كيفية حساب أيام الحمل بعد الدورة الشهرية غير المنتظمة

بواسطة: - آخر تحديث: ٠٨:٤٧ ، ٢٨ مارس ٢٠١٩
كيفية حساب أيام الحمل بعد الدورة الشهرية غير المنتظمة

الفترة الطبيعية لحدوث الحمل بعد الزواج

بعد أن يقرر الزوجان الحاجة لإنجاب الأطفال، يأملان عادة وبشكل طبيعي أن يحدث هذا الأمر سريعًا، حيث يظن الكثير من النّاس بمجرّد أنّ غيرهم قد استطاع إحداث الحمل بشكل سريع أنّ الوضع سيكون مشابهًا عندهم أيضًا، وقد يحدث هذا الأمر فعلًا، ولكن يجب معرفة ما هو الحدّ الطبيعي من الوقت الذي يمكن الحكم من خلاله على فشل عملية إحداث الحمل، فبشكل عام، يستطيع 90% من الأزواج إحداث الحمل بعد المحاولة لمدّة 12 إلى 18 شهرًا، وفي هذا المقال سيتم الحديث عن تأخر حدوث الحمل و كيفية حساب أيام الحمل بعد الدورة الشهرية. [١]

العوامل التي تسبب تأخر حدوث الحمل

تُعدّ العوامل المسؤولة عن تأخر حدوث الحمل مجهولة السبب في معظم الأحيان، ويمكن القول أن العوامل المسؤولة عن نقص الخصوبة من قِبل المرأة تشكّل حوالي ثلث الأسباب التي تؤدي إلى تأخر حدوث الحمل، والعوامل التي تسبّب ذلك عند الرجل حوالي 8 بالمئة [١]، ومن الأسباب المسؤولة عن تأخر حدوث الحمل والناتجة عن الرجل ما يأتي: [٢]

  • تعداد النّطاف القليل أو فعالية النطاف غير المجدية، وقد تكون هذه الأسباب ناتجة عن خلل في عمل الخصيتين أو نتيجة لتأثير عوامل خارجية على الخصيتين، أو نتيجة لخلل وراثي أو لأمراض صحية كالسكري والإنتانات التناسلية.
  • مشكلة في إيصال النطاف إلى المكان المطلوب كما في القذف المبكّر وبعض الأمراض التي تصيب القضيب.
  • التعرّض لعوامل بيئية خارجية بشكل كبير، كما يحدث عند التعرّض للإشعاعات الحربية أو النّووية والكيميائيات الثقيلة وغيرها.
  • الأضرار الناتجة عن السرطانات أو طرق علاجها والتخلص منها.

بينما من أسباب نقص الخصوبة الأنثوية والتي تلعب دورًا في تأخير حدوث الحمل ما يأتي:

  • اضطرابات الإباضةكالإصابات أو الأمراض التي تؤثر في إنتاج البيوض والاستفادة منها، كمتلازمة المبيض متعدّد الكيسات PCOS والإنتاج المفرط للبرولاكتين وأمراض الغدّة الدرقية سواء قصورها أو فرط نشاطها، كما يمكن لأسباب أخرى غير طبّية أن تلعب دورًا في إحداث مشاكل في الإباضة كالنشاط الجسدي المفرط واضطرابات تناول الطعام وغيرها.
  • التشوهات الرّحمية أو عنق الرحمية: من هذه التشوهات ما يمكن أن يحجز وصول النطاف إلى مكان الإلقاح، ومنها ما يمنع التعشيش بعد الإلقاح، ولذلك يجب أخذ التشوهات الرحمية بعين الاعتبار عند قضاء فترة طويلة من المحاولات للإنجاب دون حدوث الحمل.
  • انسداد قناة فالوبوهي القناة التي تنقل البيوض من المبيض إلى الرحم، فعند انسداد هذه القناة أو تشوّهها نتيجة لعوامل خارجية أو خلقية يصبح من المستحيل حدوث الحمل نتيجة لعدم وصول البويضة إلى مكان التعشيش.
  • الاندومتريوز: ويحدث هذا المرض عند هجرة البطانة الرحمية إلى مناطق خارج الرحم، وهذا يمكن أن يؤثر على عمل المبيضين والرحم وقناتي فالوب.
  • عدم الفعالية المبيضية الأساسية: أو الضهي المبكّر، ويحدث عندما يتوقف عمل المبيضين بمرحلة مبكّرة من العمر، في سنّ الأربعين تقريبًا، ويعتبر السبب الرئيس مجهولًا وراء حدوث ذلك إلّا أنّ هناك بعض العوامل التي تلعب دورًا في حدوثه كأمراض المناعة الذاتية وبعض الحالات الوراثية كمتلازمة تورنر.
  • الالتصاقات الحوضية: والتي يمكن أن تحدث نتيجة للالتهابات الحوضية المتكرّرة أو المزمنة أو التهاب الزائدة الدودية أو الجراحات على البطن والحوض.

