الحمل غريزة الأمومة عند المرأة تجعلها تحلم بعد الزواج بالحمل، فعندما يحدث تغير في الهرمونات الأنثوية تبدأ مرحلة الحمل، وهي التقاء الحيوان المنوي بالبويضة في قناة فالوب ثم تنتقل البويضة المخصبة إلى الرحم، ولكن بدايةً لا تستطيع السيدة معرفة أنها حامل قبل الدورة الشهرية فتلجأ إلى الذهاب إلى الطبيب للتأكد من وجود الحمل أو عمل فحص في المختبر وهناك العديد من الطرق لمعرفة وجود الحمل ولكن في بعض الأحيان تكون السيدة في حيرة من أمرها ويتبادر إليها ذلك السؤال وهو كيف أعرف أني حامل قبل الدورة. كيف أعرف أني حامل قبل الدورة تتسائل السيدة بعد التغير الذي يطرأ عليها كيف أعرف أني حامل قبل الدورة؟ وهناك عدة طرق طبيعية يمكن من خلالها معرفة وجود الحمل وظهور بعض العلامات الأولية، ومن هذه الطرق: الشعور بحساسية شديدة وألم في الثديين وتغير حجمهما وقد تظهر خطوط زرقاء حول الثديين وتغير لون الحلمة. تغير لون عنق الرحم إلى اللون الأرجواني دليل على وجود حمل. وجود عروق حمراء في العين تدل على الحمل. الشعور بحكة مهبلية شديدة. تغير لون البول. الشعور بمرارة في الفم. نزول قطرات خفيفة من الدم بلون أحمر مائل إلى اللون البني. وجود غازات في البطن تؤدي إلى انتفاخ البطن يصاحبه ألم في البطن. نزول إفرازات مهبلية بغزارة. ارتفاع درجة الحرارة بسبب زيادة نشاط الغدد العرقية. عسر الهضم يصاحبه إمساك ناتج عن اضطراب في الجهاز الهضمي. عمل تحليل دم حساس للحمل في المختبر للتأكد من وجود هرمون الحمل، وهذه الطريقة من أكثر الطرق ضمانًا لمعرفة وجود الحمل. أعراض الحمل الطبيعية تظهر على الحامل بعض التغيرات أثناء الحمل وتختلف الأعراض من سيدة إلى أخرى وقد تختلف الأعراض عند نفس السيدة في تعدد الأحمال وقد تنتهي هذه الأعراض بعد الشهر الثالث من الحمل وعند بعض السيدات يمكن أن تستمر الأعراض إلى نهاية الحمل، ومن هذه الأعراض: حالتي الغثيان والقيء المستمرتان خصوصًا فترة الصباح. تغير حجم الثديين والشعور بالألم والتورم؛ استعدادًا للحليب. تعب عام في الجسم وإرهاق مستمرين؛ بسبب ارتفاع هرمون البروجستيرون والأستروجين. أحيانًا الرغبة في تناول كميات كبيرة من الطعام. أحيانًا عدم القدرة على تناول الطعام. الشعور بألم في البطن وأسفل الظهر. اضطراب الحالة النفسية والشعور بتقلب المزاج. الشعور بالدوار والدوخة وأحيانًا يؤدي إلى الإغماء. الرغبة الشديدة في النوم والنعاس المستمر. زيادة التبول بسبب ضغط الجنين على المثانة.

كيف أعرف أني حامل قبل الدورة

كيف أعرف أني حامل قبل الدورة

بواسطة: - آخر تحديث: 20 مايو، 2018

الحمل

غريزة الأمومة عند المرأة تجعلها تحلم بعد الزواج بالحمل، فعندما يحدث تغير في الهرمونات الأنثوية تبدأ مرحلة الحمل، وهي التقاء الحيوان المنوي بالبويضة في قناة فالوب ثم تنتقل البويضة المخصبة إلى الرحم، ولكن بدايةً لا تستطيع السيدة معرفة أنها حامل قبل الدورة الشهرية فتلجأ إلى الذهاب إلى الطبيب للتأكد من وجود الحمل أو عمل فحص في المختبر وهناك العديد من الطرق لمعرفة وجود الحمل ولكن في بعض الأحيان تكون السيدة في حيرة من أمرها ويتبادر إليها ذلك السؤال وهو كيف أعرف أني حامل قبل الدورة.

كيف أعرف أني حامل قبل الدورة

تتسائل السيدة بعد التغير الذي يطرأ عليها كيف أعرف أني حامل قبل الدورة؟ وهناك عدة طرق طبيعية يمكن من خلالها معرفة وجود الحمل وظهور بعض العلامات الأولية، ومن هذه الطرق:

  • الشعور بحساسية شديدة وألم في الثديين وتغير حجمهما وقد تظهر خطوط زرقاء حول الثديين وتغير لون الحلمة.
  • تغير لون عنق الرحم إلى اللون الأرجواني دليل على وجود حمل.
  • وجود عروق حمراء في العين تدل على الحمل.
  • الشعور بحكة مهبلية شديدة.
  • تغير لون البول.
  • الشعور بمرارة في الفم.
  • نزول قطرات خفيفة من الدم بلون أحمر مائل إلى اللون البني.
  • وجود غازات في البطن تؤدي إلى انتفاخ البطن يصاحبه ألم في البطن.
  • نزول إفرازات مهبلية بغزارة.
  • ارتفاع درجة الحرارة بسبب زيادة نشاط الغدد العرقية.
  • عسر الهضم يصاحبه إمساك ناتج عن اضطراب في الجهاز الهضمي.
  • عمل تحليل دم حساس للحمل في المختبر للتأكد من وجود هرمون الحمل، وهذه الطريقة من أكثر الطرق ضمانًا لمعرفة وجود الحمل.

أعراض الحمل الطبيعية

تظهر على الحامل بعض التغيرات أثناء الحمل وتختلف الأعراض من سيدة إلى أخرى وقد تختلف الأعراض عند نفس السيدة في تعدد الأحمال وقد تنتهي هذه الأعراض بعد الشهر الثالث من الحمل وعند بعض السيدات يمكن أن تستمر الأعراض إلى نهاية الحمل، ومن هذه الأعراض:

  • حالتي الغثيان والقيء المستمرتان خصوصًا فترة الصباح.
  • تغير حجم الثديين والشعور بالألم والتورم؛ استعدادًا للحليب.
  • تعب عام في الجسم وإرهاق مستمرين؛ بسبب ارتفاع هرمون البروجستيرون والأستروجين.
  • أحيانًا الرغبة في تناول كميات كبيرة من الطعام.
  • أحيانًا عدم القدرة على تناول الطعام.
  • الشعور بألم في البطن وأسفل الظهر.
  • اضطراب الحالة النفسية والشعور بتقلب المزاج.
  • الشعور بالدوار والدوخة وأحيانًا يؤدي إلى الإغماء.
  • الرغبة الشديدة في النوم والنعاس المستمر.
  • زيادة التبول بسبب ضغط الجنين على المثانة.