كيفية التمييز بين الفعل اللازم والمتعدي

بواسطة: - آخر تحديث: ١٣:١٩ ، ٢٨ يوليو ٢٠١٩
كيفية التمييز بين الفعل اللازم والمتعدي

قواعد اللغة العربية

إنّ القاعدة هي اللبنة الأساس في كلِّ بناء في هذه الحياة، أيًّا كانَ هذا البناء، فلكلِّ عملٍ قاعدة ينطلقُ منها، ولكلِّ علمٍ قواعد يقومُ عليها، واللغة العربية هي علمٌ قائم على قواعد مختلفة، فينبغي على دارس اللغة أنْ يُلِمَّ بهذه القواعد ليكون محيطًا بكلِّ خفاياها وليكونَ متقنًا هذه اللغة إتقانًا تامًّا، فقواعد اللغة هي الأعمدة التي تقوم عليها اللغة، والمقصود بالقواعد هو كلُّ ما يتعلق بالنحو والصرف من أساسيّات وأحكام تبيّنها وتوضِّحُها، وهذا المقال سيسلّط الضوء على الفعل اللازم والمتعدي في اللغة، وسيوضِّح الفرق بين الفعل اللازم والمتعدي وسيعرض أمثلة على كلِّ فعلٍ من الفعلين.

أنواع الأفعال في العربية

إنَّ تعريفَ الفعل هو كلمة تدلُّ على حدث معيّن حصل في زمن معين، والأفعال في اللغة العربية تنقسم من حيث زمنها إلى ثلاثة أفعال وهي:

  • الفعل الماضي: وهو لفظ يدلُّ على وقوع حدث في الزمن الماضي تحديدًا، مثل: ذهبَ، عبرَ، سكتَ، وهو فعل مبنيٌّ دائمًا، مع اختلاف علامة بنائهِ وفقًا لموقعِهِ في الجملة.
  • الفعل المضارع: هو لفظ يدلُّ على حدث يقع في الزمن الحاضر، أي في زمن لفظ الفعل، مثل: أشربُ الحليب، أكتبُ الوظيفة، وهو فعل مُعربٌ ومبنيٌّ، فيأتي معربًا ويكون منصوبًا ومرفوعًا ومجزومًا، ويأتي مبنيًّا أيضًا وتختلف علامات إعرابه باختلاف موقِعِه في الجملة أيضًا.
  • فعل الأمر: وهو لفظ يدلُّ على أمرٍ بالقيام بفعلٍ ما في الزمن المستقبل، مثل: "اكتبْ واجباتك"، وهو فعل مبنيّ دائمًا على السكون، ويُبنى على حذف حرف العلة من آخره إذا كان معتلَّ الآخر. [١].

الفعل اللازم والمتعدي

إنَّ الفعل اللازم والمتعدي هي أفعال لا تتحدّد بزمن معين في اللغة، فهي أفعالٌ ماضية ومضارعة وأفعال أمر، غير أنّها تختلف عن بعضها في طريقة إتمامها للمعنى المراد منها، ومن هذه النقطة يمكن تعريف كلٍّ من الفعل اللازم والمتعدّي في اللغة:

الفعل اللازم

هو الفعل الذي لا يحتاج إلى مفعول به ليتمّ الجملة، فهو يكتفي بفاعِلِه، وهذا يعني أنَّ جملة الفعل اللازم تتكون من فعل وفاعل فقط، فهي تستوفي المعنى المُراد بفعلها وفاعلها فقط، مثل: نامَ خالد، ذهب محمد. [٢].

الفعل المتعدي

هو الفعل الذي لا يتمّ معنى جملتِهِ إلّا بوجود المفعول به فيها، فهو يحتاج إلى مفعول به لإتمام معنى الجملة، وقد يتعدّى الفعل المتعدي إلى أكثر من مفعول به واحد، كأنْ يتعدّى إلى مفعولين أو ثلاثة مفاعيل، ويكون التفصيل في الأفعال التي تتعدّى إلى أكثر من مفعول واحد على الشكل الآتي:

  1. الأفعال المتعدّية إلى مفعولين:  أفعال اليقين وهي: "رأى، علمَ، درى، وجد، ألفى، تعلّمْ بصيغة الأمر"، وأفعال الظنّ وهي: "ظنَّ، خال، حسبَ، جعل، حجا، عدّ، زعم"، وأفعال العطاء أو أفعال المنح: "أعطى، منح، وهب، كسا، ألبس"، وأفعال الصيرورة والتحويل: "صيّر، ردّ، تركَ، اتَّخذ".
  2. الأفعال المتعدّية إلى ثلاثة مفاعيل: وهذه الأفعال هي: "نبّأ، أنبأ، أرى، أعلم، خبّر، أخبر، حدّثَ".

