كيف تؤثر صفاتك الشخصية على صحتك

بواسطة: - آخر تحديث: ٠٨:٣٥ ، ٢٨ مارس ٢٠١٩
كيف تؤثر صفاتك الشخصية على صحتك

تشير الدراسات إلى إمكانية تأثير الصفات الشخصية الخاصة بكل شخص على صحته, بطريقة تجعله في دائرة الخطر, أو بعيدا عن أي مشاكل صحية, و ذلك نظرا لنوع الشخصية المهيمنة عليه, و التي يمكن تقسيمها إلى :

المندفع أو المتهور

يصنف بعض الأشخاص بالمتهورين أو المندفعين, لعدم قدرتهم على التروي و الإنتظار في اتخاذ القرارات, بالإضافة إلى مخاطرتهم و تورطهم في سلوكيات خطرة, كالسرعة و المقامرة, بحيث يزداد تعرض هؤلاء الأشخاص لأعراض قرحة المعدة, اعتمادا على الدراسات التي أجراها بعض الباحثين, الذين أثبتوا بأن الأشخاص المتسرعين, يمتلكون كميات كبيرة من حمض المعدة, الذي يساهم في تشكيل الحرقة.

المتفائل

يلعب التفاؤل دورا إيجابيا على الصحة العامة للجسم, عن طريق استعداد الأشخاص المتفائلين لتحمل المخاطر و المسؤوليات المتنوعة من دون خوف أو تردد, و قد أظهرت دراسة أجريت على 1306 رجل, بأن المتفائلين يستطيعون المحافظة على سلامة قلوبهم, لمدة أطول من الأشخاص المتشائمين.

الخجول

تشير البحوث بأن الخجل يؤثر على وظيفة الجهاز المناعي في الجسم, كما ويرافق ذلك زيادة في نشاط الجهاز العصبي الودي, المسؤول عن المكافحة و الهروب, للإستجابة في حالات الخطر, أو الإرهاق, و بالتالي يكون الأشخاص الخجولين أكثر عرضة لبعض الأمراض الشائعة كالبرد و الإنفلونزا.

العصبي

تزيد العصبية من خطر الإصابة بأمراض القلب التاجية, التي تشير إليها بعض الدراسات, بحيث تبين أن زيادة التوتر المحيط بحياة الأشخاص, مسؤولة عن زيادة حدوث النوبات القلبية و الموت المفاجئ.

الواعي أو الضميري

يتميز من يمتلك هذه الشخصية, بالنظام, و المسؤولية, و الحكمة و الحذر الشديد, الأمر الذي يقلل من تعرضهم لأي خطر, و ذلك لإهتمامهم بأنفسهم على الوجه المطلوب, و عدم إهمالهم لأمورهم الخاصة.