كيف تتخلص من تقلب المزاج

بواسطة: - آخر تحديث: ٠٨:٥٢ ، ٢٨ مارس ٢٠١٩
كيف تتخلص من تقلب المزاج

تقلب المزاج

تقلب المزاج هو تغيرات سريعة في المزاج، وقد يشير هذا المصطلح إلى تغيرات طفيفة يومية في المزاج أو إلى تغيرات مزاجية كبيرة كما هو الحال مع اضطرابات المزاج كالاكتئاب الرئيس أو الاكتئاب ثنائي القطب، ومن الممكن أن تحدث تقلبات المزاج أيضًا عند النساء اللواتي يعانين من متلازمة ما قبل الحيض أو اضطراب ما قبل الطمث الاكتئابي، ويرتبط الانتقال إلى سن اليأس، وبالتحديد الوقت الذي يقترب من سن اليأس أو انقطاع الطمث، بتقلبات المزاج لدى بعض النساء، ويمكن أن تترافق تقلبات المزاج مع حالات أخرى كذلك، بما فيها الفصام واضطراب نقص الانتباه وفرط النشاط والخرف واضطرابات الغدة الدرقية.[١]

أنواع الاضطرابات النفسية

الاضطرابات النفسية هي عبارة عن حالات صحية، تؤثر على التفكير والشعور والسلوك والمزاج عند الفرد، وقد تكون هذه الاضطرابات عرضية أو مزمنة، ومن الممكن أن تؤثر على علاقة الفرد بالآخرين وأدائه في الحياة اليومية، وهناك أنواع عديدة للاضطرابات النفسية، لكن أكثرها شيوعًا ما يأتي:[٢]

  • اضطرابات القلق: والتي تشمل اضطراب الهلع واضطراب الوسواس القهري واضطراب ما بعد الصدمة والرهاب.
  • اضطرابات المزاج: كاضطراب الاكتئاب واضطراب المزاج ثنائي القطب.
  • اضطرابات الأكل.
  • اضطرابات الشخصية.
  • الاضطرابات الذهانية: كالفصام.

أسباب تقلب المزاج

في كثير من الحالات، تكون تقلبات المزاج أحد أعراض مشكلة صحية أكثر خطورة، حيث يمكن أن تحدث بسبب حالات الأمراض النفسية أو التغيرات الهرمونية  أو مشاكل إدمان المخدرات، وفيما يأتي توضيح لأهم أسباب تقلب المزاج:[٣]

  • الأمراض النفسية: قد تتسبب الكثير من الأمراض النفسية بحدوث تقلبات في المزاج، والتي يشار إليها غالبًا باسم اضطرابات المزاج، والتي تشمل ما يأتي:
  1. اضطراب المزاج ثنائي القطب: في هذا الاضطراب تتراوح المشاعر من السعادة العارمة إلى الحزن الشديد، لكن تغيرات المزاج المرتبطة بالاضطراب ثنائي القطب لا تحدث عادة إلا بضع مرات في السنة، حتى في اضطراب المزاج ثنائي القطب السريع.
  2. اضطراب دوروية المزاج: وهو اضطراب خفيف في المزاج يشبه اضطراب المزاج ثنائي القطب من النوع الثاني، ويكون الهبوط والصعود في المشاعر أقل من ذلك المرتبط باضطراب المزاج ثنائي القطب.
  3. اضطراب الاكتئاب الرئيس: عند الإصابة بهذا الاضطراب، فإن الفرد يعاني من حزن شديد لفترة زمنية طويلة، ويُعرف اضطراب الاكتئاب الرئيس أحيانًا بالاكتئاب السريري.
  4. الاضطراب الاكتئابي المستمر: والذي يُعرف الآن باضطراب الاكتئاب المستمر، وهو شكل من أشكال الاكتئاب المزمن.
  5. اضطرابات الشخصية: في بعض أنواع اضطرابات الشخصية، قد يواجه الفرد تغيرات سريعة في المزاج في فترة قصيرة نسبيًا من الزمن.
  6. اضطراب تقلبات المزاج التخريبية: عادةً ما يُشخص هذا الاضطراب عند الأطفال.
  • التغيرات الهرمونية: يمكن أن تتسبب الهرمونات بحدوث تقلبات في المزاج، هذا له يتعلق بالهرمونات التي تؤثر على كيمياء الدماغ، فقد يواجه المراهقون والنساء الحوامل أو اللواتي يعانين من انقطاع الطمث تقلبات مزاجية بسبب التغيرات الهرمونية المرتبطة بهذه المرحلة من تطور الجسم.
  • إدمان المخدرات: قد يواجه الفرد تقلبات في المزاج، في حال تعاطيه المخدرات أو الكحول، ويتسبب الإفراط في تناول هذه المواد في إدمان الفرد عليها؛ مما يشكل خطرًا على حياة الفرد.
  • حالات صحية أخرى: بعض الحالات المرضية الأخرى يمكن أن تسبب تقلبات المزاج، وتشمل الأمراض التي تؤثر على الرئتين والقلب والأوعية الدموية والغدة الدرقية، قد تؤثر أيضًا الأمراض التي تؤثر على الجهاز العصبي المركزي على التقلبات المزاجية.

