كيف تقوم بالحماية الشخصية لنفسك؟!

بواسطة: - آخر تحديث: ٠٨:٣٦ ، ٢٨ مارس ٢٠١٩
كيف تقوم بالحماية الشخصية لنفسك؟!

يتعرض الإنسان في حياته اليومية لأحداث قد تؤثر به سلبيا، أو يسمع كلمات قد يكون لها دور ضار في نفسه؛ و لكي يحمي شخصيته من تلك الآثار عليه أن يوجه دائما توكيدات إيجابية لعقله الباطن عن ذاته و حول كل ما يتعلق به شخصيا.

فبدلا من أن يتعرض لطاقات ضارة؛ عليه أن يحمي نفسه بتعلم أسلوب الدفاع؛ باستخدام التوكيدات الإيجابية المكررة و المقنعة؛ و ذلك أثناء الاسترخاء و التنفس الصحيح.
و يمكننا إحاطة أنفسنا بمجال إيجابي من الطاقة بعد إغلاق أعيننا و تخيلنا أن ثمة وسط نوراني أبيض براق يحيط بنا من كل جانب من الأمام و الخلف و الأسفل و الأعلى و الجانبين؛ و هذا الوسط النوراني يحمينا من أي اندفاعات سلبية قد تدخل مجالنا النفسي.
اجلس بهدوء و استرخاء، تنفس بطريقة صحيحة، ركز الانتباه نحو الهدف مع إزالة الأفكار العالقة و توجيه أفكار إيجابية من خلال التوكيدات اللفظية أو التصورية أن الهالة النورانية من حولك تقوم بحمايتك بقدرة الـله تعالى، و أنك في حالة استقرار نفسي و توازن بين نفسك الداخلية و الخارجية.
و فيما يتعلق بهذا المجال؛ كان الرسول - صلى الـله عليه و سلم- يدعو عند وضوئه بقوله: "اللهم اجعل من فوقي نورا، و من تحتي نورا، و عن يميني نورا، و عن شمالي نورا، اللهم اجعلني نورا".
و إذا كنت تعرف شخصا سلبيا يقوم بالاتصال بك باستمرار ليتحدث معك دائما فقط على مشكلة يمر بها أو حادثة معينة سمع عنها؛ فمن الأفضل أن تقوم بإنهاء المكالمة بأي عذر، و إذا قمت بهذا العمل أكثر من مرة؛ فسوف يفهم هذا الشخص الرسالة، و سوف يتوقف عن ذلك، و من الممكن أن يقوم بالبحث عن شخص آخر لعرض شكواه أو طاقته السلبي، أو قد يكون أكثر إيجابية، و يتحدث عن أشياء سعيدة أو مفرحة.