كيفية زراعة الثوم

بواسطة: - آخر تحديث: ١١:٤٤ ، ٤ أغسطس ٢٠١٩
كيفية زراعة الثوم

الثوم

هو نبات عشبي منتشر بشكل واسع، ينمتي لعائلة البصل والكراث، وله طعم لاذع ورائحة قوية ويستخدم في الطهي حيث يعطي نكهة رائعة للطعام، ويطلق على ثمرة الثوم بأكملها برأس ثوم، وهو يحوي على ما يقارب عشرة إلى عشرين فص يغطيها قشرة كالورق وغالبًا ما يكون لونه أبيض أو بنفسجي وهو صلب بعض الشيء، ومعظم الفوائد الصحية في الثوم تعود لأحد مركبات الكبريت التي تتشكل عند تقطيعه أو مضغه ويعرف هذا المركب بالأليسين، وهو مسؤول عن رائحة الثوم المميزة، وينمو الثوم في المناطق الباردة حيث يحتاج لحرارة منخفضة لينمو ولكن الثوم ينمو بالمناطق المعتدلة بشكل أفضل، وسيتم شرح كيفية زراعة الثوم والأماكن المناسبة لذلك فيما يأتي.[١]

فوائد الثوم

استخدم الثوم في معظم بلدان العالم ولعدة قرون في مجال الطب وله فوائد صحية كثيرة نيئًا كان أم مطبوخًا، وكذلك له خصائص هامة كمضاد حيوي، وتشير السجلات إلى أن الثوم كان قيد الاستخدام عند الفراعنة منذ حوالي 5000 سنة، وتتنوع طرق تناول الثوم حيث يمكن أن يضاف للأطعمة بشكله المدقوق أو الصحيح ليضفي على الأطعمة نكهة خاصة، وكذلك يستخدم مطبوخا مع الطعام، ويعد الثوم اليابس الجاف ذو فعالية اكثر من الثوم الأخضر، وتتمثل قيمة الثوم الغذائية في أنه:[٢]

  • يحتوي على مجموعة فيتامينات هامة من الفيتامينات مثل: A,B,C,D.
  • يحتوي على مجموعة الأملاح والمعادن مثل الحديد، المغنيزيوم، البوتاسيوم، الزنك والصوديوم، ومركباته الأساسية اللينيز، أليسين، اللين، سيلينيم وسكوردنين، حيث أن مادة الألبين التي تعد مادة مضادة ومحاربة للسرطان، بالإضافة إلى مركب الأليسين المتعدد الفوائد ومن فوائده خفض نسبة الكوليسترول، والدهون الثلاثية بشكل جيّد والمحافظة على بقاء سيولة الدم في حالتها الجيدة.

وكثيرًا ما يستخدم لدعك المكان المصاب بالثوم عند التعرّض للسعات الحشرات أو النحل يعد علاج لتلك الحالة، وويقوم بتقوية المناعة كما يقي من الأمراض المتعلقة بالأمعاء، ووحاليًا يستخدم الثوم على نطاق واسع في المجال الطبي مثل حالات نظام الدم والقلب، كتصلب الشرايين وارتفاع الكوليسترول في الدم والنوبات القلبية وارتفاع ضغط الدم وغيرها من الاستخدامات الطبية الواسعة ويستخدم أيضا للوقاية من سرطان الرئة والبروستات والثدي وسرطان المعدة والقولون. ولا بد من معرفة كيفية زراعة الثوم للذين يودون زراعته في حديقة المنزل للحصول على ثوم طازج معروف المصدر.[٢]

كيفية زراعة الثوم

زراعة الثوم تعد من الزراعات الخضرية علمًا أن التكاثر الجنسي للثوم أمر ممكن، حيث تتم زراعة الثوم عن طريق زرع فصوص فردية في الأرض في المناخات الباردة، ويفضل زراعته في الخريف أو بدايات الربيع، ويفضل قبل ستة أسابيع من تجمد التربة في المنطق الباردة، ويجب أن تزرع بعمق كافي حتى لا تتجمد أو تذوب وهذا يسبب العفن، ولمعرفة كيفية زراعة الثوم لابد من ألاطلاع على ما يأتي: [٣]

