كيف تعرف أن شخصاً يفكر فيك ويحبك

بواسطة: - آخر تحديث: ٠٧:٥٤ ، ١ يوليو ٢٠١٩
كيف تعرف أن شخصاً يفكر فيك ويحبك

الوقوع في الحب

عندما يشعر الفرد أنه يُكنّ الإعجاب لأحدهم، أي عندما يقابل شخصًا ما تكون صفاته الجسدية وسماته الشخصية كافيةً لأنْ يتسبّب له بصدمة كهربائية تُثير إنذار الحب بداخله، فإنّه يبدأ بعملية التعرف على هذا الشخص، والتساؤل فيما إن كان هذا الشخص يشعر بشيء اتجاهه في المقابل، وبعد فترة من الوقت يزداد هذا الشعور بداخله، وليعرفَ فيما إن كان هذا الشخص يُفكر فيه ويحبه حينها عليه الاعتقاد بأنّه قد وقع في الحب ويأمل بأنَّ الطرف الآخر بدأ يبادله المشاعر نفسها، بالتالي يدخل الفرد في حالة من الهوس العاطفي، بحيث يبدأ بالبحث عن آلية لفَهم مشاعره والتأكد من مشاعر الطرف الآخر، وفيما يأتي إجابة عن سؤال: كيف تعرف أن شخصاً يفكر فيك ويحبك.[١]

فهم المشاعر وإدارتها

إنَّ فهم العواطف والوعي بها أمر لا يتم تدريسه أو تعليمه، وعليه فإنّ سؤال: كيف تعرف أن هناك شخصًا يفكر فيك ويحبك على الأغلب يحتاج العديدَ من المهارات للإجابة عنه مثل: مهارات إدارة المشاعر وتحديد درجة الحبّ بينه وبين الآخرين أثناء مواجهة التفاعلات اليومية والحياتية، فاتخاذ قرار صائب حول ما إذا كنت تعرف أن شخصًا يفكر فيك ويحبك لا يتوقف على المعارف العلمية فقط، إنما يعتمد على معرفة الذات والتمكّن من المشاعر التي يكتسبها الفرد من خبراته الحياتية، نظرًا إلى أنَّ المشاعر هي ردود أفعال لما يمرّ به الفرد خلال تجارب حياته ولا يُمكن أنْ تظهر دون سبب.[٢]

إنَّ المشاعر تتكوّن في أصلها من خمسة أنواع أساسيّة هي: السعادة، الحزن، الغضب، الخوف والخجل فعند التعامل مع الآخرين يصير الفرد عُرضة لفيض منَ المشاعر، وأنَّ نسبة 36% فقط من الاشخاص هم القادرون على التعرّف على مشاعرهم وقت حدوثها، ولديهم القدرة على الإجابة عن سؤال: كيف تعرف أن شخصًا يفكر فيك ويحبك، وهذا يعتمد على مدى تمتّع الفرد بالذكاء العاطفي، والذي يُعرف بأنهُ قدرة الفرد على إدراك مشاعره ومشاعر الآخرين وفَهمها، ثم الاعتماد على هذا الوعي لإدارة سلوكه وعلاقاته، أيْ كلّما تمتّعَ الفرد بذكاء عاطفي أكبر، كان أقدرَ على التعرّف فيما إن كان هناك شخص يُفكر به ويشعر بِالحُبّ اتجاهه.[٢]

الذكاء العاطفي والحب

إنَّ الذكاء العاطفي له تأثير كبير وفعّال في نجاح العلاقات الاجتماعية، وفي كيفية اتخاذ قرارات شخصية تحقق نتائج إيجابية، فمهاراة الذكاء العاطفي قابلة للتعلم وتتسم بالمرونة، حيث إنّها تتكون من أربعة مهارات تنقسم إلى قدرة الفرد على التمتع بكفاءتين أساسيتين: الكفاءة الشخصية التي تتكون من مهارات الوعي الذاتي وإدارة الذات أيْ قدرة الفرد على الاحتفاظ بوعيه ومشاعره وإدارة سلوكه وميوله، أمّا الكفاءة الثانية فهي الكفاءة الاجتماعية والتي تتضمن مهارتَيْ الوعي الاجتماعي وإدارة العلاقات، فإذا تمكّن الفرد من اكتساب هذه المهارات الأربعة فسوف يتمتع بذكاء عاطفي يساعده على تحديد الأشخاص الذين يُكنّون له الحب ويفكرون به، وبالتالي معرفة كيف تعرف أن شخصاً يفكر فيك ويحبك، فالمواقف التي ينتج عنها مشاعر قوية كشعور الفرد بالحب أو الإعجاب سوف تتطلب مزيدًا من التفكير على الدوام حتى يمتلك الإنسان وعيًا ذاتيًّا أكبر اتجاه مشاعره وسلوكه، بالتالي القدرة على استيعاب الإيماءات والإشارات الجسدية، بحيث يتم فهم لغة الجسد للطرف الآخر، والتي سوف تدلّ على إعجابه وحبّه.[٢]

