كيفية فك السحر شرعًا

بواسطة: - آخر تحديث: ١٣:٣٧ ، ٢ يونيو ٢٠١٩
كيفية فك السحر شرعًا

حكم السحر في الإسلام

حارب الإسلام السحر بكلِّ أنواعه وحارب الكهانة التي كان يشتغل أهل الجاهلية، وجعل للساحر ومن يتعامل معه عقوبة عظيمة، فحرمه وحرَّم المعاملة به أبدًا؛ وفي هذا تحقيق لمبدأ من مبادئ الإسلام؛ فالله تعالى كتب للناس أسبابَ الحياة وأمرهم بالتوكل عليه وحرَّم عليهم ما دون ذلك من التعامل مع الجن أو السحر أو الكهنة، قال تعالى في سورة البقرة: {وَمَا يُعَلِّمَانِ مِنْ أَحَدٍ حَتَّى يَقُولا إِنَّمَا نَحْنُ فِتْنَةٌ فَلا تَكْفُرْ فَيَتَعَلَّمُونَ مِنْهُمَا مَا يُفَرِّقُونَ بِهِ بَيْنَ الْمَرْءِ وَزَوْجِهِ وَمَا هُمْ بِضَارِّينَ بِهِ مِنْ أَحَدٍ إِلا بِإِذْنِ اللَّهِ}[١]، وفي هذا المقال سيتم ذكر ما جاء من أحاديث نبوية في السنة تحرم السحر والحديث عن كيفية فك السحر شرعًا.[٢]

أحاديث تحريم السحر

قبل الحديث عن كيفية فك السحر شرعًا، لا بدَّ من الإشارةِ إلى أنَّ السنَّة النَّبويَّةَ المُباركة تناولت في كثير من الأحاديث الشريفة موضوع السحر وحرمتَهُ، فقد ذكر رسول الله -صلَّى الله عليه وسلَّم- السَّحرة والمتعاملين مع السَّحرة وذكر الكهان وحرَّم على الناس الاقتراب من السحر بالتعامل أو بالعمل به، وفيما يأتي مجموعة من الأحاديثِ النَّبويَّة الشريفة التي تناولتْ تحريمَ السِّحرِ:[٣]

  • في حديث شريف روتْه بعضُ أزواج النَّبيِّ -صلَّى الله عليه وسلَّم- قال رسول الله -عليه الصَّلاة والسَّلام-: "مَن أتَى عَرَّافًا فَسَأَلَهُ عن شيءٍ، لَمْ تُقْبَلْ له صَلاةٌ أرْبَعِينَ لَيْلَةً"[٤].
  • وعن أبي هريرة -رضي الله عنه- إنَّ رسول الله -صلَّى الله عليه وسلَّم- قال: "اجْتَنِبُوا السَّبْعَ المُوبِقَاتِ قالوا: يا رَسُولَ اللَّهِ، وَما هُنَّ؟ قالَ: الشِّرْكُ باللَّهِ، وَالسِّحْرُ، وَقَتْلُ النَّفْسِ الَّتي حَرَّمَ اللَّهُ إِلَّا بالحَقِّ، وَأَكْلُ الرِّبَا، وَأَكْلُ مَالِ اليَتِيمِ، وَالتَّوَلِّي يَومَ الزَّحْفِ، وَقَذْفُ المُحْصَنَاتِ المُؤْمِنَاتِ الغَافِلَاتِ"[٥].
  • وعن عائشة -رضي الله عنها- قالت: "سَأَلَ أُنَاسٌ رَسولَ اللَّهِ -صَلَّى اللهُ عليه وسلَّمَ- عَنِ الكُهَّانِ، فَقَالَ لهمْ رَسولُ اللَّهِ -صَلَّى اللهُ عليه وسلَّمَ-: لَيْسُوا بشيءٍ، قالوا: يا رَسولَ اللَّهِ، فإنَّهُمْ يُحَدِّثُونَ أحْيَانًا بالشَّيْءِ يَكونُ حَقًّا؟ فَقَالَ رَسولُ اللَّهِ -صَلَّى اللهُ عليه وسلَّمَ-: تِلكَ الكَلِمَةُ مِنَ الحَقِّ، يَخْطَفُهَا الجِنِّيُّ، فَيَقُرُّهَا في أُذُنِ ولِيِّهِ قَرَّ الدَّجَاجَةِ، فَيَخْلِطُونَ فِيهَا أكْثَرَ مِن مِئَةِ كَذْبَةٍ"[٦].