الدورة الشهرية غير المنتظمة

تقدّر الدورة الشهرية الطبيعية بحوالي 28 يومًا، ولكن يمكن لهذا الرقم أن يختلف عدّة أيام أكثر أو أقل ويبقى الأمر طبيعيًا، ويتم حساب عدد هذه الأيام ابتداءً من أول يوم يحدث فيه الطمث إلى أول يوم يحدث فيه الطمث في الدورة التي تليها، ويمكن القول أن الدورة غير منتظمة عندما تكون أقل من 24 يومًا -أو 21 يومًا في بعض المراجع- أو أكثر من 38 يومًا -أو 35 يومًا في بعض المراجع-، أو عند تفاوت عدد أيام الدورة بين الواحدة والتي تليها أكثر من 20 يوم، وقد بيّنت بعض الأبحاث أن للزواج تأثير يمكن أخذه بعين الاعتبار على الدورة الشهرية عند النساء، ويمكن أن يزيد من أعراضها كالتقلصات المرافقة لها أو الصداع. [٣]

الحمل والدورة الشهرية غير المنتظمة

يمكن للدورة الشهرية غير المنتظمة أن تسبّب ما يقارب 30 إلى 40 بالمئة من جميع حالات العقم أو عدم الإنجاب الناتجة عن المرأة، فعند كون الدورة غير منتظمة أو عدم وجود الدورة أو عند وجود النزف غير الطبيعي يمكن القول أنّ الإباضة غير موجودة، وهذا ما يُعرف طبيًا بمصطلح اللاإباضة، وبالرغم من أنّ حالات اللّاإباضة يمكن علاجها بالأدوية المحرّضة للإباضة، إلّا أنه يجب تقييم كل مريضة تعاني من اللاإباضة أو العقم، فليست كل الأسباب ناتجة عن عدم قدرة المبيض على إنتاج البويضات، بل منها ما هو ناتج عن خلل في إنتاج أو استقلاب بعض الهرمونات الأساسية التي تلعب دورًا مهمًا في استقرار الدّورة الشهرية وانتظامها، على سبيل المثال، يمكن لأي خلل في هرمونات الغدّة الدرقية، كزيادة إفرازها -أو ما يُعرف بفرط نشاط الدّرق- أو نقص إفرازها -أو قصور الدّرق- أن يمنع حدوث الإباضة والحمل، وأن يتسبّب في دورات غير منتظمة عند المرأة، وفي حدوث الأخطاء في حساب أيام الحمل بعد الدورة الشهرية. [٤]

عدد أيام الحمل الطبيعي

يستمر الحمل الطبيعي بشكل مثالي 280 يومًا أو 40 أسبوعًا، وذلك ابتداءً من أول يوم لآخر طمث قد مرّت فيه المرأة، ورغم أنّ الحمل لا يبدأ غالبًا إلا بعد مرور حوالي أسبوعين من آخر طمث، إلّا أنّ حساب الحمل يتم من بداية الطمث الأخير، ولذلك يكون تطور الجنين متأخرًا أسبوعين عن عمر الحمل الذي يتم حسابه، ويمكن القول أنّ حساب الوقت المتوقع لحدوث الولادة لا يعتبر علميًا تمامًا، فقليل من النساء الحوامل يلدن تمامًا على موعد الولادة لديهن، ولذلك يفضّل أخذ هذا الموعد على أنّه فترة تقريبية ستحدث الولادة فيها وعدم اعتماد مبدأ الدقّة فيه. [٥]

كيفية حساب أيام الحمل بعد الدورة الشهرية غير المنتظمة

بعض النساء يملكن دورات شهرية دائمًا أطول من 28 يومًا، في هذه الحالة يمكن اعتماد مبادئ الحساب التقليدية في حساب أيام الحمل بعد الدورة الشهرية أو عمر الحمل لكن مع بعض التعديلات الحسابية البسيطة، يستمر القسم الثاني من الدورة الشهرية لدى المرأة 14 يومًا دائمًا، وهذا هو الوقت الثابت بين الإباضة وحدوث الدورة الشهرية القادمة -أو نزول الطمث-، فعند كون الدورة تمتدّ حتى 35 يومًا فإن الإباضة ستكون في اليوم 21 تقريبًا، فعند تشكيل فكرة عامة عن موعد الإباضة يمكن حساب موعد آخر طمث بدقة وتحديد الإباضة بناء عليه، على سبيل المثال، عند كون مدّة الدورة الشهرية 35 يومًا، وكون اليوم الأول لآخر طمث هو الأول من تشرين الثاني -نوفمبر- فيتم حساب الحمل على هذا الأساس: [٥]

  • إضافة 21 يوم، أي يصبح التاريخ 22 تشرين الثاني.
  • طرح 14 يوم لإيجاد اليوم الأول للطمث المعدّل، فيصبح التاريخ 8 تشرين الثاني.

وبذلك يمكن حساب أيام الحمل بعد الدورة الشهرية بشكل تقريبي وكأن الدورة منتظمة، وحساب العمر التقريبي للحمل بناء على التاريخ الجديد.

 

فيديو عن حساب أيام التبويض للدورة الغير منتظمة

في هذا الفيديو يتحدث استشاري أمراض النسائية والتوليد الدكتور قاسم شهاب عن حساب أيام التبويض للدورة غير المنتظمة.[٦]

المراجع[+]

  1. ^ أ ب How Long Does It Normally Take to Get Pregnant? When Should We Be Concerned?, , "www.healthline.com", Retrieved in 19-12-2018, Edited
  2. Infertility, , "www.mayoclinic.org", Retrieved in 19-12-2018, Edited
  3. What Causes Irregular Periods After Marriage?, , "www.healthline.com", Retrieved in 19-12-2018, Edited
  4. Irregular Periods and Getting Pregnant, , "www.webmd.com", Retrieved in 15-19-2018, Edited
  5. ^ أ ب How to Calculate Your Due Date, , "www.healthline.com", Retrieved in 19-12-2018, Edited
  6. Dr. Qasem Shehab, "www.youtube.com", Retrieved in 12/03/2019