كيفية تأهيل الأطفال بعد زراعة القوقعة

بواسطة: - آخر تحديث: ٠٨:٤٧ ، ٢٨ مارس ٢٠١٩
كيفية تأهيل الأطفال بعد زراعة القوقعة

عملية زراعة القوقعة

من المعروف أن عملية التأهيل للأطفال الذين خضعوا لإجراء عملية زراعة القوقعة، تكون عملية طويلة قد تمتد من سنتين إلى سنتين ونصف، لذلك لا بد من وجود تعاون من طرف الأهل على هذه المدة الطويلة، خصوصاً أن فلسفة التأهيل النطقي اللفظي للأطفال الذين يعانون من ضعف السمع وتمنت زراعة القوقعة لهم، الفلسفة هي تعليم الطفل كيف يسمع، ومن ثم يتكلم لوحده، تماماً مثل الطفل المولود حديثاً الذي يتعلم أولاً كيف يسمع، ومن ثم يبدأ باكتساب المهارات والألفاظ اللغوية والنطقية الواجبة للرسالة اللغوية، وفي هذا المقال المصحوب بمقطع الفيديو، سوف نشرح كيفية تأهيل الطفل بعد عملية زراعة القوقعة.

كيفية تأهيل الطفل بعد عملية زراعة القوقعة

  • بعض الأهالي يستبقون الأحداث ويذهبون إلى متخصص لتعليم أبنائهم طريقة قراءة الشفاه، وهذه الطريقة خارجة عن نطاق تعليم الطفل وتأهيل الطفل لفظياً ونطقياً بعد زراعة القوقعة.
  • قراءة الشفاه تعتمد على تعليم الطفل عن طريق عيونه، وهذا خطأ، نظراً لوجود جهاز سمعي بديل تم تأهيله وأصبح مهيأ لاستقبال الرسالة الصوتية.
  • يجب تعليم الطفل من خلال الأذن المزروعة "القوقعة"، وليس من خلال عينيه، والاستعجال في هذا الشأن من قبل الأهل والإلحاح على الأخصائيين يعتبر خطأ كبيراً، والاستفادة من زراعة القوقعة في هذه الحالة تصبح صفراً.
  • يجب أولاً تهيئة البيئة المناسبة والهادئة للطفل، والتدرج في تعليم الطفل من خلال النمو الطبيعي للغة عند الطفل الطبيعي، يعتبر هدفاً أساسياً لتعليم الطفل اللغة والمهارات اللغوية والاستيعابية.

أخطاء يجب على الأهل تفاديها

  • يجب أن يدرك الطفل أولاً وجود صوت، وأن يدرك مكان خروج الصوت، كما يجب عليه أن يستطبع تحديد الصوت الذي تم إصداره، وأن يميز بين الأصوات، إذ أن هذه العمليات الأربعة أساسية في تعليم الطفل وتاهيله، وهي عملية طويلة يعتبر فيها الأهل حجر الأساس في نجاح هذه العملية.
  • غياب الأهل عن هذا النمط في التأهيل، يعتبر تأخيراً كبيراً في اكتساب الطفل للغة واغتنام الفرصة ليكتسب الطفل للمهارات للغوية، وإذ أن الكثير من الأهل يغفلون هذا الجانب، ويسلمون أطفالهم للأخصائيين الذين يدربون الطفل مرة أو مرتين في الأسبوع وبطريقة خاطئة، مما يشكل عائقاً أمام تعلم الطفل واكتسابه للغة.
  • يجب على الأهل أن يسيروا بمنهج "التأهيل النطقي السمعي" للطفل وليس تعليمه شفاهياً أو عن طريق العيون، فهذه عملية خاطئة.
  • يجب تعليم الطفل عملية السمع وتهيئة الظروف والتدرج بالنمو الطبيعي للغة، وهذا يحتاج إلى تضافر الجهود ما بين الأهل والمدرسة وأخصائي النطق، لكن العبء الأكبر يقع على الأهل.

لمزيد من المعلومات ننصحكم بمتابعة الفيديو التالي الذي يتحدث فيه الدكتور زيدان الخمايسة استشاري أمراض النطق واللغة عن كيفية تأهيل الأطفال بعد زراعة القوقعة.