كيف تجعل أبنك المراهق يقود السيارة بآمان؟

بواسطة: - آخر تحديث: ٠٨:٣٥ ، ٢٨ مارس ٢٠١٩
كيف تجعل أبنك المراهق يقود السيارة بآمان؟

تعرف المراهقة بسن الطيش, فيتسابق المراهقين بلهفة  لتجربة كل ما هو غريب من حولهم, حيث يدفعهم حبهم للمغامرة, و ركوب الصعاب, تحدي كل العقبات التي تواجههم في سبيل بلوغ  كل ما تسمو لهم أنفسهم, و تسولها لهم مخيلاتهم  و أحلامهم, فيقوموا باختراق كل القوانين من حولهم, ليغيروا الواقع, و ليكسروا الحواجز التي تقف في طريقهم, و تعتبر القيادة الهواية المفضلة لدى الكثيرين منهم, فهي تعبر عن شخصيتهم , و تحررهم, فتجدهم مندفعين, و غير حرصيين, بحيث يقوموا بالقيادة بطريقة جنونية و متهورة, قد تودي بحياتهم و حياة الآخرين إلى التهلكة, و قد أظهرت الإحصاءات بأن معظم الوفيات, الناتجة عن حوادث السيارات, من الفئة العمرية صغيرة السن, حيث تتراوح أعمارهم ما بين 16 إلى 21 سنة, و كما أشارت إلى ارتفاع حصيلتهم, نتيجة استخدام الهواتف الخلوية,  و عدم التركيز, و اللامبالاة, و قد كشف بعض المراهقين عن سبب قيادتهم بطريقة غير آمنة الذي يعود لمحاولتهم تقليد  ذويهم, و لفت انتباه الآخرين, فلذلك ينصح الآباء دائما بأخذ بعض التصرفات بعين الإعتبار, كي لا تؤثر على أبناءهم بطريقة سلبية, و من هذه الأمور :

الإبتعاد عن التصرفات غير الآمنة بحيث لا تصبح قدوة سيئة لهم

تعتبر الهواتف النقالة, و كتابة الرسائل, و الاستماع للموسيقى الصاخبة, أثناء قيادة المركبات من الأمور الخطيرة, التي يقوم بها الكثيرون, مما يعكس ذلك سلبا على سلوك المراهقين, أثناء مرافقتهم لهم, فتدفع بهم للتقليد الأعمى لكل ما يقوموا به الأهل, لاعتقادهم  بصحة هذه التصرفات, و ضرورة القيام بها, كما و تؤدي القيادة في حالات التعب المفرط, و النعاس, إلى حوادث مروعة, و تعد من الأمور التي يحرص الآباء على تفاديها, أمام أبناءهم و خاصة في سن المراهقة, حتى لا يتأثرو بها, و تصبح جزءا من شخصيتهم.

إعتبار الخبرة الجيدة كمفتاح

يتوجب على الآباء الذين يمتلكون الخبرة الكافية بتقديم كافة النصائح لأبنائهم المراهقين, التي قد تساهم في تفادي الكثير من الحوادث, فعندما يحصل المراهق على  رخصة القيادة  حديثا, يستلزم نصحه بعدم اصطحاب أصدقائه, و ملاقتهم في المكان المراد, لتجنب أي خطر, قد يعرضه لهم, كما  و ينصح بالقيادة  بهدوء, و عدم السرعة, و التجاوز, و الإتباه لإشارات المرور, و القيادة على الطرف الأيمن, عن طريق تشجيعهم, و إعطائهم الثقة.

الإنتباه, فهم يراقبونكم بصورة المستمرة

يقوم الأطفال عادة, و خاصة فئة المراهقين, بمراقبة آبائهم في أثناء القيادة بشكل كبير, فينتبهون لأدق التفاصيل, التي قد يغفل عنها الكبار, فتجدهم ينظرون من كل المرايا, و الجوانب, لكسب أكبر خبرة ممكنة, و تطبيقها عمليا عند استلامهم للمركبة, حيث ينصح دائما بأخذ الحذر قبل القيام بأي تصرف, و فتح العينين بشكل كبير على سلوكياتهم, وطريقة تفكيرهم, و عدم السماح لهم بتعلم أي تصرف سيئ, قد يؤثر على حياتهم و حياة الآخرين.