بفيروس البرد:[١]

  • تجنب الاتصال المباشر مع المصابين: وذلك بالحفاظ على مسافة مع أي شخص لديه أعراض الإصابة بنولة برد مثل: العطاس أو السيلان.
  • غسل اليدين بانتظام: يساعد تنظيف اليدين بالصابون والماء الساخن على الحد من انتقال الفيروس، كما أن مطهر اليدين الذي يحتوي على الكحول فعّال أيضًا.
  • تجنب مشاركة الأشياء: لمنع التعرض للجراثيم والفيروسات يجب محاولة تجنب مشاركة الأكواب أو الأواني مع الآخرين قدر المستطاع.
  • استخدم المطهرات عندما يكون أحد أفراد الأسرة مريضًا: ينبغي تنظيف وتعقيم الأدوات المنزلية وأدوات المطبخ المختلفة بعد استخدامها من قبل أحد أفراد الأسرة إذا كان يعاني من نزلة برد.
  • استخدام المناديل عند العطس أو السعال: استخدام المناديل يمنع الجراثيم من أن تنتشر في الهواء، ويجب بالطبع التخلص من المناديل المستخدمة على الفور وغسل اليدين بشكل جيد بعد العطس والسعال.
  • الحفاظ على نمط حياة صحي: يمكن أن يساعد تناول نظام غذائي متوازن والانخراط في النشاط البدني المنتظم والحد من التوتر والحصول على كمية كافية من النوم جهاز المناعة على محاربة المرض.
  • تعليم الأطفال ممارسات النظافة الجيدة: يجب تعليم الأطفال أن يعطسوا أو يسعلوا في مناديل وتغطية أفواههم دون استخدام أيديهم، كما يجب تشجيعهم على غسل يديهم باستمرار.

المراجع[+]

  1. ^ أ ب ت Everything you need to know about head cold, , "www.medicalnewstoday.com", Retrieved in 10-11-2018, Edited
  2. How to Identify, Treat, and Prevent a Head Cold, , "www.healthline.com", Retrieved in 10-11-2018, Edited
  3. Is It a Head Cold — Or Something Serious?, , "www.everydayhealth.com", Retrieved in 10-11-2018, Edited