كيف تؤثر الشوكولاتة على الدماغ؟

بواسطة: - آخر تحديث: ٠٨:٣٥ ، ٢٨ مارس ٢٠١٩
كيف تؤثر الشوكولاتة على الدماغ؟

تعتبر الشوكولاتة طعام تقليدي, في الأصل كانت عبارة عن مشروب, فمنذ عام 400 قبل الميلاد كانت الحضارات في أميركا الوسطى تسحق حبوب شجرة الكاكاو و تعد مشروبها المفضل الذي كان يعتبر وقتها مشروب الآلهة و التي يمكنها أن تزود الشخص بالطاقة اللازمة ليوم كامل دون أن يتناول أي طعام أو شراب, أجري الكثير من الدراسات حول تأثير الشوكولاتة على جسم الأنسان, و في ما يلي تأثيرها على الدماغ تحديدا.

السعادة

يدعو أحد الخبراء الشوكولاتة بالسعادة الشريرة, في الواقع أن الشوكولاتة تحتوي على بعض المواد الكيميائية التي تحفز الهرمونات, أو تعمل عملها, تحديدا تحفز الشوكولاتة على إفراز هرمون الادرومين الذي ينتجه الدماغ بشكل طبيعي, و يعد هذا الهرمون مسؤول عن شعور الانسان بالسعادة و الرفاهية, و كما تحفز على إفراز مادة السيروتونين و التي يمكن لها أن تؤمن الشعور بالسعادة.

تدفق الدم للدماغ

تم تصوير أحد المتطوعين بالرنين المغناطيسي بعد تناوله الشوكولاتة غنية بمادة بمادة الفلافون, وتم ملاحظة توسع في الأوعية الدموية الدماغية, و هذا بدوره يزيد من نسبة الأكسجين في الدم التي تصل للمناطق الفعالة في الدماغ, و يعتقد هذا التوسع الناتج عن ماد الفلافون يمكن له أن يساعد في معالجة اضطرابات النوم و الاجهاد, و كما يمكنه أن يحد من علامات التقدم في السن, و كما يمكن أن يساعد على تحسين التركيز و الاداء.

التحفيز

تمتلك الشوكولاتة العديد من المحفزات المعروفة, و منها التي تعمل على الشعور بالسعادة كما ذكر سابقا, و بالإضافة لتنبيه الدماغ و جعله أكثر فعالية, تحتوي الشوكولاتة على نسبة بسيطة من الكافيين و الثيوبرومين, و يعتبر الثيوبرومين اضعف من الكافيين من ناحية التحفيز ولكن عندما يستقبلهما الجسم سوية, يمكنهما أن يثيران الشعور بالارتفاع و السمو, و كما تحتوي الشوكولاتة على العديد من المحفزات الأخرى, و يمكن لجميع أنواع هذه المحفزات أن تحسن النشاط العصبي في الدماغ و تزيد من فاعلية الحواس.

تنويه

إن العمليات الانتاجية التي تتعرض لها حبوب الكاكاو, قد تؤدي إلى فقدان بعض من خصائصها, و خصوصا مادة البوليفينول, و يلجأ الأن بعض مصنعي الشوكولاتة لطرق أفضل في التصنيع للحد من فقدان خصائص حبوب الكاكاو المفيدة.