كيفية رمي الجمرات في الحج

بواسطة: - آخر تحديث: ٠٨:٤٣ ، ٢٨ مارس ٢٠١٩
كيفية رمي الجمرات في الحج

الحج

الحجّ ركن أساسيٌّ من أركان الإسلام، والحجّ اصطلاحًا: هو أن يقصد الحاجّ بيت الله الحرام في أشهر وأيام معلومة، ليقوم بأعمال مخصصة، وهي عبادة فرضها الله -سبحانه وتعالى- على عباده المسلمين القادرين على تأديتها، قال تعالى في محكم التنزيل: "وللهِ عَلى النَّاسِ حجُّ البيتِ مَنِ استطَاعَ إليهِ سبيلًا * ومنْ كَفَرَ فإنَّ الله غنيٌّ عن العالمين" [١]، فمن استطاع فعليه حجُّ البيت وأداء مناسك الحج زُلفًى وتقرُّبًا من الله تعالى، ومن أهم مناسك الحج التي ذكرها الإسلام وفصَّلها، لكي يؤدّيها الحاجّ كما وردت عن النبي -صلى الله عليه وسلم-: الإحرام والوقوف بعرفة وطواف الإفاضة وما يترافق معه من رمي الجمرات والسعي بين الصفا والمروى، ويتحدّث هذا المقال عن رمي الجمرات، وطريقة ومكان ووقت رمي الجمرات، والحكمة من رمي الجمرات في الحج.

 رمي الجمرات

إنَّ رمي الجمرات من شعائر الحج الواجبة والمشروعة لكلِّ من قصد هذا المنسك العظيم؛ وقد ورد التصريح بهذه الشعيرة العظيمة في السنة النبوية المتفق على صحتها بين أهل العلم، قال أبو حامد الغزالي رحمه الله: "أما رمي الجمار فأقصد بهِ الانقيادَ للأمرِ، إظهارًا للرِّقِّ والعبوديةِ، وانتهاضا لمجرد الامتثال، من غير حظ للعقل والنفس فيه، ثم أقصد به التشبه بإبراهيم عليه السلام، حيث عرض له إبليس -لعنه الله تعالى- في ذلك الموضع ليُدخلَ على حَجِّه شبهة، أو يفتنهُ بمعصية، فأمره الله -عز وجلَّ- أن يرميه بالحجارة طردًا له وقطعًا لأمله..."، وقد ورد في صحيح السنَّةِ النبويّة، "عَنِ ابْنِ عَبَّاسٍ -رضي الله عنهما- أَنَّ النَّبِي -صلى الله عليه وسلم- أَرْدَفَ الْفَضْلَ ، فَأَخْبَرَ الْفَضْلُ أَنَّهُ لَمْ يَزَلْ يُلَبِّي حَتَّى رَمَى الْجَمْرَةَ" [٢].

وعَنْ عَبْدِ اللَّهِ -رضي الله عنه- " أَنَّهُ انْتَهَى إِلَى الْجَمْرَةِ الْكُبْرَى جَعَلَ الْبَيْتَ عَنْ يَسَارِهِ، وَمِنًى عَنْ يَمِينِهِ، وَرَمَى بِسَبْعٍ، وَقَالَ: هَكَذَا رَمَى الَّذِي أُنْزِلَتْ عَلَيْهِ سُورَةُ الْبَقَرَةِ -صلى الله عليه وسلم-". [٣][٤].

مكان رمي الجمرات

هو مجتمع الحصى الذي تتكوم فيه الجمار، سواء الحوض أو ما يحيط به مما تكون فيه الأحجار، والحوض لم يكن في عهد النبوة، ولا الخلفاء الراشدين، وقد اختُلِفَ في وقت بنائه، هل كان في عهد بني أمية، أو بعد هذا، والواجب هو أن يبذل الحاج وسعه حتى يصل إلى المكان الذي يرى منه الشاخص ولا يشق على نفسه، فإذا خاف على نفسه شدة الزحام؛ وقف ورمى من مكانهِ نحو الشاخص سبع حصيات يكبِّر مع كل حصاة، ورميُهُ صحيحٌ حتى لو لم تصلْ أي حصاة إلى الشاخص ولا إلى الحوض، وما ذكره بعض الفقهاء من لزوم إيصال الحصى إلى الحوض تكلُّفٌ وتكليفٌ لا دليل عليه؛ لأنَّ الحوض حديث البناء، لم يُبْنَ إلا في نهاية القرن الثالث عشر الهجري، وأما الشاخص فقد بُني للدِّلالة على الموقع الذي يَرْمِي نحوه الحاج، والله سبحانه لا ينالُهُ حصى الرامي وإنَّما يناله تقواه له سبحانه، والعلماء من ْكلِّ مذهبٍ يشاهدون أكثر الحجاج لا يصل حصاهم إلى الحوض ولا إلى الشاخص، ولم ينكرْ أحدٌ منهم ذلك، أو يقلْ ببطلانِ الرَّمي لأنَّه المستطاع. [٥].

وقت رمي الجمرات

إنَّ رمي الجمرات شعيرة أساسية من شعائر الحج، وعلى الحاج أنْ يكونَ على علم بكلِّ تفاصيل رمي الجمرات، من كيفية رميها، ووقت رميها، ومكان رميها، وأمَّا ما يخصُّ وقت رمي الجمرات فهو نوعان:

  • النوع الأوّل: وقت فضيلة؛ تأسِّيًّا برسول الله -صلى الله عليه وسلم-، وهو منْ بعد طلوعِ شمس يوم النَّحر بالنّسبة لجمرة العقبة، ومن بعد زوال الشمس إلى آخر النهار بالنسبة للجمرات الثلاث في أيام التشريق الثلاثة، الحادي عشر والثاني عشر والثالث عشر من ذي الحجّة لمن تأخَّرَ.
  • النوع الثاني: وقت جواز يبدأ بالنسبة لجمرة العقبة من آخر ليلة العيد بعد منتصف الليل إلى نهاية ليلة الحادي عشر، وبالنسبة للجمرات الثلاث في أيام التشريق له وقتان:
  1.  الأوّل: وقت جواز إلى آخر الليل.
  2.  الثاني: وقت إباحة دعت إليه ضرورة كثرة الحجاج وشدة الزحام وهو من طلوع الفجر إلى آخر الليل.

