نعم الله سبحانه وتعالى التي أنعم بها على الإنسان لا تُعد ولا تُحصى ولو بقينا طوال أعمارنا ساجدين له لما شكرناه ولو على نعمة واحدة من تلك النعم التي أنعم بها علينا، وطبيعة الحياة أنها تحتوي على لحظات وأيام من الحزن والكآبة وتمر أيام أخرى من السعادة والفرح فلا حُزنٌ يدوم ولا شقاء يدوم، وسجود الشكر لا يكون إلا لله عز وجل، فإذا ما مر الإنسان بفرح ونعمه أو دُفع عن بلاء او نقمة فيُشرع له أن يسجد سجدة شُكر لله عز وجل، لذا سيكون هذا المقال عن كيفية سجود الشكر و أوقاته. كيفية سجود الشكر تكون سجدة الشكر كما يلي: يكبر الإنسان مثل تكبيرة الإحرام في الصلاة ثم يسجد كسجوده في الصلاة. يقول في سجود الشكر كما يقول في سجود الصلاة (سبحان ربي الأعلى ثلاث مرات ). يدعو المسلم الله سبحانه وتعالى ويحمده ويثني عليه وهو ساجد، ومن ثم يدعو الله تعالى بأي دعاء يريد. السجود لله سجدة مُفردة دون سبب حدوث نعمة أو دفع نقمة وإنما سجود من أجل التعبد فلا يجوز لأن العبادة لم تُشرع بهذه الصورة. متى يكون سجود الشكر ذكر كثير من العلماء أنه لا يستحب سجود الشكر للنعم المستمرة الدائمة كنعمة الإسلام، ونعمة العافية والحياة ونعمة الغنى عن الناس وعدم حاجتهم، وذلك لأن نعم الله تعالى دائمة لا تنقطع ابداً ولو سجد لذلك كله لاستغرق كل عمره في السجود، وإنما يكون شكر مثل هذه الانواع من النعم بالطاعات والعبادات، ويستحب سجود الشكر فيما يلي: عند مفاجأة الإنسان بنعمة عامة لها شأن كبير، او عند اندفاع بلية عامة عن الإنسان من حيث لا يحتسب، وعلى سبيل المثال، إنسان بشره أحدهم بأن الله عز وجل رزقه مولوداً، أو بشره بأن أمه أو أخته أو أحد أقاربه شفي من مرضه، أو بشر بأن الله تعالى فتح على المسلمين ونصروا على عدوهم، فإنه في مثل هذه الحالات يُشرع للمسلم السجود شكراً لله عز وجل ولو حتى كان على غير طهارة. اختلف العلماء في بعض الحالات هل يستحب سجود الشكر فيها أم لا؟ ومن بعض هذه الحالات الآتية:  عند حدوث نعمة خاصة وكان هنالك عدة أقول تُجيز سجود الشكر وبعضها لا يجيز في حال كانت النعمة خاصة، والقول الذي يُجيز السجود هو الرأي الراجح. السجود عند حدوث نعمة تسبب بحدوثها لنفسه وكان ينتظرها، فاختلف العلماء في جواز سجود الشكر من عدمه، والرأي الأرجح هو جواز السجود شكراً لله. السجود عند رؤية مبتلي، فاختلف العلماء وكان القول الراجع يجيز السجود مع اخفاء السجود عن المُبتلي وخاصة إذا كان البلاء في بدنه أو ماله. هذا والله تعالى أعلم. اقرأ أيضا: فوائد صلاة الضحى فوائد صلاة الوتر ما هي صلاة البردين ؟

كيفية سجود الشكر

كيفية سجود الشكر

بواسطة: - آخر تحديث: 8 فبراير، 2017

تصفح أيضاً

نعم الله سبحانه وتعالى التي أنعم بها على الإنسان لا تُعد ولا تُحصى ولو بقينا طوال أعمارنا ساجدين له لما شكرناه ولو على نعمة واحدة من تلك النعم التي أنعم بها علينا، وطبيعة الحياة أنها تحتوي على لحظات وأيام من الحزن والكآبة وتمر أيام أخرى من السعادة والفرح فلا حُزنٌ يدوم ولا شقاء يدوم، وسجود الشكر لا يكون إلا لله عز وجل، فإذا ما مر الإنسان بفرح ونعمه أو دُفع عن بلاء او نقمة فيُشرع له أن يسجد سجدة شُكر لله عز وجل، لذا سيكون هذا المقال عن كيفية سجود الشكر و أوقاته.

كيفية سجود الشكر

تكون سجدة الشكر كما يلي:

  • يكبر الإنسان مثل تكبيرة الإحرام في الصلاة ثم يسجد كسجوده في الصلاة.
  • يقول في سجود الشكر كما يقول في سجود الصلاة (سبحان ربي الأعلى ثلاث مرات ).
  • يدعو المسلم الله سبحانه وتعالى ويحمده ويثني عليه وهو ساجد، ومن ثم يدعو الله تعالى بأي دعاء يريد.
  • السجود لله سجدة مُفردة دون سبب حدوث نعمة أو دفع نقمة وإنما سجود من أجل التعبد فلا يجوز لأن العبادة لم تُشرع بهذه الصورة.

متى يكون سجود الشكر

ذكر كثير من العلماء أنه لا يستحب سجود الشكر للنعم المستمرة الدائمة كنعمة الإسلام، ونعمة العافية والحياة ونعمة الغنى عن الناس وعدم حاجتهم، وذلك لأن نعم الله تعالى دائمة لا تنقطع ابداً ولو سجد لذلك كله لاستغرق كل عمره في السجود، وإنما يكون شكر مثل هذه الانواع من النعم بالطاعات والعبادات، ويستحب سجود الشكر فيما يلي:

  • عند مفاجأة الإنسان بنعمة عامة لها شأن كبير، او عند اندفاع بلية عامة عن الإنسان من حيث لا يحتسب، وعلى سبيل المثال، إنسان بشره أحدهم بأن الله عز وجل رزقه مولوداً، أو بشره بأن أمه أو أخته أو أحد أقاربه شفي من مرضه، أو بشر بأن الله تعالى فتح على المسلمين ونصروا على عدوهم، فإنه في مثل هذه الحالات يُشرع للمسلم السجود شكراً لله عز وجل ولو حتى كان على غير طهارة.

اختلف العلماء في بعض الحالات هل يستحب سجود الشكر فيها أم لا؟ ومن بعض هذه الحالات الآتية:

  •  عند حدوث نعمة خاصة وكان هنالك عدة أقول تُجيز سجود الشكر وبعضها لا يجيز في حال كانت النعمة خاصة، والقول الذي يُجيز السجود هو الرأي الراجح.
  • السجود عند حدوث نعمة تسبب بحدوثها لنفسه وكان ينتظرها، فاختلف العلماء في جواز سجود الشكر من عدمه، والرأي الأرجح هو جواز السجود شكراً لله.
  • السجود عند رؤية مبتلي، فاختلف العلماء وكان القول الراجع يجيز السجود مع اخفاء السجود عن المُبتلي وخاصة إذا كان البلاء في بدنه أو ماله.

هذا والله تعالى أعلم.

اقرأ أيضا:
فوائد صلاة الضحى
فوائد صلاة الوتر
ما هي صلاة البردين ؟