كيفية صلاة الشفع والوتر

بواسطة: - آخر تحديث: ٠٧:٣٨ ، ٤ أبريل ٢٠١٩
كيفية صلاة الشفع والوتر

صلاة الشفع والوتر هي من الصلوات التي اعتاد الرسول الكريم على صلاتها بعد أن يصلي فرض صلاة العشاء، حيث تُعَرَّف كلمة الشَفع بالمزدوج أو الثنائي من الشيء، أما كلمة الوتر فهي معاكسة لها وتعني المُفرد أو الأُحادي، ويعني واحد، ثلاثة، خمسة، سبعة، تسعة، إحدى عشر، وهكذا، وبذلك فإن كلمة صلاة الشفع تعني ركعتان أو عدد زوجي من الركعات، أما صلاة الوتر فهي الإيتار بركعة واحدة أو بعدد فردي من الركعات كما ذكرنا سابقاً. والصلاة هي عمود الدين، وهي الطريق لتواصل العَبدِ مع خالقهِ، وهي ثاني أركان الإسلام بعد التشهدِ، وفرضٌ من الله على المسلمين لا يجب الإخلال فيهِ، وصلاة الشفع والوتر هي سنة النبي محمد عليه الصلاة والسلام التي تُقرب العبد من الخالقِ بالدعاءِ والتَهَجد.

كيفية صلاة الشفع والوتر

أولا سنقوم بشرح و توضيح كيفية صلاة الشفع، و هي كما يلي :

  • تُصلى صلاة الشفع والوتر على شكل ثلاث ركعات.
  • تُقرأ سورة الفاتحة وسورة الأعلى في الركعة الأُولى.
  • تُقرأ سورة الفاتحة وسورة الكافرون في الركعة الثانية.
  • ثُم يُسلم.

ثانيا  صلاة الوتر تكون كما يلي :

  • صلاة الوتر هي ركعة واحدة تتبع الركعات السابقة.
  • يُقرأ فيها سورة الفاتحة وسور الإخلاص، ثم يركع.

وقد ورَدَ عن الرسول صل الله عليه وسلم في الحديث الشريف، عن أُبي بن كعب رضي الله عنه قال: "إن رسول الله صلى الله عليه وسلم كان يوتر بسبح اسم ربك الأعلى، وقل يا أيها الكافرون، وقل هو الله أحد، وكان يقول: سبحان الملك القدوس ثلاثاً، ويرفع صوته بالثالثة".

  • يجوز للمصلي أن يُصلي الركعات الثلاثة مُتصلة، دون أن يجلس في الركعة الثانية للتَشَهد، بل فقط يجلس فيها للتَشَهد الأخير.

إستناداً للحديث الشريف عن الرسول عليه الصلاة والسلام: "الوتر حقٌ على كل مسلم، فمن أحب أن يوتر بخمس فليفعل، ومن أحب أن يوتر بثلاث فليفعل، ومن أحب أن يوتر بواحدةٍ فليفعل".

  • إن صلاة الوتر لا تُصلى في الليلة الواحدة أكثر من مرة، فلكلٍ ليلةٍ وترها.
  • وقت صلاة الشفع والوتر بعد صلاة العشاءِ حتى طلوع الفجر، وينتهي وقتها عند الأذان الأول منصلاة الفجر.
  • إذا أذن الفجر وهو يُصلي الفجر فليكمل صلاته فهي صحيحة.
  • صلاة الشفع والوتر لا يؤثم تاركها، ولكن يُكره على المسلم تركها.

فضل صلاة الشفع والوتر

إن الصلاة بشكلٍ عام لها فضل كبير على المسلم في الحياة الدنيا والحياة الآخرة، فهي فرضُ على كلِ مسلمٍ، وإن صلاة الشفع والوتر وهي سُنة مؤكدة عن النبي الكريم لها أجرٌ كبير.

  • قيام الليل بالتهجد والدعاء.
  • التقرب الى الله سبحانه وتعالى.
  • حسنات وأجر كبير يمحي السيئات والأثام.
  • إحياء لسُنة النبي صل الله عليه وسلم.