المقال الاجتماعي يعد المقال الاجتماعي من أهم أنواع المقالات التي تبحث في المواضيع الاجتماعية والقضايا المعاصرة المطروحة على الساحة، والتي تساهم بشكلٍ بير في إيجاد حلول لتلك المشاكل والقضايا، ويعتبر علم الاجتماع المفصل الأساسي الذي تنبثق منه هذه النوعية من المقالات بحيث يجد أساس وتسلسل منطقي لظهور بعض المظاهر الاجتماعية المتعلقة بالأفراد بحيث من الممكن إيجاد بعض الحلول الجذرية من خلال المقال الاجتماعي ويقدم هذا المقال كيفية كتابة مقال اجتماعي. خصائص المقال الاجتماعي يعتبر المقال الاجتماعي من أهم المفاصل الرئيسية في إصلاح المجتمع وإيجاد بعض الحلول المستعصية للمشاكل المحدقة في المجتمع وتمتع هذا المقال بعدة خصائص مهمة ومنها: اعتماده الكبير على الواقع المعاش بشكلٍ كبير. يحوي بعض الأمثلة حول القضية الرئيسية في النص بحيث يطرحها موضحُا إياها للقارئ. يوجه نظر المجتمع إلى بعض القضايا المهملة في المجتمع وطرح مجموعة من الحلول للتخلص منها. وظائف المقال الاجتماعي يؤدي المقال الاجتماعي دورًا فعالًا إذا تم كتابته واستخدامه وعرضه بالطريقة الصحيحة وإدراك من هي الفئة التي يجب إيصال إليها هذا النوع من المقالات ولهذا فإن المقال الاجتماعي له عدة وظائف يقوم بها ومنها: القضاء على العادات القديمة السيئة والقيم والأفكار الهابطة والمنحلة. التبصر في حل المشاكل الاجتماعية وإبراز السلبيات الناتجة عنها للمجتمع كافة. العمل على إنجاح مجتمع خالٍ من الفوضى والتفكك والفروقات الاجتماعية. المساعدة في رفع المجتمع ليكون قادر على حل مشاكل حساسة. كتابة هكذا النوع من المقالات يضع أُطر وقواعد واضحة يقوم عليها المجتمع. كيفية كتابة مقال اجتماعي يتم كتابة مقال اجتماعي وفق مجموعة من القواعد والمعايير والمبادئ التي يجب على الكاتب استعمالها أثناء عملية الكتابة وإهمال تلك القواعد يُخرج نصًا خاليًا من أي نوعٍ من الإفادة والتأثير ومن تلك القواعد: القيام بتحديد الموضوع الذي يريد الكاتب الكتابة فيه والعمل على تجميع أكبر قدرٍ من المصادر والمعلومات والمراجع حتى يكون ملائمًا لكونه مقالًا اجتماعيًا. وجود خلفية واسعة للموضوع الاجتماعي ويمكن العودة إلى أصحاب الاختصاص إن أمكن وخاصةً إن كان الموضوع عن الإرهاب أو الإدمان. استعمال مقولات مشهورة لدى أصحاب التخصص عن تلك المشكلة المراد الكتابة عنها. القيام بكتابة المقدمة والتي تحوي أفكارًا عن الموضوع بشكلٍ عام دون الخوض في التفاصيل. كتابة جسد المقال حيث يتم طرح المشكلة بتفاصيلها حيث يفسر ويشرح أبعاد تلك القضية على المجتمع ويضع الأفكار المتعلقة بها قيام الكاتب بوضع خاتمة مناسبة تحوي بعض التفصيلات كالحلول والإرشادات المتعلقة بالقضية الاجتماعية. قراءة المقال للتأكد من خلوه من أي مشاكل لغوية أو إملائية في حال وجودها، كما يقوم بتبديل بعض الجمل أو توضيع بعض الأفكار ليخرج المقال بصيغة قوية ولائقة بحيث يؤدي الغرض من وجوده.