وبعدَ ما ورَدَ من تعريف كلِّ من الفعل اللازم والمتعدي في اللغة وعرض الأفعال اللازمة والمتعدية، لا بدّ من الإشارة إلى أنّه قد يتحوّلَ الفعل اللازم إلى فعلٍ متعدٍّ في حالات عديدة، وهي:

  1. أنْ تضافَ إلى الفعل اللازم همزة التعدية، مثل: خرجَ معاذٌ، فتصبحُ أخرجَ معاذٌ السريرَ، فبعد إضافة الهمزة في الجملة الثانية أصبح الفعل متعديًا فاحتاج مفعولًا به وهو "السرير".
  2. أنْ يتم تضعيف عين بعض الأفعال اللازمة الثلاثية، مثل: صَعُبَ الأمرُ، فتصبح صعَّبَ الأمرَ عليه، فبعد إضافة التضعيف للحرف الثاني في الجملة الثانية أصبح الفعل متعدّيًا فاحتاج مفعولًا به وهو "الأمرَ".
  3. أنْ يتم تغيير وزن الفعل إلى وزن اسم الفاعل، مثل: جلسَ أحمدُ، فتصبح جالسَ أحمدُ أخاه، فبعد تغيير وزن الفعل إلى اسم الفاعل في الجملة الثانية أصبح الفعل متعديًا فاحتاج مفعولًا به وهو "أخاه".
  4. أنْ يتم تغيير وزن الفعل إلى وزن استفعل، مثل: خرجَ محمد، فتصبح استخرجَ . [٣].

الفرق بين الفعل اللازم والمتعدي

إنَّ الفرقَ بين شيئيْنِ يظهرُ جليًّا واضحًا عند تعريف الشيئين كلّ على حدة، وهذا ينطبق على الفعل اللازم والمتعدي تمامًا، فإظهار الفرق بين الفعل اللازم والمتعدي يقتضي تعريف الفعل اللازم وتعريف الفعل المتعدي، وتعريفهما كما وردَ سابقًا:

  • الفعل اللازم: هو الفعل الذي يكتفي بفاعِلِه ولا يحتاج إلى مفعولٍ به لإتمام المعنى، وسُمّيَ لازمًا لأنّه يلتزم فاعلَه ويكتفي به، مثل: بكى الطفل، ومن أسماء هذا الفعل: الفعل القاصر، والفعل غير المجاوز.
  • الفعل المتعدي: هو الفعل الذي لا يكتفي بفاعلِهِ، ويتعداه إلى مفعول به ليتمِّمَ معنى الجملة، وهناك أفعال تتعدّى بمفعولين أو ثلاثة مفاعيل، وسُمّي بهذا الاسم لأنه لا يكتفي بفاعلِه كالفعل اللازم بل يتعدّى لمفعول به واحد أو أكثر لكي يُتِمَّ معنى الجملة. [٤].

أمثلة على الفعل اللازم والمتعدي

بعض الأمثلة على إعراب الفعل اللازم والمتعدي:

  • وقف عمادٌ

وهذا مثال على الفعل اللازم الذي لا يتعدّى لمفعول به، فهو مكتفٍ بفاعِلِه.

  1. وقف: فعل ماض مبني على الفتحة الظاهرة على آخره.
  2. عمادٌ: فاعل مرفوع وعلامة رفعه الضمة الظاهرة على آخره.
  • أخرجَ الطفلُ القلمَ

وهذا مثال للفعل اللازم المضاف إليه همزة التعدية، فأصبح متعديًا بمفعول به واحد.

  1. أخرج: فعل ماض مبني على الفتحة الظاهرة على آخره.
  2. الطفلُ: فاعل مرفوع وعلامة رفعه الضمة الظاهرة على آخره.
  3. القلمَ: مفعول به منصوب وعلامة نصبه الفتحة الظاهرة على آخره.
  • أطعمَ أحمدُ الحمامَ قمحًا

وهذا مثال للفعل الذي يتعدَّى بمفعولين.

  1. أطعم: فعل ماضٍ مبني على الفتحة الظاهرة على آخرِه.
  2. أحمد: فاعل مرفوع وعلامة رفعه الضمة الظاهرة على آخره.
  3. الحمامَ: مفعول به أول منصوب وعلامة نصبه الفتحة الظاهرة على آخره.
  4. قمحًا: مفعول به ثانٍ منصوب وعلامة نصبه الفتحة الظاهرة على آخره.
  • أعجبني منحُكَ الطلابَ علاماتِ جيدةً

وهذا مثال للفعل الذي يتعدَّى بمفعولين.

  1. أعجبني: فعل ماضٍ مبني على الفتحة الظاهرة، والنون للوقاية، والياء: ضمير متصل مبني على السكون في محل نصب مفعول به.
  2. منحُكَ: فاعل مرفوع وعلامة رفعهِ الضمة الظاهرة على آخره وهو مضاف، والكاف ضمير متصل مبني على الفتح في محلّ جر بالإضافة.
  3. الطلاب: مفعول به أول للمصدر "منح" منصوب وعلامة نصبه الفتحة الظاهرة على آخره.
  4. علاماتٍ: مفعول به ثان للمصدر "منح" منصوب وعلامة نصبِه الكسرة نيابة عن الفتحة لأنّه جمع مؤنّث سالم.
  5. جيدةً: صفة للعلامات منصوبة وعلامة نصبها الفتحة الظاهرة على آخره.

المراجع[+]

  1. أقسام الفعل, ، "www.alukah.net"، اطُّلِع عليه بتاريخ 05-10-2018، بتصرّف
  2. الفعل اللازم, ، "www.marefa.org"، اطُّلِع عليه بتاريخ 05-10-2018، بتصرّف
  3. فعل متعدٍّ, ، "www.marefa.org"، اطُّلِع عليه بتاريخ 05-10-2018، بتصرّف
  4. النحو الوافي, ، "al-maktaba.org"، اطُّلِع عليه بتاريخ 05-10-2018، بتصرّف