  • يفضل اختيار فصوص ثوم طازجة لضمان الحصول على ثمار صحية، ويفضل عدم جلب الثوم من البقالة لأن الثوم في البقالة غير معروف المصدر.
  • يفضل أن تكون الفصوص المراد زراعتها تم إنتاجها في نفس المنطقة التي يراد الزراعة فيها، وذلك لتكون من نوع يناسب التربة ولا تحمل آفات من مناطق أخرى.
  • يجب اختيار تربة صفراء، لأن الثوم ينمو فيها بطريقة أفضل من التربة الحمراء أو السوداء أو الجافة القاسية،كما يجب أن يكون المناخ الذي يزرع فيه معتدل الحرارة وأن يكون مائلًا للبرودة قليلًا، ويزرع عادة في شهري أيلول وتشرين أول وهما أفضل وقت لزراعة الثوم.
  • تجهز فصوص الثوم المختارة ومن ثم تجهز الأرض المراد الزراعة فيها، حيث تحرث جيدًا وتروى بالماء ثم يصفى الماء و يضاف السماد العضوي القديم و يخلط بالتربة بشكل جيد، وبعدها تغرس فصوص الثوم على مسافات متقاربة ومناسبة وبعمق كاف ثم تروى كل عشرة أيام.
  • يجب تقليب التربة جيدًا مع إزالة النباتات الضارة لأن الثوم بحاجة لكل مكونات التربة لكي ينمو بشكل سليم، ويتم إضافة الأسمدة المناسبة بمعدل كل شهر لضمان استمرار النمو الجيد، وعادة يتم رش النبات بالمبيدات المناسبة في حال أصيبت الغراس بآفة ما مثل الصدأ أو مرض الحالوش، وللقضاء على الحشرات الضارة، ويفضل استشارة المهندس الزراعي في المنطقة في هذه الحالة لمعرفة كيفية زراعة الثوم، بهدف اكتساب الخبرة لإنتاج محصول جيد.

حصاد الثوم

يمكن معرفة أن الثمار قد نضجت من خلال لون الأوراق وتحولها إلى اللون الأصفر، وعندها يمكن الحصاد ويفضل تروية الثوم قبل الحصاد بأسبوعين، وعادة في منطقة البحر المتوسط ينضج الثوم في بداية شهر أيار ويصبح قابل للتخزين إذا حصد بعد ذلك الوقت، ولكن في حال حصاده قبل ذلك فيمكن استخدامه للطعام ولا يمكن تخزينه حيث ستجف الفصوص وتتعفن. ويفضل بعد حصاده أن يوضع في مكان جاف و تحت أشعة الشمس لعدة أيام لتطهيره من البكتيريا الموجودة في التربة، ثم يخزن في مكان بارد وجاف أو يعلق على شكل ضفيرة في شرفة المنزل، والبعض يتخلص من الاوراق ويحتفظ بالرؤوس في أكياس شبكية، ويفضل الاطلاع على كيفية زراعة الثوم وحصاده قبل البدء بالزراعة.[٤]

أنواع الثوم

بعد الاطلاع على كيفية زراعة الثوم لابد من معرفة أنواعه المشهورة، فهناك أنواع مختلفة من الثوم منها الثوم القاسي والثوم الطري، حيث يزرع الثوم القاسي في المناطقة الباردة ويكون حجم الفصوص أكبر نسبيًا، أما الثوم الطري فيزرع في المناطق القريبة من خط الاستواء وتكون الفصوص أصغر، ويوجد أنواع حسب مكان الزراعة مثل: الثوم الصيني، الثوم الفرنسي، الثوم البلدي، الثوم اليبرودي والثوم الذكر، وينصح بسؤال ذوي الخبرة العملية عن كيفية زراعة الثوم في المنطقة المراد الزراعة فيها، لأنهم يمتلكون معلومات من الواقع العملي عن التربة و الأنواع المناسبة والآفات والأمراض المنتشرة وكيفية علاجها.[٣]

المراجع[+]

  1. "What is garlic?", www.quora.com, Retrieved 7-7-2019. Edited.
  2. ^ أ ب "Garlic: Proven benefits", www.medicalnewstoday.com, Retrieved 7-7-2019. Edited.
  3. ^ أ ب "Garlic"، www.wikiwandRetrieved 7-7-2019. Edited.
  4. "How are garlic cloves grown?", www.quora.com, Retrieved 7-7-2019. Edited.