كيفية كتابة مقال اجتماعي

كيفية كتابة مقال اجتماعي

بواسطة: - آخر تحديث: 30 أبريل، 2018

المقال الاجتماعي

يعد المقال الاجتماعي من أهم أنواع المقالات التي تبحث في المواضيع الاجتماعية والقضايا المعاصرة المطروحة على الساحة، والتي تساهم بشكلٍ بير في إيجاد حلول لتلك المشاكل والقضايا، ويعتبر علم الاجتماع المفصل الأساسي الذي تنبثق منه هذه النوعية من المقالات بحيث يجد أساس وتسلسل منطقي لظهور بعض المظاهر الاجتماعية المتعلقة بالأفراد بحيث من الممكن إيجاد بعض الحلول الجذرية من خلال المقال الاجتماعي ويقدم هذا المقال كيفية كتابة مقال اجتماعي.

خصائص المقال الاجتماعي

يعتبر المقال الاجتماعي من أهم المفاصل الرئيسية في إصلاح المجتمع وإيجاد بعض الحلول المستعصية للمشاكل المحدقة في المجتمع وتمتع هذا المقال بعدة خصائص مهمة ومنها:

  • اعتماده الكبير على الواقع المعاش بشكلٍ كبير.
  • يحوي بعض الأمثلة حول القضية الرئيسية في النص بحيث يطرحها موضحُا إياها للقارئ.
  • يوجه نظر المجتمع إلى بعض القضايا المهملة في المجتمع وطرح مجموعة من الحلول للتخلص منها.

وظائف المقال الاجتماعي

يؤدي المقال الاجتماعي دورًا فعالًا إذا تم كتابته واستخدامه وعرضه بالطريقة الصحيحة وإدراك من هي الفئة التي يجب إيصال إليها هذا النوع من المقالات ولهذا فإن المقال الاجتماعي له عدة وظائف يقوم بها ومنها:

  • القضاء على العادات القديمة السيئة والقيم والأفكار الهابطة والمنحلة.
  • التبصر في حل المشاكل الاجتماعية وإبراز السلبيات الناتجة عنها للمجتمع كافة.
  • العمل على إنجاح مجتمع خالٍ من الفوضى والتفكك والفروقات الاجتماعية.
  • المساعدة في رفع المجتمع ليكون قادر على حل مشاكل حساسة.
  • كتابة هكذا النوع من المقالات يضع أُطر وقواعد واضحة يقوم عليها المجتمع.

كيفية كتابة مقال اجتماعي

يتم كتابة مقال اجتماعي وفق مجموعة من القواعد والمعايير والمبادئ التي يجب على الكاتب استعمالها أثناء عملية الكتابة وإهمال تلك القواعد يُخرج نصًا خاليًا من أي نوعٍ من الإفادة والتأثير ومن تلك القواعد:

  • القيام بتحديد الموضوع الذي يريد الكاتب الكتابة فيه والعمل على تجميع أكبر قدرٍ من المصادر والمعلومات والمراجع حتى يكون ملائمًا لكونه مقالًا اجتماعيًا.
  • وجود خلفية واسعة للموضوع الاجتماعي ويمكن العودة إلى أصحاب الاختصاص إن أمكن وخاصةً إن كان الموضوع عن الإرهاب أو الإدمان.
  • استعمال مقولات مشهورة لدى أصحاب التخصص عن تلك المشكلة المراد الكتابة عنها.
  • القيام بكتابة المقدمة والتي تحوي أفكارًا عن الموضوع بشكلٍ عام دون الخوض في التفاصيل.
  • كتابة جسد المقال حيث يتم طرح المشكلة بتفاصيلها حيث يفسر ويشرح أبعاد تلك القضية على المجتمع ويضع الأفكار المتعلقة بها
  • قيام الكاتب بوضع خاتمة مناسبة تحوي بعض التفصيلات كالحلول والإرشادات المتعلقة بالقضية الاجتماعية.
  • قراءة المقال للتأكد من خلوه من أي مشاكل لغوية أو إملائية في حال وجودها، كما يقوم بتبديل بعض الجمل أو توضيع بعض الأفكار ليخرج المقال بصيغة قوية ولائقة بحيث يؤدي الغرض من وجوده.