علاج تقلب المزاج

إذا كان الفرد يعاني من تقلبات مزاجية حادة أو تقلبات مزاجية تسبب اختلالًا شديدًا في السلوك المعتاد، يجب عليه استشارة الطبيب، حيث يمكنه تحديد أسباب تقلبات المزاج والعمل على إيجاد العلاج المناسب، فقد يحتاج المريض إلى علاج متخصص أو أدوية لتخفيف هذه التقلبات المزاجية، وقد تساعد بعض التغييرات البسيطة في نمط الحياة في ذلك أيضًا، وفي حال لم تؤثر فترات صعود وهبوط المزاج على جوانب أخرى من حياة الفرد بشكلٍ سلبي، يمكن السيطرة على التقلبات المزاجية دون الحصول على عناية طبية، وتوضح النقاط الآتية بعض الخطوات التي قد تساعد على تنظيم الحالة المزاجية:[٣]

  • الحفاظ على جدول زمني: من خلال إنشاء روتين، خاصة بما يتعلق بالأكل والنوم.
  • ممارسة التمارين الرياضية بانتظام: حيث تنعكس ممارسة الرياضة بانتظام إيجابيًا على جميع جوانب الصحة تقريبًا، بما في ذلك الحالة المزاجية.
  • الحصول على قسط كاف من النوم: فمن الممكن أن يؤثر الحرمان من النوم بشكلٍ سلبي على الحالة المزاجية.
  • تناول نظام غذائي صحي: يمكن لنظام غذائي متوازن وصحي أن يحسن المزاج ويحافظ على الصحة.
  • ممارسة الاسترخاء: عن طريق الانخراط في ممارسات مهدئة مثل: اليوغا أو التأمل؛ وذلك لتجنب التوتر.
  • التعبير عن النفس: فمن الضروري إيجاد منفذ إبداعي للتعبير عن الذات.
  • التحدث عن الحالة المزاجية: من خلال البحث عن شخص للتحدث إليه، كصديق أو أحد أفراد العائلة أو متخصص.

فيديو عن كيفية التخلص من تقلب المزاج

للاطلاع على مزيد من المعلومات، يُنصح بمشاهدة مقطع الفيديو الآتي، والذي يعرض من خلاله استشاري علاج الاضطرابات النفسية والإدمان الدكتور: عبد الله أبو عدس، بعض الطرق التي قد تساعد الأفراد على التخلص من تقلبات المزاج:[٤]

المراجع[+]

  1. Mood Swings: Symptoms & Signs,,  "www.medicinenet.com", Retrieved in 23-11-2018, Edited.
  2. Mental Disorders,,  "medlineplus.gov", Retrieved in 24-11-2018, Edited.
  3. ^ أ ب What Can Cause Rapid Mood Swings?,,  "www.healthline.com", Retrieved in 24-11-2018, Edited.
  4. Dr.Abdullah Abu-Adas, "www.youtube.com", Retrieved in 24-11-2018, Edited.