أهلا بالزائر الأبيض... بنزول الثلج, تدخل الفرحة إلى قلوب الجميع, و الأطفال بالذات, خصوصا اولئك الذين يختبرون الأجواء المثلجة لأول مرة, فتجدهم مندفعين ليعشوا التجربة و يكتشفوا كل ما فيها من متعه, وهنا يأتي دور الأهل في تأمين أطفالهم ليلعبوا بالثلج, ويستمتعوا به و لكن بطريقة أمنه و دون وجود أي خطورة على صحتهم, و ما يلي من نصائح قد يساعدهم في ذلك:- الملابس مناسبة تلك الأجسام الصغيرة لأطفالنا تكون أقل قدرة على تحمل درجات الحرارة المنخفضة في الأجواء المثلجة, لذلك علينا التأكد من المحافظة على حرارة جسم الطفل من خلال ملابس سميكة, تعمل كعازل يمكن فقد الحرارة, وذلك للمحافظة على حرارة الجسم الداخلية, و ليس علينا التأكد من سماكة الملابس فحسب, بل أيضا أن تغطي اكبر مساحة من الجسم, لمنع التلامس ما بين الهواء البارد أو الثلج و جسم الطفل, فلا غنى عن وجود القفازات و القبعات و لفحات العنق, كما لا ننسى أهمية وجود حذاء سميك و قادر على حجز المياة عن قدمي الطفل. كما على الأهل التأكد من أن حذاء الطفل غير قابل للإنزلاق, لتأمينه من خطر الإصابة بسبب ذلك. كما يجدر بالأهل اصطحاب قفازات إضافية, و تبديل قفازات الطفل إذا ما تبللت. و الملاحظة المهمة هنا أن سطوع الشمس في وجود الثلج لا يعني ارتفاع درجات الحرارة, فمرحلة ذوبان الثلج أبرد من مرجلة سقوطه. اختيار مكان أمن للعب يعد اختيار المكان الناسب للعب الأمن بالثلج أمرا في غاية الأهمية, لذلك علينا اختيار مكان نعرفه جيدا, و لا نقوم بالبحث عن مكان جديد, فقد يخفي الثلج بعض المخاطر التي تتفاجأ بها إذا كنت لا تعرف المكان جيدا, مثل مواد صلبة قضبان حديدة أو ما شابة ذلك, أو حفر عميقة, أو حتى تجمعات مائية. و حين نتحدث عن المكان الأمن فلا بد أن نستثني حواف الطرق و أرصفتها من ذلك, لأن خطر انزلاق السيارات بأتجاهها خطر محتمل لا بد أن نأخذه بعين الاعتبار, بسبب الثلج و الانجمادات على الطرق. تنبيه الأطفال إلى ما يلي عدم تذوق الثلج, فمنظره جذاب لذلك, وقد يخطر ببال الطفل القيام بتذوقة واكتشاف طعمه, و هذا ما قد يشكل خطورة على الطفل, فالثلج قد يكون ملوث بمواد سامة, كما قد يعرضه للإصابة بنزلات البرد أو مشاكل الشعب الهوائية. عدم الابتعاد عن الأهل, و ذلك لتجنب مخاطر الأماكن المجهولة, والتي قد تحتوي على ما يسبب إصابة أو يشكل خطورة.

نصائح ليلعب الأطفال بأمان في الثلج

نصائح ليلعب الأطفال بأمان في الثلج

بواسطة: - آخر تحديث: 15 يوليو، 2018

تصفح أيضاً

أهلا بالزائر الأبيض…
بنزول الثلج, تدخل الفرحة إلى قلوب الجميع, و الأطفال بالذات, خصوصا اولئك الذين يختبرون الأجواء المثلجة لأول مرة, فتجدهم مندفعين ليعشوا التجربة و يكتشفوا كل ما فيها من متعه, وهنا يأتي دور الأهل في تأمين أطفالهم ليلعبوا بالثلج, ويستمتعوا به و لكن بطريقة أمنه و دون وجود أي خطورة على صحتهم, و ما يلي من نصائح قد يساعدهم في ذلك:-

الملابس مناسبة

تلك الأجسام الصغيرة لأطفالنا تكون أقل قدرة على تحمل درجات الحرارة المنخفضة في الأجواء المثلجة, لذلك علينا التأكد من المحافظة على حرارة جسم الطفل من خلال ملابس سميكة, تعمل كعازل يمكن فقد الحرارة, وذلك للمحافظة على حرارة الجسم الداخلية, و ليس علينا التأكد من سماكة الملابس فحسب, بل أيضا أن تغطي اكبر مساحة من الجسم, لمنع التلامس ما بين الهواء البارد أو الثلج و جسم الطفل, فلا غنى عن وجود القفازات و القبعات و لفحات العنق, كما لا ننسى أهمية وجود حذاء سميك و قادر على حجز المياة عن قدمي الطفل.

كما على الأهل التأكد من أن حذاء الطفل غير قابل للإنزلاق, لتأمينه من خطر الإصابة بسبب ذلك.

كما يجدر بالأهل اصطحاب قفازات إضافية, و تبديل قفازات الطفل إذا ما تبللت.
و الملاحظة المهمة هنا أن سطوع الشمس في وجود الثلج لا يعني ارتفاع درجات الحرارة, فمرحلة ذوبان الثلج أبرد من مرجلة سقوطه.

اختيار مكان أمن للعب

يعد اختيار المكان الناسب للعب الأمن بالثلج أمرا في غاية الأهمية, لذلك علينا اختيار مكان نعرفه جيدا, و لا نقوم بالبحث عن مكان جديد, فقد يخفي الثلج بعض المخاطر التي تتفاجأ بها إذا كنت لا تعرف المكان جيدا, مثل مواد صلبة قضبان حديدة أو ما شابة ذلك, أو حفر عميقة, أو حتى تجمعات مائية.

و حين نتحدث عن المكان الأمن فلا بد أن نستثني حواف الطرق و أرصفتها من ذلك, لأن خطر انزلاق السيارات بأتجاهها خطر محتمل لا بد أن نأخذه بعين الاعتبار, بسبب الثلج و الانجمادات على الطرق.

تنبيه الأطفال إلى ما يلي

عدم تذوق الثلج, فمنظره جذاب لذلك, وقد يخطر ببال الطفل القيام بتذوقة واكتشاف طعمه, و هذا ما قد يشكل خطورة على الطفل, فالثلج قد يكون ملوث بمواد سامة, كما قد يعرضه للإصابة بنزلات البرد أو مشاكل الشعب الهوائية.
عدم الابتعاد عن الأهل, و ذلك لتجنب مخاطر الأماكن المجهولة, والتي قد تحتوي على ما يسبب إصابة أو يشكل خطورة.