كيف يمكن للتمارين أن تخفف من الاكتئاب

بواسطة: - آخر تحديث: ٠٨:٣٥ ، ٢٨ مارس ٢٠١٩
كيف يمكن للتمارين أن تخفف من الاكتئاب

عندما يذهب المرء لرؤية الطبيب من أجل التخلص من الاكتئاب, يقوم الطبيب بوصف بعض العقاقير التي تستخدم في علاج المشاكل النفسية, و في الواقع إن أغلب هذه العلاجات يرافقها العديد من المضاعفات الجانبية المزعجة و التي تؤثر بشكل واضع على حياة المرء, و بالتالي قد يتخلص المرء من الاكتئاب ولكنه يدخل في متاهات المضاعفات الجانبية و التي قد تتسبب في مشاكل صحية أخرى, ولذلك يفضل أن يختار المرء بعض الحلول البديلة, و من هذه الحلول هي التمارين الرياضية, و للتعرف على كيف يمكن للتمارين أن تساعد على التخلص من الاكتئاب في ما يلي أبرز و أهم المعلومات.

معلومات عن الاكتئاب

يوجد العديد من أنواع الاكتئاب التي قد تصيب المرء و تختلف هذه الأنواع باختلاف مسبباتها, و من أبرز أنواع الاكتئاب هو الاكتئاب الموسمي المرتبط بتقلب فصول السنة, و الاكتئاب ما بعد الولادة و الاكتئاب بعد الصدمات, إن الاختلاف بين هذه المسببات قد يعمل على اختلاف الأعراض إلا أن هناك أعراض مشتركة بين جميع أنواع هذه الحالات, و منها تغيرات في النوم و الشهية, الشعور بالحزن و الوحدة و فقدان القيمة, و الحاجة الدائمة للبكاء.

العلاج

قد يحاول الطبيب إيجاد المسبب الرئيسي للاكتئاب, حيث يوجد العديد من العوامل التي تعمل على دخول المرء في حالة الاكتئاب, و من هذه العوامل وجود خلل في كمية النواقل العصبية في الدماغ و التي تعمل على تنظيم المزاج, يستخدم الأطباء عقاقير تساعد الجسم على ضبط عدد هذه النواقل, و أما في الحالات الأخرى التي تسبب الاكتئاب مثل المشاكل الاجتماعية و العاطفية, و الصدمات في الطفولة و ما إلى ذلك, قد يستخدم الطبيب وسائل أخرى للتعامل معه, حيث يمكن أن ينصح الطبيب المريض بأن يحصل على جلسات تدليك للاسترخاء, و كما يمكن استخدام الأعشاب و الوخز بالإبر.

التمارين و العلاج

إن القيام بمجهود بدني يعمل على زيادة النواقل العصبية في الدماغ و التي تعمل على تحسين المزاج, إن هذا التأثير الذي ينتج عن أداء التمارين الرياضية هو نفسه الناتج عن تناول بعض العلاجات النفسية, و كما إن التمارين الرياضية تمنع جهاز المناعة من إطلاق بعض المواد الكيميائية و التي يمكنها أن تجعل الاكتئاب أسوأ, و كما أنها تساعد المرء على زيادة ثقته بنفسه و تجعله يفكر في طريقة أكثر إيجابية و يصبح النوم أكثر راحة و فاعلية.

و الجدير بالذكر بأنه لا يوجد هناك نوع معين للتمارين أو مدة زمنية محددة, و لكن إن الحد الأدنى لظهور التحسن هو النشاط البدني لمدة نصف ساعة يوميا و ثلاث أو خمسة أيام في الأسبوع.