ويجوز أن يؤخّر الحاج رمي جميع الجمرات فيرميها بعد الزوال في اليوم الثاني عشر إن تعجل أو الثالث عشر إن تأخَّر، ولكن يجب عليه أن يرمي كلَّ يوم على حدة بالترتيب، فإذا رمى الجمرات الثلاث عن اليوم الحادي عشر مبتدئاً بالصغرى ثم الوسطى ثم العقبة رجع ورمى عن اليوم الثاني وهكذا، وإن لم يرمِ جمرة العقبة في يوم العيد رماها أولاً ثم رجع فرمى الثلاث عن أيام التشريق مرتبة كما تقدم. [٦].

كيفية رمي الجمرات في الحج

أمّا بالنسبة لكيفيّة رمي الجمرات في الحج، فإنّهُ يُسنُّ أنْ يجعلَ الرامي الجمرةَ الصُّغرى على يسارهِ، ثم يبتعدَ عنْها ويقفَ ويدعو متوجهًا إلى القبلة، ويجعلَ الوسطى على يمينهِ، فإذا رماها ابتعد عنها ووقف ودعا الله -سبحانه- متوجهاً إلى القبلة رافعاً يديه في دعائه عند الجمرتين، وأمَّا جمرة العقبة فيرميها منْ جهة الوادي لأنها لا تُرمى من الخلف بخلاف الصغرى والوسطى فإنهما تُرميان من كل جهة، ولا يقف عند جمرة العقبة وذلك كله تأسيًّا برسول الله -صلى الله عليه وسلم- ، وأما من يرمي من فوق فيصح له رمي جمرة العقبة من كل الجهات لأن المرمى مَبنـِيٌّ على هيئةٍ تصلُ منْها الحصى إلى المرمى في الأرض. [٧].

الحكمة من رمي الجمرات

إنّ رمي الجمرات كما ورد سابقًا، شعيرة من أهم شعائر الحج، وهي من واجبات الحج، فرضها الله على كل من سيحجُّ بيتَهُ الحرام، وشرَّعها لحكمة إلهيَّة، فهو العليم الحكيم الذي يشرِّعُ كلَّ شيء لحكمة يعلمُها، وإنّ الحكمة من رمي الجمرات تكمن في عدّة أمور وهي:

  • الاقتداء بالنبيّ -صلى الله عليه وسلم- واتباع أمره، فقد رمى الجمرات، وقال: "خذوا عني مناسككم، لعلّي لا أراكم بعد عامي هذا..". [٨]
  • التذكير بقصة سيدنا إبراهيم الخليل -عليه السلام-، وذلك أنه لما أمره الله بذبح ولده وسعى لتنفيذ ذلك اعترضه الشيطان ووسوس إليه بألّا يذبح ولده فرماه بسبع حصيات، ثم انطلق فاعترضه مرَّةً أخرى فرماه بسبع، ثم انطلق فاعترضه مرّةً ثالثة فرماه وأضجع ولده على جبينهِ وأجرى السِّكِّين على عنقِهِ فلمْ تقطعْ، وناداه الله بقوله: "وناديناهُ أنْ يا إبراهيمُ * قد صدَّقتَ الرُّؤيا إنّا كذلكَ نجزي المُحسنين"، [٩]،  أي امتثلتَ ما أمرك الله بهِ وعصيتَ الشيطان.
  • الترغيم للشيطان والإغاظة له فإنه يغتاظ حينما يرى الناس يرجمون المكان الذي اعترض فيه خليل الله إبراهيم -عليه السلام-، فهذا المشهد عبادة وشعيرة من أعظم شعائر الإسلام التي فرضها الله سبحانه وتعالى. [١٠]

المراجع[+]

  1. {آل عمران: الآية 97}
  2. الرّاوي: عبد الله بن عباس، المحدّث: البخاري، المصدر: صحيح البخاري، الرقم أو الصفحة: 1685، خلاصة حكم الحديث: صحيح
  3. الرّاوي: عبد الله بن مسعود، المحدّث: البخاري، المصدر: صحيح البخاري، الرقم أو الصفحة: 1748، خلاصة حكم الحديث: صحيح
  4. الدليل على شعيرة رمي الجمرات, ، "www.islamqa.info "، اطُّلِع عليه بتاريخ 15-08-2018، بتصرُّف
  5. مكان رمي الجمرات, ، "www.alukah.net "، اطُّلِع عليه بتاريخ 15-08-2018، بتصرُّف
  6. وقت رمي الجمرات, ، "www.alukah.net "، اطُّلِع عليه بتاريخ 15-08-2018، بتصرُّف
  7. كيفية رمي الجمرات, ، "www.alukah.net "، اطُّلِع عليه بتاريخ 15-08-2018، بتصرُّف
  8. الرّاوي: جابر بن عبد الله، المحدّث: ابن الملقن، المصدر: البدر المنير، الرقم أو الصفحة: 183/6، خلاصة حكم الحديث: إسناده صحيح
  9. {الصافات: الآية 104-105}
  10. الحكمة من رمي الجمرات, ، "www.islamweb.net "، اطُّلِع عليه بتاريخ 15-08-2018، بتصرُّف