كيفية فك السحر شرعًا

أقر الإسلام بوجود السحر وحرَّمه ووقف في وجهه، وهيأ للناس طريقة تساعدهم على فك السحر بشكل شرعيٍّ، وهي الرقية الشرعية السلمية بآيات الكتاب وما جاء من دعاء وذكر، وإذا وضع الساحر سحرًا في مكان ما فينبغي أن ينظر الإنسان في مكان هذا السحر فإذا وجده قام بإتلافه زال السحر بإذن الله تعالى، فقد ثبتَ في كيفية فك السحر عن رسول الله -صلَّى الله عليه وسلَّم- في رواية زيد بن أرقم -رضي الله عنه- قال: "كان رجلٌ من اليهودِ يدخلُ على النَّبيِّ، وكان يأمنُه، فعقد له عقدًا، فوضعه في بئرِ رجلٍ من الأنصارِ، فاشتكَى لذلك أيَّامًا، فأتاه ملَكان يعودانه، فقعد أحدُهما عند رأسِه، والآخرُ عند رِجلَيْه، فقال أحدُهما: أتدري ما وجعُه؟ قال: فلانٌ الَّذي كان يدخُلُ عليه عقد له عُقَدًا، فألقاه في بئرِ فلانٍ الأنصاريِّ، فلو أرسل إليه رجلًا، وأخذ منه العَقَدَ لوجد الماءَ قد صُفِّر، فأتاه جبريلُ فنزل عليه بالمُعوِّذتَيْن، وقال: إنَّ رجلًا من اليهودِ سحرك، والسِّحرُ في بئرِ فلانٍ، قال: فبعث رجلًا -وفي طريقٍ أخرَى: فبعث عليًّا- فوجد الماءَ قد اصفَرَّ، فأخذ العُقَدَ فجاء بها، فأمره أن يحِلَّ العُقَدَ ويقرأَ آيةً، فحلَّها، فجعل يقرأُ ويحِلُّ، فجعل كلَّما حلَّ عُقدةً وجد لذلك خفَّةَ فبرأ -وفي الطَّريقِ الأخرَى: فقام رسولُ اللهِ كأنَّما نشط من عِقالٍ- وكان الرَّجلُ بعد ذلك يدخلُ على النَّبيِّ -صلَّى الله عليه وسلَّم- فلم يذكُرْ له شيئًا منه ولم يعاتِبْه قطُّ حتَّى مات"[٧]، وجاء عن ابن باز أنّه قال: "ومن علاج السحر أيضًا وهو من أنفع علاجهِ: بذلُ الجهود في معرفة موضعِ السِّحرِ في أرضٍ أو جبلٍ أو غيرِ ذلك، فإذا عُرف واستخرجَ وأُتلِفَ، بَطُلَ السِّحْرُ"، والله تعالى أعلم.[٨]

المراجع[+]

  1. سورة البقرة، آية: 102.
  2. "حكم السحر والكهانة وما يتعلق بها"، www.binbaz.org.sa، اطّلع عليه بتاريخ 31-05-2019. بتصرّف.
  3. "خطورة السحر وتحريم الذهاب إلى السحرة"، www.alukah.net، اطّلع عليه بتاريخ 31-05-2019. بتصرّف.
  4. رواه مسلم، في صحيح مسلم، عن بعض أزواج النبي صلى الله عليه وسلم، الصفحة أو الرقم: 2230، صحيح.
  5. رواه مسلم، في صحيح مسلم، عن أبي هريرة، الصفحة أو الرقم: 6857، صحيح.
  6. رواه البخاري، في صحيح البخاري، عن عائشة أم المؤمنين، الصفحة أو الرقم: 6213، صحيح.
  7. رواه الألباني، في السلسلة الصحيحة، عن زيد بن أرقم، الصفحة أو الرقم: 2761 ، صحيح.
  8. "كيفية التخلص من السحر بعد العثور عليه"، www.islamqa.info، اطّلع عليه بتاريخ 31-05-2019. بتصرّف.