كيف تعرف أن شخصًا يُفكر بك ويحبك

إنَّ الحاجة الوجدانية للحب تجعل الإنسان يبحث عن طرف يلبّي هذه الحاجة؛ رغبةً بحياةٍ عاطفية سليمة، وللحصول على ذلك يبدأ الفرد ِبقراءة لغة الجسد لطرف الآخر؛ لأنَّها تٌعبر عمّا يُفكر به العقل ولا يريد اللسان أن ينطق به، ويقوم بتتبع تصرفاته وسلوكياته، فهناك بعض الطرق التي تمكنه من معرفة إذا كان هناك شخص يفكر به ويحبّه من خلال لغة الجسد، وهي علامات مرئية لما يُخفيه الفرد من مُحفّزات ومشاعر تتمثّل فيما يأتي:[٣]

  • نظرات العين: النظر باتجاهك في أيّ موقف تلتقي فيه مع الطرف الآخر، وتوسع حدقة العين كأنَّ الأعين تبتسم وهي أكثر ما يُفصح عنِ الحب والإعجاب.
  • نبرة الصوت: يميل من يحبك إلى رفعِ صوته وتَغيير نبرته؛ حتى تلاحظ وجوده ويستخدم كلمات وعبارات الطرف الآخر نفسها.
  • الابتسامة: الوجه البشوش المبتسم هو محاولة لنيل إعجابك، ويلجأ أيضًا إلى اصطِناع المواقف المُضحكة.
  • طريقة الجلوس: محاولة الجلوس بِالقرب منك وتقليد الإيماءات الظاهرة، واستغلال الفرد الأماكن المتوقّع تواجدكَ بها ومُحاولةِ الوقوف بحانبك أو مُقابلكَ ليُعلِمُكَ بِحضوره.
  • التوتر: الذي يظهر على الجسد من خلال فرك اليدين أو بعض الحركات اللإرادية مثلَ: لَمس الوجه، فرك الأُذن واللعب بالشعر، أو ما يظهر في الكلام المُتلعثم، وكُلّ ذلك محاولات لإخفاء مشاعر التوتّر والظهور بشخصيّةً رزينةً ومتزنة.
  • الإعجاب على وسائل التواصل الاجتماعي: تتبُّع المنشورات ووضع إعجابه عليها، ومحاولة اختلاق الأحاديث عبر الرسائل.
  • علم التخاطر: الشعور بِرغبة مُلحّة تدفعُكَ لِسؤال عنه أو الاتصال به، ثم تجده يُبادِلكَ بِالتَصرفات والإيماءات نفسها.

طرق التعبير عن الحب

إنَّ إحدى طرق التعبير عنِ الحب استخدم الثناء اللطيف، والذي يُحدث أثرًا كبيرًا في نفس الإنسان، حيثُ إنَّ المُجاملات تُوصل الحب بشكلٍ جيد خاصّةً عندما تحتوي على ما يأتي:[١]

  • الكلمات الرقيقة: بحيث يرسل الطرف الآخر كلماتٍ مترافقة بنغمةً صوتيةً رقيقة تفيد إيصال رسالة حُبّ وإعجاب له.
  • الكلمات البسيطة: عندما يحتاج منك الطرف الآخر شيء، فَيظهر ذلك بِصيغة طلب وليس أمرًا حتّى يُعبر عن احتياجه ورغباته بطريقةً مُهذبةً ولطيفة.
  • كلماتُ التقدير: حيث إنَّها تبعث برسالة مَفادُها: "أنكَ ذو قيمة كبيرة بالنسبة لي"، وبالتالي تُعزّز الثقة بالطرف الآخر وتمنحهُ شعورًا بِالحبّ.
  • تقديم الهدايا: كذلك الأمر عندما يتعلق بتقديم الهدايا فإذا بادر أحدُهم بإِرسالِ هديةٍ فهذا يعني أنَّهٌ يُفكر بك أو أنَّهُ يٌخبرك بأنَّهُ يتذكَرُك؛ فالهدية بِحد ذاتها رمزٌ للتعبير عن الحُب، وهكذا يستطيع الإنسان تكوين معرفة علمية حقيقيّة حول سؤال: كيف تعرف أن شخصًا يفكر فيك ويحبك.

المراجع[+]

  1. ^ أ ب جاري تشابمان (2010)، لغات الحب الخمسة (الطبعة الثانية)، السعودية: مكتبة جرير، صفحة 12. بتصرّف.
  2. ^ أ ب ت ترافيس برادبيري ،جين جريفز (2013)، الذكاء العاطفي (الطبعة الأولى)، السعودية : مكتبة جرير، صفحة 14. بتصرّف.
  3. جوزيف ميسنجر (2007)، لغة الجسد النفسية (الطبعة الأولى)، سوريا: دار علاء الدين ، صفحة 10. بتصرّف.