كيفية تعلم قيادة الدراجة الهوائية

بواسطة: - آخر تحديث: ٠٨:٤١ ، ٢٨ مارس ٢٠١٩
كيفية تعلم قيادة الدراجة الهوائية

تعتبر رياضة ركوب الدراجة الهوائية من الرياضات المفضلة عند الكثير من فئة الشباب، كما وقد تم تصنيفها عالمياً ضمن أهم عشر رياضات التي يستطيع الفرد ممارستها، فركوب الدراجات يعشقها معظم الأشخاص، منهم من تعلمها في سن متأخر ولم يكن هناك مجال للتعلم في الصغر،وحديثاً شجع الأهل أبناؤهم على تعلم ركوب الدراجات الهوائية، لما لها دور أيجابي وصحي في حياة الإنسان، فقد برهنت الأبحاث والدراسات على فائدتها في معالجة عدة أمراض منها مرض القلب، فركوب الدراجة لمسافة (20) كيلو تحمي القلب والشرايين من التعرض للجلطات، لذلك سنقوم أفضل طريقة تساعد على تعلم قيادة الدراجة الهوائية خلال هذا المقال.

تعلم قيادة الدراجة الهوائية

وهنالك بعض النصائح التي يتطلب إتباعها عند البدء في تعلم قيادة الدراجة الهوائية وهي:

  • التعود على إستعمال الدراجة الهوائية بشكل يومي في التنقل بدل السيارة أو الباص،مما يزيد القدرات القيادية لدى الفرد.
  • يساعد ركوب الدراجة من زيادة اللياقة البدنية والمحافظة على الوزن دون نظام غذائي أو ممارسة أية تمارين رياضية.
  • أكدت دراسات وأبحاث بأن ركوب الدراجة بشكل يومي يساهم في نوم هادئ خالي من القلق والتوتر، لذلك ينُصح بقيادة الدراجة للذهاب للعمل وفي النزهات القصيرة بين الحدائق.
  • تدعم قيادة الدراجات عملية التطوير الذاتي للفرد، وتمنحه القدرة على التحكم والإتزان، فركوب الدراجة عبر سلوك الطرق المتعرجة والمنحدرات، يفيد في تعويد الشخص على القيادة في أصعب الأماكن وتحت أية ظروف، وهذا يؤثر إيجابياً على شخصية راكب الدراجة.
  • يجب تخصيص وقت محدد لقيادة الدراجة بشكل مستمر ودوري، فركوب الدراجة يومياً بمعدل نصف ساعة يفيد بالتعود على قيادة الدراجة بشكل سليم حتى الوصول إلى القيادة لقطع مسافات طويلة تتجاوز الثلاثون متراً، فالتدرج في التعلم يمنحك الوصول إلى قدرة تحمل وسيطرة أثناء ركوب الدراجة، مما يسهل عليك ويعطيك متعة وراحة نفسية في التنقل.

أساسيات تعلم قيادة الدراجة الهوائية

أهم الأساسيات لتعلم ركوب الدراجة الهوائية :

  • توفير الأمان الذاتي من خلال ارتداء الملابس التي تناسب قيادة الدراجة والأهم الخوذة الرأسية، ذلك أنه أثناء ركوب الدراجة قد يتعرض الشخص إلى أي حادث، لذا يجب العمل على تأمين الحماية الجسدية التي تمنع حدوث أية إصابات.
  • اختيار المكان الآمن والأرض المستوية والصلبة المناسبة لركوب الدراجات، مع الحذر أثناء القيادة من الوقوع، ومن يشعر بالخوف من ركوب الأماكن المستوية يستطيع ركوب الدراجة على أرضية أعشاب قصيرة ورطبة.
  • تفقد السلامة العامة لحالة الدراجة العامة، فيجب إجراء الفحص الشامل للدراجة من المقعد، الإطارات والفرامل.
  • العمل على توجية الدراجة لحفظ توازنها أثناء ركوبها بتحكم، مما يزيد من ثقة الشخص وقدرته على السيطرة.

الفوائد الصحية والبدنية لرياضة ركوب الدراجة الهوائية

  • رياضة ركوب الدراجة تساهم في تحسين القلب والشرايين ومنع حدوث الجلطات.
  • تمنح الجسم لياقة وليونة بدنية عالية جداً.
  • تساعد في تنشيط أعضاء الجسم وتحفيف الوزن.
  • تعمل على تقوية العضلات وتنشيط الدورة الدموية ومفاصل الجسم التي ينصح الأطباء بممارستها على الأقل عشرة دقائق يومياً.
  • تفيد في تحسين الأداء العام لجميع وظائف الجسم وتنشطه، كما تمنحه شعوراً بالحيوية والإسترخاء.

المراجع:      1         2