كيف تتعايش بإيجابية مع مرض السكري

بواسطة: - آخر تحديث: ٠٨:٣٥ ، ٢٨ مارس ٢٠١٩
كيف تتعايش بإيجابية مع مرض السكري

هل تجد صعوبة في التعايش مع مرض السكري؟ عندما يتم تشخيص بعض أعراض الأمراض لدى أشخاص معينين,  فهنا يبدأ تفكيرهم بتغير الحياة و ظروفها, فتجدهم لا ينظرون إلى الجزء الجيد منها, و إنما يتمحور تفكيرهم و يتركز, حول الجزء المظلم, للمرض, و كيفية العيش معه, و أعراضه المهلكة, فيحسبون أنفسهم هالكين, لا محالة, و لكن لماذا كل هذا الإحباط؟  ألا يوجد طريقة ما تجعلك متفائل, بحيث تنظر إلى المرض بطريقة إيجابية, لتسطيع إدارة نفسك و التحكم بها, و تزيد من نشاطاتك؟ بلى, هناك بالفعل عدة طرق للتعايش مع بعض الأمراض,  كالسكري, و منها:

إعتبار السكري كبداية جديدة

من أكثر الطرق الإيجابية  للتعايش مع مرض السكري, النظر إليه كفرصة لتغيير حياتك, قد تشعر بالصدمة عند معرفتك الأولى لتعرضك للمرض, و لكنه في الحقيقة من الأمراض التي يسهل إدارته و التحكم بأعراضه, عند  توفر الدعم اللازم, و الرعاية الصحية الخاصة من قبل أفراد العائلة, و جميع الناس من حولك, لذلك لا تجعل إكتئابك من المرض يتفاقم, و يشعرك بنهاية العالم, و إنما حاول أن تكون بداية جديدة لتغيير حياتك لما هو أفضل.

حافز لنمط حياة صحي

تعرضك لمرض السكري قد يجبرك لوضع حوافز صحية, و القيام بترتيب أولوياتك الصحية, و جعلها في المرتبة الأولى من حياتك, فالتركيز في الحفاظ على مستوى سليم للسكر في الدم, و محاولة الحفاظ على أسلوب صحي معين, يقلل من المخاطر  المتعلقة بالإصابة بمرض السكري.

تعلم كيفية الإستماع لجسمك

إن تجاهلك لمتطلبات جسمك, و إحتياجاته اليومية, كقلة النوم, و زيادة شرب الكافيين, يعمل على تدمير الصحة, و يزيد من أعراض بعض الأمراض, كالتعرض المستمر للإنفلونزا, الذي يحتاج إلى عناية كبيرة, للتخلص منه بشكل كامل, لذلك تجد بأن التعامل مع مرض السكري اليومي, يجعلك و بشكل لاشعوري تستجيب لكل ما يطلبه الجسم, كإمداده بالطعام اللازم, و أخذ قسط من الراحة في اوقات معينة, كل هذا دلائل على التعايش الإيجابي مع المرض.

خيار جيد لجميع أفراد العائلة

يساعد إدارتك لمرض السكري الخاص بك, على إتخاذ قرارات تشمل جميع أفراد العائلة,حيث يقوم الأطفال في العادة بإتخاذك كقدوة لهم في كل مماراسات حياتهم, فيتقبلون بسهولة نمط الحياة الصحي و المستقر الذي تقوم بتوفيره لنفسك, و يبدأون بتطبيقه على أنفسهم, كتناول الأطعمة الصحية, و قضاء المزيد من الوقت في الهواء الطلق, بدلا من قضاءه امام شاشات التلفاز, و ألعاب الفيديو.

إعتماد تمارين معينة

تعاملك مع مرض السكري يجبرك على ممارسة بعض التمارين الرياضية في بداية الأمر, التي تساعد في الحفاظ على وقاية جسمك, لتصبح بعد حين, أمرا متعلقا بشخصيتك, و روتينا  يوميا لا تستطيع الإستغناء عنه, فإعتماد رياضة اليوغا, و البيلاتس, تساعد في خفض مستويات التوتر في الجسم, و تعمل على بناء الجسم بشكل أقوى, و تبني قدرتك على التحمل و الصبر في التعامل مع أعراض المرض.

الوقوع في حب الأطعمة الصحية

من السهولة القيام بتناول الأطعمة المليئة بالدهون و الكربوهيدرات, لطعمها اللذيذ و سهولة تحضيرها, و لكن  تعرضك لمرض السكري, يجبرك على إتباع نظام غذائي صحي, و يجعلك معتادا على تناول الأطعمة الصحية, كالإبتعاد عن الخبز الأبيض, و إستبداله بخبز الحبوب الكاملة, و استبدال المشروبات الغازية, بشرب المياه المعدنية, و الإبتعاد عن شرب الشاي الأحمر, و الإستعاضة عنه بشرب الشاي الاخضر.

الحفاظ على وزن صحي

و ذلك بإتباع نظام غذائي, و أسلوب صحي, يعمل على تخفيف الوزن, كما يعد من الأمور الواجب مراعتها, عند التعرض لمرض السكري,مما يولد حافزا لديهم, بعدم  ممارسة الأشياء التي  إعتادوا القيام بها قديما, قبل تعرضهم للمرض, كتناول المكسرات بكثرة, و الحلويات, و غيرها.