كيف تعرف إذا كنت شخصا منفقا أو مدخرا؟

بواسطة: - آخر تحديث: ٠٨:٣٥ ، ٢٨ مارس ٢٠١٩
كيف تعرف إذا كنت شخصا منفقا أو مدخرا؟

يحتار الكثير منا في تصنيف نفسه بالمدخر أو المنفق, فهل أنت واحد من هؤلاء الأشخاص؟ و هل بالفعل تشعر بضرورة التعرف على شخصيتك من الناحية المالية؟ قد تعتقد بأنك مدخر بارع, و لكن مقدار ما تنفقه أحيانا قد يفوق هذا الإعتقاد, ليغلب عليك صفة الإنفاق, و من أجل التعرف على الصفة التي تناسبك لابد من التأكد من بعض الأمور التالية:

هل لديك حساب توفير؟

في حال عدم امتلاكك لحساب توفير, فإن ذلك دليل كاف على عدم قدرتك على الإدخار, أما إذا كان لديك حسابا واحدا, و فارغا, فإنه مؤشر على بعض النوايا الحسنة, لقيامك بعملية الإدخار, أو قد يدل على تعرضك لأوقات صعبة, اضطرتك إلى تجديد مدخراتك.

كيفية انفاقك للراتب الشهري

هل أنت من الأشخاص الذين يصرفون رواتبهم الشهرية في غضون يومين من فترة استلامه؟ في حال كنت كذلك فإن تصنيفك سيكون ضمن مجموعة المنفقين, عكس الأشخاص الذين يستخدمون رواتبهم لدفع الفواتير, و التسوق فقط.

وجود بنود محددة في قائمة التسوق الخاصة بك

يقلص القيام بتحديد مشترياتك و حصرها جميعا على ورقة, من كمية النقود المدفوعة, و زيادة قيمة المدخر منها, بحيث يتم شراء الضروريات, و الإستغناء عن الأمور الكمالية.

هل أنت من الأشخاص المتفاخرين؟

قد يفضل البعض القيام بالتباهي و التفاخر لدى شرائهم بعض الأمور غالية الثمن, و غير الضرورية, الأمر الذي يؤدي إلى تصنيفهم بالمنفقين, و اللامباليين.

مدى اعتمادك على بطاقات الإئتمان

يعرف المنفقين عادة بكثرة استعمالهم لمثل هذه البطاقات, بحيث لا يستطيعون التحكم في كمية مشترياتهم المتزايدة, الأمر الذي يؤدي إلى تفاقم ديونهم.

هل تفكر قبل شرائك للسلعة؟

يعتبر التفكير بالسلعة قبل القيام بشرائها مؤشرا واضحا على إمكانية قيامك بالإدخار في معظم الأحيان, فالشخص المنفق, لا يفكر في الموضوع أبدا, بل يرى و يشتري ببساطة.

هل تفضل الحصول على الجودة أم الكمية؟

يرغب المدخرين في شراء سلع ذات جودة عالية, للمحافظة على بقائها لفترة طويلة, بينما يفضل الأشخاص المنفقين شراء الكميات بدلا من الإهتمام بجودتها.