كيف تودع عاما صعبا ؟

بواسطة: - آخر تحديث: ٠٨:٣٤ ، ٢٨ مارس ٢٠١٩
كيف تودع عاما صعبا ؟

من عادة الحياة أن تكون كثيرة التقلبات, و ليست كل الأعوام تحمل النجاح و الإنجازات بنفس القدر المتساوي على جميع الأصعدة, العملية و الإنسانية, فإذا كان هذا العام من الأعوام السئية بالنسبة لك, وتود أن ترميه خلف ظهرك, ربما يساعد ما يلي في ذلك :-

سجل كل ما هو جيد بالنسبة لك من أعمال أو نجاحات و إنجازات قد قمت بها في هذا العام, و كذلك الدروس التي تعلمتها من تجاربك القاسية, و لا تسجل تفاصيلها.

تخلص من كل ما يذكرك بالأحداث السيئة التي مرت بك,قدر الأمكان, و لكن حاول أن تتخلص منها بأقل قدر من الخسارة مثل بيعها أو إعطائها لشخص يحتاجها, فهدفك ليس إتلافها إنما إبعادها عن محيطك, حتى تقلل من احتمالية تذكرك للأحداث السيئة التي تود أن تنساها.

على جهاز الهاتف الخاص بك, تخلص من أرقام الأشخاص الذين لا تود أن يدخلو معك إلى العام الجديد, و ليس أرقامهم فحسب رسائلهم و صورهم, أو كل ما يتعلق بهم.

في حساباتك الإلكترونية, سواء كانت بريد إلإلكتروتي, أو على مواقع التواصل الإجتماعي, تخلص من كل أثر للأشخاص الذين تربطك بهم علاقة أنسانية سيئة, و كذلك تخلص من الرسائل التي تذكرك بالأحداث القاسية, و إذا كنت لا تستطيع التخلص منها نظرا لأهميتها مثل ارتباطها بالعمل أو ما شابة ذلك, فضعها مجتمعة في مجلد واحد بعيد عن حياتك اليومية تلجأ إلى فتحه كلما اقتضت الضرورة.

تصالح مع نفسك, حتى و لو كنت المقصر, أو السبب في بعض اخفاقات هذا العام, فعليك أن تتحول من لوم نفسك, إلى محاولة التغير, و كن واثقا أنك أنت من يصنع النجاح مثل ما كنت سبب الإخفاق.

لا تغير صفاتك الحسنة مهما كانت مصدرا للاستغلاك, حتى ولو كانت تجاربك الإنسانية في هذا العام قاسية, فإن هذا لن يحيل الخطأ صوابا و لا العكس.

ضع الصور التي تظهر فيها أبتسامتك, و ابتسامت من هم حولك في كل مكان, سواء في المنزل, في مكان العمل, أو حتى في حساباتك الإلكترونية.