لحظات لن تعيشها إلا عند بذل الكثير من الجهد

بواسطة: - آخر تحديث: ٠٨:٣٦ ، ٢٨ مارس ٢٠١٩
لحظات لن تعيشها إلا عند بذل الكثير من الجهد

لا يمكن أبدا أن تتوقع إن حياتك سوف تتغير نحو  الأفضل، إذا لم تبدأ في التفكير بما يجب عليك أن تغيره، و سن الكثير من  القوانين و الالتزامات التي تفرض عليك بذل جهد كبير لتحقيق النتائج المرجوة من هذا التطور الاجتماعي أو  الشخصي، لذلك يجب عليك أن تطرد التشائم و الكآبة من حياتك، و تنشيء حياة جديدة مليئة بالأمل.

هناك العديد من  اللحظات الناجحة  التي ستحرم منها، إذا لم تكن شخصا ذو إصرار و عزيمة، و مستعدا لبذل الكثير من الجهد لتحقيقها، ومنها:

  • الحصول على عمل إن  الرغبة في الحصول على عمل، تحتاج إلى بذل الكثير من  الجهد، فملء  طلبات التوظيف، و انتظار الرد إما القبول أو الرفض، حتى لو كنت مؤهلا، و لديك الكثير من  المزايا التي تؤهلك لاستلام الوظيفة، إلا أنه يتوجب عليك أن تكون صبورا و باذلا جهدا كبيرا من أجل الحصول على وظيفة.
  • السفر حول العالم لا يمكنك السفر حول العالم، إذا لم تكن تملك عملا يمول هذه الخطوة، لأن السفر يحتاج إلى الكثير من المال، و لن يتوفر في حال إن لم يتوفر مصدر الرزق.
  • خسارة الوزن لا يمكنك خسارة الوزن عند جلوسك على الأريكة، فأنت تحتاج إلى الكثير من  الجهد و الإرادة و  التصميم من أجل الالتزام بالتمارين  الرياضية التي ستساعدك في التخلص من  الوزن  الزائد، علاوة على ذلك، فإن تغيير النظام الغذائي الذي اعتدت على تناوله كل يوم، يحتاج أيضا إلى الجهد من أجل التغيير نحو صحة أفضل.
  • الحصول على درجة تعليم إن  الحصول على أعلى درجات  التعليم، يحتاج إلى الكثير من  المثابرة و العمل الدؤوب الذي يكبر معك يوما بيوم، و مرحلة بمرحلة، لذلك يجب أن يعلم الأهل أطفالهم ما أهمية  التعليم،و ما هي الطريقة الصحيحة من اجل الدراسة و الحصول على التمييز فيما يجتهدون به، فدرجات العلم لا يمكن الحصول عليها، أثناء الجلوس دون هدف جدي.
  • تعلم لغة جديدة الكثير من يبحث على التمييز في أمر ما، كتعلم لغة جديدة، إلا أن هذه الخطوة لا يمكن أن تتحقق دون أن يكون انفاق الكثير من  الوقت و المال من أجل الوصول للغاية المرجوة.
  • الزواج إن اتخاذ قرار الزاوج يتطلب الكثير من  الجهد من أجل توطيد العلاقات الإجتماعية و خاصة بالأسرة، لأن الزواج لا يعد استقلالا بعيدا عن الأسرة، بل مسؤولية أكبر.